الأربعاء، 27 نوفمبر 2013

الأرضة (رباعية )





وضعوا الحجر بيننا و قسمونا بجدار برلين
و قالوا لن يهدمه منكم رجل و لن تعود حطين
فهتفنا نحن أرضة الأرض ولو طال الزمن 
بلا سن نقرضه لنئتلف ثم نسوي به الطين

السبت، 23 نوفمبر 2013

سيزيف (رباعية )






المجد يسمو لخيوط الدخان الحزينة
تعلو حريقا مندلعا في أطراف المدينة
يتطاير فوق أعمدة إنارتي المنطفئة
و سيزيف وحده يحمل صخر اثينا

و عجبي

الجمعة، 22 نوفمبر 2013

من أنا ( رباعية)



النذر السود بداخلي تتحدد بلا حدود
كأن الكون من حولي خُلِقَ من قيــود
ءأنا الذي يشـي أم أنني الذي يعـي 
أم أني إنسان فيه بعض من وجــود

و عجبي 

الأحد، 17 نوفمبر 2013

عن الحرية (2)





الحرية  تمثال يعبده الغربي و  يهدمه الطاغية   و لا يتذوق جماله و حرفية صناعته إلا الثائر

السبت، 16 نوفمبر 2013

عن الحرية





أكثر من يعرف الحرية  هو الحسن بن الهيثم فقد رآها 
الحرية هي فتحة نورضيقة في زنزانة مظلمة تشاهد من خلالها العالم مقلوبا 

الخميس، 14 نوفمبر 2013

مكاشفة




تفحص صورته متداخلة الملامح في صفحة الماء بارتياع ، أخرج سيفه و طعن به النقطة بين عينيه ، فانغرس النصل في قلب سمكة  اسفل جمجمته  .. فتحرر

الأربعاء، 13 نوفمبر 2013

استسلام





في الكهف المظلم ، أشعل عود الثقاب الوحيد ليدخن سيجارته الأخيرة 
 ثم أغمض عينيه و نام

الاثنين، 4 نوفمبر 2013

و من التدوين ما حرق





السائل الساخن يذيب الشمعة يتآكل الفتيل ، تذبل الأيام  ، و القلب المتوجع  لا يتوقف عن الأنين أو النبض ، الضوء الخافت لا يريك الطريق و ضريبة النور قاسية 
هل تعادل خسارتك أن تصل لآخر النفق ، فتيلك المحترق  جسدك المتآكل بدمائك البركانية ؟
لماذا لا أطفىء الشمعة و أجلس في الظلام انتظر الموت ؟؟ لماذا عليّ أن أقتلني في كل خطوة ؟
ربما إن جلست وصلت
هل إن جلست رأيتني ؟ و هل إن 
رأيتني عرفتني ؟
و هل إن عرفتني تحملتني ؟ و هل إن تحملتني  حملتني؟
لماذا أضات النور يا "لي لي " ربما مثلي يجب أن يحيا في الظلام

الأربعاء، 23 أكتوبر 2013

نهايات مبتورة




انبش بكلتا يديك الثرى و ازرع من الطين بساعديك طهارة ، و ابحث تحت الأرض عن كلمة حق ، ابتسامة صافية ، فتاة صادقة و حياة .
لن تجد ، فحتى الأرض اصابتها عدوانا فماتت 
اجهز خنجرك على عظمة القص فيك و اصنع فيها ثقبا ثم انزع من صدرك ضلعا واقتلع قلبك و ألقه داخل الحفرة قبل أن تهيل التراب حتى لا تسمع نبضاته التي تعيدك لشوق قديم 
سؤالك لأبيك عن الحب فيبتسم و لا يرد فقط ينقل بصره لأمك بنظرة تقول لك راقب و إذ هي قادمة بكوب الشاي إليه ترتشف منه رشفة لتتأكد أنه كما ينبغي ، وحين يمتزج ريقها بالسائل يحفز هو حواسه لالتهامه في نشوة و لا يردد إلا كلمة واحدة " عسل "
لماذا يا أبي ؟
كل ما أردته أن ارتشف مثلك الشاي العسلي ، فهل هذه خطيئة ؟
لماذا رحلت قبل أن تصنع لي كوب الشاي و تركتني أقتلع قلبي و ادفنه بلا كفن فهو يأبى إلا أن  تكون راحتيها كفنه .
صرخات الناي قادمة من بعيد ، حتى الهواء لا يحمل إلا الأنين ، تهش عليّ أوراق الشجرة التي استظل بها  و لا تظلني ... يظهر منها عش عصفور مهجور أبى أن يسكنه بعد رحيلها و اتخذ من أسلاك الكهرباء بيتا  ... الشتاء قارس ، العصفور يرتجف و لا يحتمي  بعشه ...و أنا أهوي ... غيبوبة لا تحمل سوى ابتسامتها ... هل حقا كانت تحبني؟
لماذا تسأل و فيم سيفيد ؟ هي رحلت عنك و لم ترحل منك 
لماذا حين تنتهي القصص بتلك النهايات المبتورة لا تعيدنا لهيئتنا قبلها ..  "واحد صحيح" 
اثنان ناقص واحد لا تساوي واحدا صحيحا بل تعادل قلبا واحدا وليس صحيحا
لماذا نختار دوما من يختار البعد ؟ لأن الهوى أحمق 
رحلت طفلتي و نزعت عن عيوني الجفون فرأيت ظلاما يخيفني ... ناديتها لم ترد
أصوات مزعجة  ترعبني  أنين ناي و دقات طبول قادمة من تحت الأرض حيث قلب مدفون بلا كفن 
أحاول الركض فلا استطيع ، أكتشف لأول مرة أن قدمي مكبلة بحبل عملاق مربوط بالشجرة حيث عش هجره عصفوره و ابتلعني و يبقى سؤال يراود نفسي 

أكان يجب عليّ أن أفتح عيني و انظر ابعد من الهوى رغم أني لم أر شيئا ، أم أن الحياة الحقيقية عيون مغلقة؟

الخميس، 10 أكتوبر 2013

عيون لا ترى


- لماذا تصر على الوصول للشاطىء ؟ (سألتني) 
- لأعرف   ( أجبت )
أشعلت سيجارتها ثم أخذت نفسا عميقا و هي تتأمل تجاعيد وجهي 
- المعرفة سراب ( قالت)
نفثت دخانها في وجهي لأملأ به صدري
- و الجهل عذاب  (قلت)
امتصت سيجارتها نفسا وراء نفس و هي  تفترسني بعينيها كأنها تصر على غرقي داخلها  لا يرتد طرفها عني و أنا كالغر أبحر في بحار الموت دون وعي ، ألقت سيجارتها تحت أقدامها ثم وطأتها بلا رحمة تسحقها
- هأنت تعرف  ( ابتسمت ابتسامة مريبة و هي تبتعد)
تركتني أترنح ، أشعر بخفقان قلبي تحت وطأة حذائها يستغيث و عقلي أعياه كثرة التفكير و لساني لا يردد إلا شيء واحد 
" كنت أعلم أن المعرفة قاسية فلماذا لم أستطع التعايش بجهل"

الأربعاء، 9 أكتوبر 2013

مذكرات واحد مخنوق (3)






يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " ((الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً, فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ, وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ, وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ))

أدناها إماطة الأذى عن الطريق ، يعني أقل درجة من الإيمان و لن تصل إلى أي درجة تليها إلا أن تعمل على إماطة الأذى من الطريق ، الحديث اهداء لكل من يقطع الكباري بسيارته او المترو او تكسير بلاطات الطريق بحجة نصرة الاسلام لو كان شعارك الاسلام هو الحل فابحث عن الايمان الذي لم تبلغ ادنى درجاته 

حتى الغايات السامية لن تصل لها إلا بالسلوك الاسلامي و النهج الايماني و وصولك له بأي طريقة أخرى يعني أنك ستفشل بأسرع وقت ممكن 

دي مش قضيتي و مجبتكمش علشان اقولكم كده ده بس مدخل ، مدخل يبين ليه في مارس 2011 بعد تنحي مبارك و بداية المظاهرات الفئوية لما قالولي هنقطع طريق قفط القصير علشان نضغط على الحاكم العسكري يجيب حقوقنا انا رفضت اشارك 

القصة زي مانتو عارفين و يمكن اشرح بالتفصيل ايه اللي حصل في المصنع بالتفصيل و ازاي صاحبه هرب ، لكن انا ماشي عكس اتجاه عقارب الساعة و باحكي القصة من الآخر و بارجع لورا 

طريق قفط القصير علشان تعرف اهميته هاقولك الاسطورة بتقول ايه ، الاسطورة اللي توارثتها الاجيال بتقول ان بين قفط و القصير وادي من دهب ، افكارك هتروح زينا للآثار و كده لكن تكتشف ان الاسطورة مكدبتش و كل يوم بيكتشفوا منجم دهب على الطريق ده و قريب منه و حاليا بيتنهب و عادي 

المهم بعد تنحي مبارك و تم احالة الأمر للمجلس العسكري زادت المظاهرات الفئوية و كان لازم العيال بتوعنا يشاركوا لينا اكتر من سنة مقبضناش مليم ، بس لازم علشان يسمعك المسئولين تبلطج ، و البلطجة كانت اتنين كاوتش و على طريق قفط القصير ولعهم غير الشوم و كده و اي عربية على الطريق متعديش و فعلا ده حصل اغلب العاملين عملوا كده و كانت اسرع طريقة جابت الحاكم العسكري على ملا وشه 

- خير ؟

- عايزين حقوقنا لينا سنة مقبضناش 

اتصل الحاكم العسكري بصاحب المصنع اللي بره مصر و تحت ضغط الحاكم العسكري وافق صاحب المصنع على دفع عشر شهور للي قطعوا الطريق

آه والله اللي قطعوا الطريق بس

و جه اليوم المشهود و بعت محامي المجموعة علشان يقبض الناس و مبعتش معاه غير شهرين ، انا مش فاهم ليه الناس فاكرة انها ممكن توعد بحاجة و بعد ما توعد تقدر تضحك على الناس 

المهم العمال خطفوا محامي المجموعة و تحفظوا عليه لحد ما تتبعت باقي العشر شهور 

و اتدخل الحاكم العسكري اللي اعتبر الموضوع شخصي ازاي تتفق معايا على حاجة و تخلفها و هدد صاحب المصنع فبعت العشر شهور ، هتقولي ازاي هدده و هو بره مصر هاقولك معرفش ، هتقولي مرسي البوست اللي فات معرفش ياخد منه ابيض و لا اسود هاقولك برضه معرفش بس والله العظيم ده اللي حصل

المهم اللي قطعوا الطريق و خطفوا المحامي قبضوا عشر شهور 
اشتكينا عملنا محضر روحنا مكتب الحاكم العسكري يعني مشينا في كل القنوات الشرعية، النيابة حفظت المحضر الحاكم العسكري و المحافظ كبروا دماغهم و مردوش و لا اهتموا 

واحنا اللي احترمنا القانون و آمنا ان الثورة مش هتحقق اهدافها الا بالسلمية مطلناش لا ابيض و لا اسود

البلد دي اللي يحترمها لمؤاخذة تديله على قفاه
القنوات الشرعية اصلا مسدودة بطين و قرف ومش بتوصل ابدا للناحية التانية

دي حقيقة
والله على ما اقول شهيد



مقال عن هروب صاحب المصنع من هــــنا 

الأحد، 6 أكتوبر 2013

مذكرات واحد مخنوق (2)


اولا احب اشكر كل اللي اهتموا بصحتي ، الحمد لله انا حاسس بتحسن و كويس  بس لسه الضغط متظبطش 
ثانيا علشان جبت سيرة ظلمي و ضياع حقي تماما في عهد مرسي على المستوى الشخصي هتكلم عن الحكاية دي 
انا كنت شغال في مصنع أدوية بينتج  المادة الخام حمض السيفالوسبورين و هو أساس  لفرع كبير من المضادات الحيوية و هو المصنع الوحيد من نوعه في الشرق الاوسط  بس مش هتكلم عن المصنع دلوقت ، الكلام عن المصنع محتاج حلقات كتير و ناس فاضية تركز ، المهم ان المصنع ده صاحبه لطش القروض و هرب  خارج مصر  من يناير 2010 و من وقتها احنا عواطلية ساعات الحكومة تحن علينا كل فترة و تصرفلنا شهر من عندها لكن كنا بندور على حلول (الكلام موجز جدا التفاصيل في بوستات لاحقة )
دي مقدمة لا بد منها لكن خليني اتكلم عن اللي انا عايز اتكلم عنه (الدكتور مرسي) 
مشكلة الدكتور مرسي الاساسية انه فاكر ان شعب مصر قبل 25 يناير هو نفسه  شعب مصر بعد 25 يناير ، كفاية شوية وعود و هينسوا و خلاص 
الناس ليها أحلام و مستنية اللي يحققها و بيتعلقوا باللي يوعدهم و يعدوا الايام يوم ورا يوم لحد ما يعدي ال 100 يوم اللي وعدهم بيها 
عن نفسي قلت بعد نجاحه مش هتكلم عن سياساته قبل ست شهور علشان يشتغل ، قالولي لا ده قال حاسبوني بعد 100 يوم على وعود قطعها ، مستحيل ينجزها ، هو أدرى ، ده حد بيورط نفسه اما مش فاهم ان ده مستحيل او فاكر الناس هتنسى 
و الناس منسيتش  فاضطر يعمل خطاب ال100يوم مع الاحتفال ب 6اكتوبر 
و بدل ما يكون في شفافية بدأ الفشر ، حلينا 80% من ازمة الوقود هيييييييييييييييييييييه
حلينا 70 % من الامن هيييييييييييييييييييييييه 
و غيره و غيره من فشر مش وقته نتكلم فيه المهم بالنسبالي انه زود الوعود بوعود  تانية يومها و كلف نفسه مهام هو مش قدها ، الفرق بين الببلاوي و مرسي ، الببلاوي مش بيوعد ، طول الوقت موعدش غير بحد ادنى للاجور و لو مقدرش ينفذه في التلات شهور الجاية هيحصله هو و حكومته زي اللي قبلهم  
الوعد بقى اللي يهمني اللي وعده مرسي يومها انه قال انه هيجيب كل المستثمرين اللي هربوا برة بفلوسهم و يشغل مصانعهم  ، ارنبت وداني لما سمعت الوعد ده ، يا راجل ارحم الناس و بلاش لعب باحلامهم ، سنين فاتت بدأ يتأقلموا ان مفيش امل لو أحييته تاني و طنشت مش هيرحموك و انا عارف انك متقدرش تعمل كده بس استنيت و جالي الرد بعد كام شهر 
1/4/2013كان الرد من وزيرة التأمينات الاخوانية في الحكومة الاخوانية و عهد الرئيس الاخواني اخدوا القرار اللي مقدرش لا مبارك و لا المجلس العسكري ياخده ، بدل ما يوجهوا جهودهم لتنفيذ وعد مرسي ، رفدوا كل العاملين في المصنع بأثر رجعي من 1/2010
ضيعوا كل حقوقنا و بأثر رجعي ، لغوا تأميناتنا و بأثر رجعي ، أهدروا مال عام يصل ل 3 مليون جنيه تأمينات مستحقة على صاحب المصنع و بعدين يا ريت سكتوا ...
الوزيرة الاخوانية المحترمة  بعتتلنا كصيادلة معانا صيدليات انه يتأمن علينا في صيدلياتنا ، قلنا ماشي ، قالت بس بأثر رجعي من 1/2010 و بنفس الشريحة اللي كنت بيها في المصنع مش شريحة صاحب عمل 
يعني طلبت منا مبلغ و قدره  حوالي خمستلاف جنيه ، يعني يشيلوا دين المستثمر الفاسد و يحملوه للعامل 
ده ظلم ؟ 
فضلنا بقى  في شكاوي و خناقات و روح و تعالى و قلنا نرفع قضايا لحد ما اكتشفنا ان مفيش اي محامي فاهم حالتنا و قادر يتعامل و كله يقولك يا عم التأمينات دي هترجعلك ، ما هي المفروض مش انا اللي ادفعها انا قانونا محسوب على المصنع اللي صاحبه دلوقت زمانه بيشرب كاسين مع الشيطان احتفالا باللي حصل ده كفاية بس يغير اسم رئيس مجلس الادارة و يحط اخوه حتى  و تسقط من عليه كل الديون 
في الوقت اللي فيه ناس اعرفها بيوتها اتخربت و طلقوا مراتاتهم علشان مش عارفين هيصرفوا عليهم منين
و تقوللي بعد ده كله نرجع مرسي ؟
الشرعية مش اصوات صناديق 
الشرعية صوت صادق يعي أبعاد ما يقول ثم يفي بما يعد




رجاء 
1-متستناش مني نقاش يزود مرضي انا واحد صاحب عيا 
2- بلاش دخول في نقاشات جانبية و جدال انتو عارفين انه لا طائل منه
3- بلاش شتايم في تعليقات لاي حد مذكور
4- آرائي لا تلزمك لكنها تلزمني فإن كنت لا تحترمها تعليقك لا يلزمني 

الجمعة، 4 أكتوبر 2013

مذكرات واحد مخنوق



عزيزي زائر المدونة و مشتركها و قارىء بوستاتها محدثكم مصطفى سيف يعيش فترة رهيبة من المرض و التعب و القرف ، من كام يوم نزلت بوست اسمه كورتيزون و شيلته تاني كنت بقول فيه ان الضغط بتاعي وصل 190/120
و مكملتش زي عادتي و مش باتكلم عن حياتي العادية اللي عايشها و ساعات باحس اللي بيتكلم كتير عن نفسه ثرثار 
يعني الحكاية دي كانت فيا لدرجة ان اليوم اللي رحت في اقيس الضغط كان في صيدلية واحد زميل  هو من اللي بيحترموا الاخوان بس مش منهم و كان مشغل الجزيرة مباشر المهم البيه و هو بيقيس ضغطي مكنش مصدق وقاللي : انت ازاي ضغطك 190/120 ، داللي زيك اصلا يبقى ضغطه واطي دانت طول عمرك  .... و سكت 
كملتهاله بابتسامة علشان الاحراج خصوصا ان في ناس قاعدة : بارد ، قولها متتكسفش 
كنت منتظره يقول لا يا راجل مش قصدي  ، لكن قلبك مريحك ، مكبر دماغك كده يعني  أي كلمتين متخليش الناس فكرها يروح لبعيد
لكنه سكت  آه و الله سكت كأنه بيأكدها 
الحكاية في الاساس مش مهمة بالنسبالي المهم ان الراجل اللي يعرفني من عشر سنين شايفني بارد ، ليه ؟ يمكن علشان مبفضفضش طيب محدش اصلا مستحمل حد يعني انت لو فضفضت عن رايك السياسي علشان ترتاح هتلاقي مليون واحد يجيبولك ضغط و سكر 
انت لو فضفضت بحاجة مضايقاك هتلاقي نفسك كل يوم بتخسر واحد و انا من الناس اللي بتحترم حتى اللي بتكرههم 
يعني بوش و شارون و حتى هتلر باحترمهم على صراحتهم ناس مش بتوع ملاوعة  ستريت هنضرب هنقتل هندبح و يعملوا احنا بقى بتوع كتاب ربنا و تلاقي الاتحادية ، و احنا اللي جايين ننزل على ارادة الشعب و تلاقي مذبحة رابعة 
آه باحترم هتلر و شارون و بوش بس مبحبهمش ولو طولت اقتلهم اقتلهم 
و مش باحترم مرسي و السيسي  بس مش باطالب بقتلهم 
شايف كلامي مضايقك ؟ انت حر بس انا قررت افضفض بقى هارجع في وشك بآرائي و اقرفك وكمان مش هناقشك بس يا ريت متشتمش 

زعلان على مرسي اوي ؟
طيب طولت ايه من وراه ؟
حققت ايه ؟
اقولك على حاجة انا مش هتكلم سياسة هتكلم عن مشاكلي الشخصية ، أنا واحد من اللي اتظلموا في عهد مبارك و اتظلموا في عهدالمجلس العسكري  ، و كان موتهم و خراب ديارهم في عهد مرسي  و مع ذلك شاف كل اللي بيحصل فتنة  و ابتعد
عايز تعرف ازاي ؟ استنى الحلقات الجاية 

لكن دلوقت خلينا نتكلم عن حالتي الصحية هأبدأ من ورا من يوم 15/9 يعني من سعتاشر يوم كده  بعد ما زادت الاوكزيما في رجلي اللي بتعالج منها من 12 سنة و مش راضي اتعالج منها علشان عارف ان العلاج فيه لازم على الاقل حقنة ديبروفوس و الكورتيزون له روايات معايا من ابتدائي لما كنت بتعالج من الرمد الربيعي  و اخبط بحقن كورتيزون ، افتكر مرة و انا في الاعدادي جتلي ضربة شمس و سخونية شديدة اوي الدكتور جرب معايا كل خوافض الحرارة لحد ما راحت وجتلي بدالها حساسية و هرش شديد و شبه مش في الدنيا البيه طلع بقاعدة ان انا عندي حساسية من النوفالجين
بقى عندي اتنين اعداء الديبروفوس و النوفالجين ، لحد ما يوم تاريخي ايام الجامعة و انا في اعدادي صيدلة نزلت فيه من اسيوط للبلد كان اكتر يوم في حياتي ارتفعت فيه حرارتي فالدكتور و هو جارنا  اخد دراعي و انا نص مغيب و حقنني  بسيفاجين بعد ما خلص رحت قايله خلي بالك عندي حساسية من النوفالجين  ،الراجل وشه جاب الوان و هووووووووب لطشني بحقنة ديبروفوس و قعد يزعقلي ازاي متقولش ازاي مش عارف ايه ، بس بعدين قاللي انت معندكش حساسية اصلا لو  كانت عندك  مكنتش عشت لدلوقت 
المهم  اخدت اربع ايام نايم من تأثير السيفاجين و الديبروفوس و رحت الكلية و انا مضيع كتير من الوقت و عدينا , ليمر الزمن و اروح الجيش الذي أورثني الاوكزيما و هي نوع من الحساسية  اللي علاجها كورتيزون 12 سنة كل ماروح لدكتور اتعالج يكتبلي ديبروفوس و هكذا قررت متعالجش منها ، لكن السنادي الست الوالدة اصرت زن على الودان ، يا ماما هيكتبها ، لا مش هيكتبها طيب و نزلا على رغبتها رحت كشفت عند دكتورة يوم 15/9 اللي فات الدكتورة قالتلي انت جواك ضغوط نفسية هي السبب، قلت لنفسي الست مكشوف عنها الحجاب كويس ، كملي يا حاجة معاكي  
راحت تحفاني بروشتة فيها مش الديبروفوس لوحدها لا كمان ده كينا كورت برشام ،" ايه يا ولية  حرام على اللي جابوكي شيلي  الكلام ده مش هاستحمله "، "عيب متقولش كده على نفسك انت حد جميل" ، " انا عارف نفسي ، هتعب  و بعدين يعني يا ديبروفوس يا كينا كورت لكن الاتنين ؟ ده غير كمية المراهم اللي كلها كورتيزون ده لو هنتحر مش هاعمل كده "  ،" مالكش دعوة انا حاسبة الجرعة " ، " حاضر " ، قلتها و في نيتي  اكبر دماغي  و اخد الروشتة و اجيب الحاجات اللي فيها من غير الديبروفوس 

رجعت البيت والدتي سألتني قلتلها "كتبتها "،" طيب و ايه يعني ما تاخدها" ،" مش هستحملها " ، " يا ولدي هي عارفة اللي بتعمله " 
" آه هي عارفة  ، على فكرة يا ماما انا صيدلي يعني " ، " ايوة بس دي قديمة و اكيد كتبت كده لحد تاني و مسمعناش حد مات و يعني لو الحقنة دي بتموت حد مكنش حد باعها " ، " طيب "
و تحت الاصرار اخدت العلاج كامل لمدة اربع ايام بعدين مقدرتش اكمل حسيت بطواحين في صدري ،قررت اقيس الضغط و كان المشهد اللي في صدر البوست 190/120 ، نزلته ل 160/105 و بس قدرت اتنفس تاني  
و وقفت طبعا العلاج بعدين جاللي صداع رهيييييييييييب و دور برد و سخونية شديد منعني حتى اني اتابع قياس الضغط ، قررت اروح لدكتور عيون و دكتور باطنة اتكلم الاول عن الباطنة ، التمرجي مشغل تسلم الايادي  و بعد ما خلصت جه مصطفى بكري و امجاد السيسي و الهبل ده اللي مطالب تتفرج عليه لحد دورك يجيلك دورك تدخل للدكتور ، يقيس الضغط يلاقيه 160/100 و الحرارة 40و و انت عمال تشرحله القصص من الاول و تحكيله انك بتاخد اموكسيكلاف و بانادول علشان دور البرد ده و السخونية مش بتنزل و في وسط ده كله تلاقيه بيسألك عن رابعة 
- رابعة ؟
- آه ايه رأيك  في اللي حصل ؟
- فتنة 
الكلمة معاجبتهوش  فقعد يخطب عن رابعة رمز الصمود عن الدم  اللي سال عن عن ... و المفروض نسمعه اوكيه  بس نخلص انا اصلا مرديتش عادي كل واحد من حقه يقول اللي يقوله في البلد دي مادام اللي قدامه مضطر يستناه ، و بعدين انت قدامك واحد ضغطه عالي جسمه ملهلب عينه تعبانه و صداعه مخليه يدوب فايق و انت بتخطب ؟ المهم كان ردي قلته بصوت واطي واهن : قول كده للتمرجي المشغل تسلم الايادي برة بدل ما تقولهولي 
تقريبا سمعني لأن الروشتة عبيطة عبط السنين كتبلي ايموكس حقن و ادول  ، و انا قايله الايموكسكلاف و بانادول منفعوش 
هو يا بيستعبط يا بيعاقبني  ، برضه متكلمتش حاولت اكون مهذب و مناقشتوش اخدت الروشتة و مشيت المرادي  اتصرفت مع نفسي بس اللي مضايقني هو ليه الناس بقت بتقدم الانتماء السياسي على الواجب الانساني 
ياخي ادي ام واجبك الانساني الاول  و بعدين السياسة رفاهية 
صدقوني الفضائل الانسانية لو كانت لها اولوية عندنا لوصلنا لكل اللي مفروض نوصله 
البلد دي آخر حاجة ممكن تفكر فيها هي الانسان و على فكرة انا مسردتش المواقف اللي فوق على اساس اني مختلف معاهم في آرائي السياسية و كونهم بيناصروا طرف ده السبب  ، لا انا اعرف كتيييييييير  مختلف معاهم و في قمة الاحترام حتى الناس دي محترمين بس المواقف دي حصلت و الله العظيم حصلت  و كل اللي هكتبه هنا في الحلقات الجاية حصل
اما دكتور العيون بقى فبعد ما كشف على قاع العين و عملنا اشعة على الشبكية اكتشف تمدد لاوعية داخل مركز الابصار و شكل الموضوع كده هيبقى جلسات ليزر و حركات  ربنا يستر 
طولت عليكم 
معلش بقى

رجاء 
1-متستناش مني نقاش يزود مرضي انا واحد صاحب عيا 
2- بلاش دخول في نقاشات جانبية و جدال انتو عارفين انه لا طائل منه
3- بلاش شتايم في تعليقات لاي حد مذكور
4- آرائي لا تلزمك لكنها تلزمني فإن كنت لا تحترمها تعليقك لا يلزمني 

الجمعة، 27 سبتمبر 2013

آفتنا



نظف وعاءك قبل أن تتلقى العلم 

فالعلم المدنس أشد قبحا من الجهل 

الخميس، 15 أغسطس 2013

رمال جافة





ضعا رأسيكما  بصدري 
و اغفلا  ...  فاحلما 
فأنا قررت ان أغلق كل باب 
و ألا أحيا إلا للأطياب 
ضعا رأسيكما و ناما واثقين فيّ 
و لا تصغيا لصوت دعاة المحرقة 
فالحرق لا يصيب من غرق 
فاغرقا بداخلي و دعوني وحدي بلهيبهم اصطلي 
أنتما يا من كنتما بالأمس على شاطئي
تبنيان قصرا من رمال 
قصرا من أحلام 
قصرا من جمال 
فوأدته أقدام الغافلين هلعا خوفا أن يحتويهم بداخله
غدا  حين يجف البحر ، سيطلبون منكما بناء قصر آخر
فهل تستطيعان بناء قصر من رمال جافة ؟
حباته ناتئة تدمي الغافلين 
حبيباي 
توسدا صدري فأنا الباقية رغم الحرق 
أنا الباقية رغم البوار 
أنا الباقية رغم الجرح 
انظرا إلى جبهتي  ، عرقي ندى على وجنات الزهور 
و دمعي نيلا يحيي الأرض البور
و ريقي نور فوق نور 
بداخلي و داخلي فقط رمالكما لن تجف
ستشيدان فيّ قصورا
عمادها أنا
سقفها أنا 
ثرياتها أنا
ثراها أنا
فاحلما لي أنا  
ولا تحلما غير بي 
فأنا الخالدة  و ما دوني الموت

الثلاثاء، 16 يوليو 2013

عن نشر "اوبرا طاولة البليارد "



انا عارف اني مقصر في طير الرماد  و مقصر معاكم جميعا 

صحيح موجود في الحوليات بس برضه مش كتير

 اصلا رمضان مش لاقي فيه اي وقت لأي حاجة 

المهم انا جاي ازفلكم خبر جيد 

اتعاقدت مع دار سما للنشر ، علشان تنشر روايتي " اوبرا طاولة البليارد " ورقيا 
و على فكرة انا كنت اصلا ناشرها اليكترونيا  و الناس عارفة 

ده كان صعب جدا يحصل لو الدار دي مصرية بل يمكن من المستحيل خصوصا ان تكاليف النشر كلها على الدار

و الحمد لله انتهوا من الغلاف و هو الموجود في الصورة 

كل سنة و انتو طيبين و رمضان كريم

الثلاثاء، 9 يوليو 2013

اللهم آمين




اللهم اني أشهد ألا إله إلا أنت
و أشهدك ان ما يحدث في مصر أنما هو صراع على السلطة لا أكثر 
فعليك يا رب بكل محرض للعنف و كل قاتل أو أن تهدينا إلى طريقك القويم و صراطك المستقيم
اللهم ، إنها نفحات رمضان قادمة ،غدا أم ثكلى ستقوم للسحور دون أن توقظ ابنها ، مجند مغترب لن يحصل على إجازة يجتمع فيها مع أهله على الإفطار ، و في العيد سنرتدي السواد القاتم كقلوب دعاة الفتن
صنعنا حربا ليس لك و لا لأجلك و أقنعوا البعض أن الاسلام في شخص أحد خلقك ينتهي إن رحل.
و القوم الآخرون يبحثون عن جاه ليس لهم و آخرون يبحثون عن مجد فوق الجماجم
اللهم إن غدا رمضان الرحمة المغفرة العتق من النار الخير اليمن البركات ليلة القدر الوجوه النورانية القلوب المضيئة الأرواح الطاهرة الشياطين المسلسلة التراويح التهجد القرآن الصيام و أنت
اللهم انزل في قلوبنا السكينة و ألف بين أفئدتنا حتى لا نرى و لا نفعل إلا ما يرضيك


لمتابعة مدونة الحوليات من هنـــــــــــــا 

الأربعاء، 3 يوليو 2013

عن الوطن و الدم




و الدم دنس يبطل الوضوء 
فكيف تصلي  و يداك مخضبة بدم 
أجب ،  أم أنت اصم ؟
و السماء الزرقاء  في الشفق حبلى 
بشمس صرعى على يد نجم 
فهل يبقى  نجم أجرم ؟
أجب  ، أم أنك ابكم 
الله لا يقبل صلاة قاتل حتى يندم 
و الشمس عند الفجر توقظ ديكا ينادي
أن الصلاة طهارة 
فأفيقوا يا سكارى 
و فرض أن تحنوا جباهكم حتى تلمس ثراي 
 فلا تتعالوا عليّ 
أنا الوطن 
أنا الشمس الخالدة الصريعة بيد قاتل بنوري ينعم 
فهل وعيت أم أنك نجم أفل فأظلم ؟


خارج الاطار
 لمتابعتي يوميا على مدونة الحوليات من هنــــــا

الأحد، 30 يونيو 2013

غارق في بحر جاف





استنشق  رائحة الموت من أفواه  العابرين فوق جسر الأمل 
استنثر إيماني بأن الغد حياة 
أصعد سور الجسر 
أفرد ذراعيّ كطائر يستقبل الفجر
اقفز مبتسما و اسقط في البحر 
ينكسر الجسر تحت وطأة المارين 
استقبل المتساقطين فوقي 
يجف البحر حين تمتزج اللحوم و تذوب العظام
فنصبح جثة واحدة لرجل أبى الحياة .

الاثنين، 17 يونيو 2013

عن 30 يونيو










سألني أحد الأخوة " أيها الشيخ الجليل لقد رأيت فيما يرى النائم انني في مطعم بالقاهرة مع صديقين لي
و أكلت هناك حتى شبعت من الطعمية و البطاطس الشيبس بينما أحد أصدقائي أكل طاجن كبدة لم أكن أعلم انه يقدموه في المطعم الفاخر إلا حين رأيته و إلا كنت طلبت مثله بينما صديقنا الأخير كان مصابا بحالة فقدان شهية لذا لم يأكل إلا سلاطات و حين انتهينا أقسمت على الجميع أنني من سأدفع و اتجهت نحو الكاشير الذي نظر نحوي نظرة اشمئزاز و أنا أمد إليه ورقة من فئة العشرين جنيه كأنه يتسائل كيف لمثلي دخول مطعم بتلك الفخامة بينما أنا أتسائل بداخلي من أين له كل ذلك الغرور و تو لا يقدم سوى الطعمية و الكبدة ،المهم سيدي الشيخ قررت الانتقام من نظرته فاستيقظت من النوم ، لكنني أخشى أن يكون ما أكلته في الحلم حراما فهل أنزح إلى القاهرة و أبحث في شوارعها عن المطعم الذي لا أعرف له اسما كي أدفع ما أكلت "

إجابتي على أخي السائل : ليس الآن ، ليس الآن .لكن انزح للقاهرة يوم 30/6 و اقض دينك 




هكذا ينظر الطرفان و يحشد الطرفان 
تمرد يتحدثون عن المطعم الذي ظنوه فاخرا فعصروا فيه الليمون و اكتشفوا العكس و آن الآوان لسداد الدين 
أما الطرف الثاني فيستغلون قدرهم عند أتباعهم و تصديقهم لهم فيحشدون لأي سبب و بأي شكل حتى و إن أقنعوهم بأنهم مدينين لهم و حان سداد الدين

الأربعاء، 5 يونيو 2013

إلى صديقي الذي لا أعرفه






إلى صديقي الذي لا أعرفه و لا يعرفني لكنني لا أستطيع أن أخاطبه بالغريب ، فالغرباء هم من تنفر منهم أرواحنا و لم أصل بعد معك إلى ذلك الحد ، ما زلت أرتضيك صديقا لا أعرفه

من أين نبدأ أيها الصديق

امممممممممممم

حسنا سأمنحك خلاصة الحكمة التي توصلت لها في ثلاث كلمات ( آية العشق الخذلان ) لماذا تنظر نحوي بتلك البلاهة ؟ ألا تتفق معي أنك كلما عشقت أكثر تعلقت أكثر و انتظرت منهم أكثر فيكون الخذلان منهم رد الفعل و هو يتناسب طرديا مع قوة حبك لهم

كلما عشقت كلما تألمت ، و على نفس النهج تكون الصداقة و الأخوة و كل العلاقات الإنسانية ، لذا عليك ألا تعشق ، ألا تهيم ، ألا تصادق ،ألا تؤاخي .
 ألا تنتظر حتى لا تتألم ، عليك أن تفرغ القلب عن كل ما حملته رحم الدنيا ، قلبك في حاجة ماسة لجراحة عاجلة لتستأصل منه السويداء حتى لا يستوطنها أحد ، لذا أعيدها عليك ثانية لا تتطرف في هوى ، فكل تطرف مرده طعنة نافذة و قلب دامي

صديقي الذي لا أعرفه أو يعرفني لكنني لا أود ان أخاطبك بالغريب فالغرباء هم من تنفر منهم ارواحنا ، لقبك طويل جدا فلأبحث لك عن لقب قصير حتى إذا ما اردت أن أحدثك خاطبتك به

ما رأيك في لقب ( أنا )
نعم إلى أنا الذي لا أعرفه و لا يعرفني لكنني لا أستطيع أن أخاطبه بالغريب فالغرباء ننفر منهم لكن لم أصل بعد لتلك الدرجة ..
كلا لقد وصلت لها .

 إلى صديقي الغريب ( أنا ) متى ترحل عني؟!!!!!





مشاركة في حملة اكتب خطابا من القلب  
الايفنت من هنـــــــــا 


الاثنين، 3 يونيو 2013

مات حين ارتوى




أخرج أوراقه المعطرة بالقلب النازف .... رسم شفاها غضة .
 دنا بفيه منها حتى امتص رحيقها حد الموت 
سيق إلى قبره و كتبوا على شاهده ( مات حين ارتوى ) 

-----------------------
القلب النازف : زهرة سامة





الخميس، 30 مايو 2013

تعالى اتفسح يا سيدي بس متدعيش عليا


كوبري الزعير  و من خلفه مئذنة جامع الشيخ ابراهيم  بقفط

بصوا بقى  علشان بس حوار تعالوا نتفسح و الكلام ده  لو مستنين حاجة مني فيه في الحر ده يبقى انتو ناويين على انتحار 

بس علشان الدعوة جايالي من ازهري و ربنا يعلم ان انا اد ايه بحبه مقدرش اكسرله خاطر 

تعالوا بس يبقى البسوا  كاب او متلبسوش اصلا مش هيعمل حاجة ، تجيبوا شماسي طيب هتفتكروا نفسكم رايحين اسكندرية و دقوا الشماسي و الحركات دي 

خلينا بقى بعيد عن ده كله انا عازمكم النهاردة  على رحلة كده في قفط  
نبدأ منين ؟

امممممممممممممم 

اه الوقفة على كوبري الزعير ساعة الضهرية  يا سلام عليها وقفة و الترعة المردومة وراك و الشمس بتضرب على قفاك ، ايه بتقولوا ايه؟ ليه سموه الزعير ؟
اه الزعير ده نسبة  للغفير اللي كان بيحرس الحديد  لحد ما اتبنى الكوبري  
مات زعير لكن فضل اسمه علامة من علامات قفط 

لا بقى كده كتير 
انتو مش عارفين قفط كمان؟
دي مدينة جنوب قنا  بعشرين كيلو  و شمال الاقصر باربعين كيلو 
انتو بس انزلوا قنا عند مسجد السيد عبد الرحيم القناوي هتلاقوا  ميكروباصات بتقولك قفط قفط  ارمي نفسك في اي واحد فيه و هتلاقيني متلقح على كوبري الزعير مستنيك بس اعمل حسابك تجيب غداك معاه يعني متبقاش الفسحة على حسابي و كمان الغدا 

-------------
اول حاجة هتقابلك على الكوبري مدرسة النهضة الابتدائية شوفت بقى ازاي  ان اول حاجة هتقابلك النهضة
آه و انا بقى كنت تلموذ فيها ييجي كده من تلاتين سنة كانت المدرسة القديمة موجودة لحقتها سنة من عمري المباني القديمة ليها ريحة مختلفة 
حوش كبير  و ست فصول بس في دور واحد و شجرة في نص الحوش ضخمة و فسحة ساعة إلا ربع  و صوت قطر القصب بيعدي كل شوية جنبنا  ، تخيلوا كنت باروح الفسحة و ارجع البيت و اتغدى و ارجع تاني بعد نص ساعة للمدرسة كانت ايام 
و بعدين قالك الوزير جاي  ، كان اسمه عبد السلام عبد الغفار  احسن وزير تعليم بشهادة اللي عاصروه  المهم 
المدرس قاللي هندخل الوزير عندنا في الفصل تعالى يا مصطفى في اول تختة و انا كنت قاعد ورا  وقاللي لو سأل اي سؤال تقوم تجاوب  و سيبك من الباقي 

المهم الوزير طلع عقر  راح لآخر تختة ورا  ( اللي كنت فيها ) و سأل الواد اللي كان جنبي و قاله السؤال الأصعب  2+1 يساوي كام 
تخيلوا بقى انتو الموقف مع نفسكم الواد قعد يتهته نص ساعة و التلفزيون بيصوروا  و في الآخر بعد التغشيش جاوب و انا بابص للمدرس و اقوله بذمتك مش كنت سيبتني ورا 
المهم الوزير  قرر هدم المدرسة الواقعة  و بناء مدرسة جديدة تلات ادوار ، آه هي دي اللي انت شايفها  
لما رجعتلها  كنت في خامسة ابتدائي مسكوني كل حاجة فيها من الشرطة المدرسية لحد المكتبة ، مفتاح  اوضة المكتبة كان معايا كنت امين المكتبة و المسئول عن كل اللي فيها
طبعا انت مالكش علاقة بده كله تعالى نقعد على القهوة اللي جنبها  دي قهوة فخري و دي من معالم بلدنا ، يا شادلي  هات  اتنين ساقع هنا ، شايف الجامع اللي في وش المدرسة و جنب القهوة ده جامع الشيخ  ابراهيم تعرف مكنش له مئذنة لحد وقت قريب  لكن هاوريك جامع تاني  اسمه الجامع العمري  تعرف المئذنة دي ليها مئات السنين من اول ما اتبنى الجامع في عهد عمرو بن العاص  تعرف 
انا لحقته قبل ما يتجدد مش عايز اقولك  انك بس تدخل الجامع تحس بروحانية غريبة بتتملكك تحس ان قلبك منشرح لوحده في حاجة جوة مختلفة ، لكن بعد ما اتجدد صحيح بقي اكبر و اوسع لكن تحس انك داخل مبنى عادي 
الحمد لله سابوا المئذنة اللي تقدر تشوفها من اي مكان قفط ، بلدنا تعرفها من مئذنتها 

طيب تروح تاكل مفيش مطاعم في قفط غير قليل اقولك تعالى نتمشى لحد هاني ابو هارون ناكل طاجن لحمة بالخضار و ده اقصى امانيك في الأكل 
آخر حتى ممكن نروحها  ( الدفادف ) ايه الاسم ده 
آه دي منطقة المفروض انها اثرية هتلاقي هناك انقاض معبد روماني اشمعنا روماني علشان قفط كانت رمز من رموز الثورة ضد دقلديانوس  اللي اضطهدهم علشان مسيحيين و قبض عليهم أعدم اغلبيتهم على  عمود الصواري  في اسكندرية فعملوا بقى المعبد ده 
المهم  المعبد مش فاضل منه غير بقايا حجارة وسط الشوك فحاسب على رجلك و لا اقولك اصلا الحرامية الكبار ضربوا سور حوالين الدفادف و حتى مش هاعرف افرجهالك 
بقولك ايه انا اتخنقت منك كفاية رغي روح روح بقى ايه الرخامة دي ياخي ده يا بخت من زار و خفف 

عايز تعرف اكتر عن قفط مش لازم تيجي يعني و تكلفنا ممكن بس تيجي  هنـــــــــــا


 أختم بقصيدة للاستاذ سيد خضير استاذي في الثانوية العامة و مدرس اللغة الانجليزية

   

وهـــل يـنـحـنـي الـنـخـــل?!!
هي اللحظة الآن يا سيدي
فهذي المدينة -
تلك التي - منذ بدء المخاض - اصْطَفتني
وقالت إليك مفاتيح مُلكي ...
أمامك حلم طويل ...
فهيئ لنفسك - أنت المليك - مكاناً على راحتيّ
وأوْرِق على صفحة الحلم ...
قمحاً.. ونخلاً,
وظلاً ظليلا.
وهزَّ إليك - إذا ما طوتك رياح التصحر ليلاً -
بجذعي ....
ليسّاقط الفجر نيلا
هي الآن - تحت الطلاء -
تراود غيري
وغيري يطاردني للعراء ....
يُفَتِّحُ أبوابها للزواحف ....
شباكها للعناكب ...
يسلمها للرياح
وللموجة العاتيه
يصيرني ليلة شاتيه
هي اللحظة الآن يا سيدي
أغامر ....
أم أنحني للرياح ..
تُدحرجني للرياح ...
تدحرجني للفلاة ...
ولليلة القاسية
أغامر ....أم أنحني ?
وهل تستريح الحقول إذا ما طواها التصحر يوما ً ?!!
وهل يستريح الفؤاد إذا ما طواه الدجى ليلةً ?!!
تراه يساير من كان يوماً على كفها نخلة ?!!
أغامر . أرحل .
أتعب ...أعبُر تلك الدوائر ...
أعرف أن الرحيل انكسار
ونار
وخوف هناك يُعربد فوق الدروب
يسابق خطوي
وأني المسافر عبر فيافي التشرد
لا طلّ لي .
ولا حمل لي .. غير حبات قمح
تحن لرقص السنابل .
تلك التي فاجأتها المعاول عوداً طريا
ولا زاد لي غير إطلالة من
ظلال الطفولة
راحت ترفرف في ناظريا
أسافر ...أرحل ...
صوب الشروق
أعود مع الشمس دفئا وريا
ولا حمل لي غير حبات قمحٍ
تذكرني أن من مات ما زال حيا .


النهاية بقى انا آسف على اللي حصل مني الفترة اللي فاتت معلش بقى  الكائن الصعيدي اللي جوايا بيطلع بعد ساعات من غير قصد
اكرر اعتذاري

الاثنين، 27 مايو 2013

لتحميل رواية (اوبرا طاولة البليارد )



 
الباحث عن الحرية و الباحثة عن الحب و الباحث عن الجمال و الباحثة عن السعادة و الباحث عن الحقيقة  ، ما هم إلا كرات على طاولة الحياة  تتخبطن فيما بينهن ، فيتساقطن في الحفرات أو تعيدهن الجدران متوجعات لتعود الكَرَة مرة أخرى .
عصا تضرب الكرة البيضاء التي لا هدف لها سوى التخبط
نعم التخبط هو ما نعانيه ، و أننا صرنا كرات بيضاء لا هدف لها ، و إن تساقطنا ضعنا .
تعلو الحياة باللحن كلما قويت أوجاعنا ثم يصمت اللحن مع صراخنا فتهدأ أوبرا حياتنا بعد أن استنزفت قوانا
ما نحياه في الحقيقة  ليس سوى (أوبرا طاولة البليارد )




لتحميل الرواية   من هنــــــــــا 

الصفحة على موقع جود ريدز  من هنـــــــــا 

للقراءة الاليكترونية من هنــــــــــــا 

صفحة الايفنت من هنــــــــــــــا 

مقتطف من رواية ( أوبرا طاولة البليارد ) + تحديث الغلاف المقترح

أولا باعتذر عن انشغالي عن بلوجر يعني بآمر بفترة من القرف و الزهق و الطهقان  و ماليش نفس لأي حاجة فاعذروني  على تقصيري 

هانشر لكم مقتطف من روايتي اوبرا طاولة البليارد اللي كتبتها دلوقت من سنة و ماليش اي نفس انشرها ورقي بافكر انشرها في كتاب اليكتروني 
بس المشكلة ان حجمها كبير و يعني  متخوف ان محدش يقراها 
بس بيني و بينكم مايل لفكرة نشرها في كتاب اليكتروني و اللي يحصل يحصل   لأن النشر الورقي  ممل


مقتطف من رواية  أوبرا طاولة البليارد 



4- الأرضية الخضراء 

نافذة مطلة على الحديقة الغناء , الأخضر يتألق خارجها ليوقظ حلم كان بداخلي منذ الصغر و هي الحياة في قرية هادئة لاستمد منها الدفء الذي أبحث عنه طيلة حياتي سألت نفسي كثيرا ما الذي جعلني آتي نيويورك البلد التي حولتها التكنولوجيا إلى مدينة شاحبة لا تحوي أي سحر و لم أفهم طلاسما بداخلي تقودني إلى ما لا أعلم , حقيقة لا أعرف من أنا و ماذا أريد , ظننت في البداية أنني أعشق (عايدة) كنت اشعر أنها تعشقني لم يكن عشقا عاديا بل كانت تمدني كل صباح  بزهرة و تقول لي (أنت رحيق السعادة الأبدية)ابتسم و تبتسم و هي تتنسمني , كيف لمن يعرف أن هناك من يعشقه كل ذلك العشق ألا يستسلم لتلك الحالة و يظن أنه يبادله الهوى لهذا عشت تلك الحالة و أقنعت نفسي بها حتى آمنت أنني أحبها , لكن بعيدا في الركن المظلم بداخلي هناك شيء ما يرفض كل ذلك لكنه لم يرسل لي بإشارات أو ايماءات فقط تركني أنساق نحوها , و في لحظة ثار بداخلي الظلام  ليعمني و انطلقت نحو مستقبلي بعيدا عن (عايدة) نعم أشعر بالحنين إليها أو ربما إن أردت التدقيق أشعر بالحنين لعينيها العسليتين و هي تنطق بحبي , ما أروع كلمات العشق حين يتحرك بها لسانها , هل أنت نادم يا أدهم ؟ هل تريد العودة ؟ كلا بالطبع فأنا أعشق (أوسكار وايلد )و اؤمن به حين يقول : "ما أسخف الحب ليس له حتى نصف فائدة المنطق , فلا يدل الحب على شيء و إنما يحدثك دوما عن أشياء لن تحدث و يجعلك تصدق اشياء لا تصدق في الحقيقة هذا الحب غير واقعي أو عملي و هذا الزمن هو زمن الواقع"
لهذا أتيت هنا فرارا من وهم الحب إلى البحث عن الواقع , وليس هناك واقع للباحثين عنه مثل نيويورك , لكن هذه الجنة الخضراء , الأشجار القصيرة و الزهور اليانعة و الكرسي الهزاز يقذفان بي بعيدا نحو عالم الخيال إلى هناك حيث لا منطق و لا عقل حيث يوتوبيا من صنيعي  حيث الأحاسيس أشخاص تسير حولي , وفرشاتي تقوم بتلوين القلوب , حيث عايدة رمز الصفاء و ينبوع الحب , لماذا (عايدة ) دائما تطارد أحلامي و أنا الذي تركتها دون أن يطرف لي جفن؟ هل أصابني الهوس و صرت مختلا
سأهرب من  كل هذه الخواطر و أهيم مع إحدى الروايات في ظل ذلك المشهد الخلاب .
(العجوز و البحر) لهيمنجواي ربما تفي بالغرض . قلبت الصفحات بنهم فأنا جائع  للخيال . لذلك لم أشعر بها تقف بجواري و تنظر لي , فينوس ؟ بالتأكيد هي كذلك العيون الخضراء و الشعر الأشقر و الملامح الطفولية على ابتسامة صافية تبعث فيك ملمسا حريرياً  , لم أستطع أن أرفع عيني عنها و هي تقول لي : 
-        جوليا كاسيدي  ابنة جورج كاسيدي
فأجبت : أدهم البابلي  الساكن الجديد
رددت :
-        آدام؟
ابتسمت :
-        بل أدهم هناك حرف هاء
لكنها أصرت قائلة :
-         فليكن آدم و لأناديك كذلك فلماذا أجبر نفسي على نطق الهاء بعد الدال و قبل الميم لماذا كل هذا التعقيد ؟  أنت منذ اليوم آدم
قالت لي :
-        ماذا تقرأ؟
-        العجوز والبحر لهيمنجواي
-        و ماذا يقول هيمنجواي
-        يقول (أيتها السمكة  اني أحبك و احترمك كثيرا لكنني سأصرعك حتى الموت قبل نهاية ذلك اليوم )
-        و ما الذي يجبرنا على قتل من نحب؟
-        ربما الجوع
-        أو تضارب المصالح و ربما لأننا لم نحب من الأساس  جملتك هذه يا آدم ذكرتني بحفل  الخريجين في الثانوية حين أراد الجميع مراقصتي و كان عليَّ الإختيار فاخترت (انتوني بانوتشي ) تسألني لماذا و ما معيار الاختيار ؟ لجذوره الايطالية الجميع يتحدثون  عن جاذبية الرجال الايطاليين فأردت أن أختبر ذلك و أجربه بنفسي هو بالفعل كان وسيما قسيما  ليس كالأمريكيين , و رقصنا طيلة الليل كنت أدور بين أصابعه  أتباعد و اقترب ادنو و افترق كنت ليلتها كقطعة صلصال يشكلها كما يريد متى تبتعد و متى تدنو و حين انتهت الموسيقى انتهى (انتوني ) من حياتي  , هكذا هو الحب مقطوعة موسيقية تهيم معها لكنها تنتهي سريعا لذا فالحب وهم ربما هو نافذة ضوء نحو الخيال  لكن يجب أن تغلق  هذه النافذة حتى لا تضيع بك  في بعد آخر
ابتسمت  :
-         أنتِ تشبهينني كثيرا , جوليا  . فأنا أؤمن أن الخيال سخف و الحب وهم لكنني منذ أتيت نيويورك أشعر بالبرد فألتمس الدفء من الروايات
-        الحياة يا آدم  هي أرض خضراء نحن من نغرس فيها ما نريد و تثمر ما نغرس , البلهاء فقط هم من يزرعون الذرة و يتخيلون أنها ستثمر زهورا رحيقها يزكم الأنوف و يحملهم نحو بساتين الجمال .
-        الحياة أرضية خضراء فوقها كرات مختلفة الألوان أنت من تختار أي كرة ستصوب نحوها
-        أنت تعشق البليارد اذاَ ؟
-        أوه البليارد حياتي
-        يبدو أننا سنمرح كثيرا يا آدم فأنا أيضا أحبه
-        تحبينه؟ أليس الحب وهما؟




ضحكت هي ضحكة طفولية مجلجلة حملتني إلى عالم سحري أرض لم أطئها من قبل , حلم لم يفارقني منذ صباي و مراهقتي أن أقف وجها لوجه أمام فينوس , و مع ضحكاتها ذهبت لأعود لروايتي و اقرأ ( لا ينبغي أن نحاول قتل الشمس و القمر و النجوم حسبنا أن نعيش على الماء و نقتل إخوتنا الصادقين في الود )



تحديث 

غلاف مقترح للكتاب