الجمعة، 20 أغسطس، 2010

حائر في متاهة الواقع






حين تدنو من غلق الباب خلف اخر الاحباب
حين تغلق كل النوافذ حين لا تري ابتسامة النواجذ
حينها فقط ستعرف معنى كلمة الوحدة
حين تشعر ان الزمن لا يمر
حين يقف عقرب الساعة عن السير
فتتسائل هل شلت قدماك يا عقرب؟
حينها ستعرف قسوة الوحدة
---------------------------------
حين تسقط في تلك البئر
فتريد ان تتشبث بيد احدهم فلا تجد
تتشبث بفرع شجرة فلا تجد
تتشبث بامل بحلم
بابتسامة فلا تجد
حينها ستعرف ان حياتك سراب
وان احلامك ماهي الاخداع
كنت تخدع بها نفسك لتجبرها على الحياة
ان واقعك هو من اوقعك في البئر
وتشبثك لا معنى له
حينها ستستسلم تودع احلامك
وتقع في بئر الواقع الاليم
سترفع راية بيضاء وتقول وداعا يا احلامي
اليوم ستواري احلامك كما تتوارى الموءودة تحت التراب
------------------------------
اليوم ساعلن الاستسلام
اليوم هو اخر الايام
وداعا يا من كنت رفيقي حين يعز الرفيق
وداعا يا من كنت صديقي يحثني على مواصلة الطريق
وداعا كلمة اقولها وماء عيني لا يتوقف
وداعا
وداعا
اعلم اني لا استطيع وداعك
اعلم اني ساعود اليك
يا من اسرتني في الخيال
يا من احييتني في العالم الذي اهوى
لن انسى فضلك
بل لن انسى ذنبك
يا من جررتني بعيدا عن حياتي
لا اعرف ما اقول
اشعر انني تائه في متاهة المونيتور
كلما حاولت الهروب عدت لنقطة البداية
يطاردني وحش اسطوري اسمه واقعي
احاول انقاذ حلمي اهرب به بعيدا
فلا استطيع
اقدم حلمي قربانا للمونيتور ليتركني
لكي يخرجني من متاهته
ولكن اتراه يدعني بعد ان يلتهم حلمي
ام انه سيلتهمني؟

0 التعليقات: