الجمعة، 17 يونيو، 2011

قوس قزح ...(نيلي)





ألقى السنارة في الماء الصافي كما تعود كل يوم
وصبر ان يأتي اليه رزقه يسوقه النيل اليه دون جدوى
الساعات تمر وما زال صابرا
ينظر الى السماء الصافية  بلونها النيلي الزاهي نظرة توسل ورجاء
ويناجي النيل بهدوئه وامواجه الرائقة
الا يا نيل جد عليَ بالقليل
يرجوه ان يبعث اليه باشهى الاسماك
كل يوم يتكرر نفس المشهد
ساعات وساعات تمر بلا جدوى
ايام وايام تمر بلا جدوى
لم يمل ولم يكل ولم يصطاد شيئا
لم يتحرك او يفكر ان يغير ذلك المكان الذي صار جزءا منه
حياته اصبحت مصنوعة من الانتظار
السماء الصافية النيل الرائق هدوء الامواج راحة البال
هو حلمه وحياته
آه لو يكتمل بالرزق وسد الجوع
لكن مازال آملا رغم قلة حيلته
مازال راجيا رغم عدم بحثه عن طريقة اخرى للصيد
حالما بقطيع السمك يتوافد على سنارته الصامته المتدلية في نفس المكان
 اخيرا بدات  سنارته في الاهتزاز فشدها اليه بكل قوته لكنه لم يجد سمكة او حتي حيوان مائي
كل ما وجده في سنارته هو............ بقايا انسان

35 التعليقات:

NISREENA يقول...

هو يقف في المكان الخاطئ
يعيش بين أناس عليه أن يتركهم منذ زمن
هو نفسه بقايا الإنسان التي عثر عليها!
لكنه للأسف وجدها متأخراً
يعيش شبه حياة!
ليس كل ما هو نيلي بحر
وليس كل ما هو نيلي سماء صافية
عليه أن يضع نظارته
أو يمسح ذلك الغبار الذي عليها!

Tamer Nabil Moussa يقول...

الصيد يعلم الانسان الصبر

بوستت مميز مصطفى تسلم علية

مع خالص تحياتى

دعاء العطار يقول...

برضه رسمت ابتسامه على شفايفنا وبعدين أخدتها

عارف كلنا بقايا انسان

بس اعتقد لو حاول وصبر هيلاقى

مش الصبر مفتاح الفرج

جميله يادكتور (: (:

سندباد يقول...

احيانا بنفضل نحلم بشئ معين ونفضل ننتظر انه يتحقق ومع غقنتا في حلمنا بننسي او نتناسي ان الحلم لا ياتي بمفرده بل يجب السعي للحصول عليه ان السماء لا تمطر ذهبا او فضة
احسنت يادكتور التدوين

سندباد يقول...

اسف اقصد مع غرقنا في حلمنا

reemaas يقول...

مش الصبر بس اللى بينول الامل
كمان المحاولة والسعى وهو صبر بس ماتحركش رغم ان مافيش اى بادرة ظاهرة لو غير المكان.......لو سعى

مونتي بوكيه ورد يقول...

كفايه انه كان متعلق بأمل وعاش طول عمره يسعي ليه .. ممكن مأخدش ال نفسه فيه بس كان مثال رائع للصبر .. والصابر كسبان
هو كان مستمتع باللون الازرق النيلي و دا عوضه عن الوان تانيه كتير مبيحبهاش بس هو اكيد سعيد بالتجربه النيليه
تسلم ايديك يا صديقي :))

Casper يقول...

لابد للانسان أن يصبر ولا يُجنى المحصول بلا تعب

_________

خالص تقديري لفكرك وقلمك
خاطرة حملت فكرا متميزا ونظرة ثاقبة

تقبل مروري
Casper

givara يقول...

بوست متميز جدا
سلس فى طرح الفكره والتناول
الموضوع محتاج شوية صبر مع ششوية اراده وتصميم
احسنت وفى انتظار المزيد

زهرة الضحا يقول...

كلنا بقايا انسان
انسان طغت عليه عادات و تقاليد و افكار معظمها باليه
ولكننا لا نستطيع سوي ان نحلم ولكن الحلم بالمجهول شئ صعب والاصعب انتظاره

اسلوبك رائع تحياتي لقلمك :)

لـــولا وزهـــراء يقول...

بوست جميل ... جعلني افكر هل هو صائب ام مخطئ

كان عليه ان يفعل ماذا بعد الصبر وقبلهم القاء الصنارة؟

النصيب والرزق بيد الله هو جاهد والقى الصنارة وليس عليه ادراك الرزق مادام فعل ما بوسعه

لولا

ابراهيم رزق يقول...

صديقى و اخى مصطفى

حاولت ان افهم مخزى قصتك
من صفات الانسان التغيير و طالما لا يغير فكره فسيظل الانسان ناقصا شىء ما
لكن من صفاته ايضا المحاولة و هو يحاول
الاحظ نهايات حزينة لقصصك هل هو مود ام واقع نعيشه جميعا

تحياتى

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

شايفه طول من بقرأ الامل وهو متمسك بيه
بس بتيجى فى الاخر وبتغير مود اللى فات خالص
أحييك عليها
تسلم ايدك :))

مصطفى سيف يقول...

نسرينا
حقا انه بقايا انسان
فالانسان الذي يحيا حياة الانتظار والروتين حتى لو كان يحيا في الطبيعة الخلابةهو بقايا انسان
اشكرك وتحياتي

مصطفى سيف يقول...

تامر نبيل موسى
حقا الصيد يعلم الصبر لكن يجب التدبر والسعي
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

دعاء العطار
الصبر وحده لا يكفي يجب التوكل لا التواكل
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

سندباد
احسنت يا صديقي
قرأت القصة بشكل رائع
اشكرك على اروع التعليقات

مصطفى سيف يقول...

ريماس
رؤيتك جيدة وقرائتك مميزة
صدقتي اختي العزيزة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

مونتي بوكيه الورد
اختلف معك كثيرا
هو لم يجدد افكاره هو لم يغير طريقة السعي لكنه وضع نفسه في قالب روتيني اجوف منتظرا ان احلامه تتحقق
اللون النيلي جميل لكنه لا يغني عن الالوان الاخرى
انها الحياة الوان والوان ولن نستطيع الاستغناء عن لون
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

جيفارا
حقا نحتاج الى صبر مع الارادة والتصميم واضف اليهم التغيير والسعي
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

كاسبر
اشكرك ونورتني

مصطفى سيف يقول...

زهرة الضحا
تعليقك في منتهى الروعة
قراءة جيدة اختي الفاضلة
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

لولا وزهراء
نعم النصيب بيد الله
لكن الله امرنا بالسعي امرنا بالهجرة من مكان لآخر ان لم نجد به رزقنا امرنا ان نجدد افكارنا وان نتدبر فيما اخطأنا
الرزق بيده سبحانه ونحن علينا السعي
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

ابراهيم رزق
ان تدلي سنارتك الصامتة في النيل ليس محاولة بقدر ما هو عمل روتيني تعودت عليه
بالنسبة للمجموعة وكآبتها اعتقد انه مود
تحياتي ونورتني
اشكرك اخي العزيز

مصطفى سيف يقول...

بنت من الزمان ده
دوما تغلب عليا الكآبة :)
اشكرك ونورتيني

مونتي يقول...

صديقي العزيز
انا قصدت انه ممكن يكون خسر حاجات كتيره
كسب لون ازرق بس بعد عن الوان سوده كتير ممكن مكنش يتعامل معاها بصبر في الواقع ..
جميل انه يعيش الالوان الجميله .. وجميل انه يصبر عشان يشوف الوان اجمل ..
لن اضع اللوم علي الاقدار لوحدها ..
هو كان عايش ملل كتير بايده ..
بدعيله يطلع منه .. لو لسه باقي في عمره بقية

مصطفى سيف يقول...

مونتي
صديقي العزيز اتفق معك في انه كسب جمال الطبيعة الذي يريح العين لكنه خسر في حالة الملل والروتين التي وصل بها الى حد اليبوس الفكري والاستسلام للواقع
تحياتي واشكرك اخي العزيز على المتابعة
نورتني

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

الفكرة جميلة أخي مصطفى كالمعتاد..

أعتقد أن النهاية كانت بها عدالة شعرية لازمة جزاء وفاقا لسلبية صاحبنا...

حقا أمثال صاحبنا كُثُر.. فالأحلام لا تتحقق لمجرد أننا نريد ذلك.. هكذا تسري قوانين الحياة وهي لا تحابي أحدا..

تحياتي.

مصطفى سيف يقول...

استاذ ماجد القاضي
اشكرك اخي العزيز على كلماتك الطيبة
وحقا هو استحق ذلك استسلم ولم يسعى لتحقيق حلمه
اشكرك ونورتني

محمد الجرايحى يقول...

مثل هذا الرجل كثيرين يصرون على البقاء فى نفس المكان رافضين التقدم للأمام والبحث عن مكان جديد آخر حتى تتطور حياتهم ويظل هكذا حتى لايتبقى منه سوى يقايا تقول أن هنا كان فى يوم من الأيام يعيش إنسان...

تقبل تقديرى واحترامى لفكرك الوثاب
وأسلوبك الشيق
بارك الله فيك وأعزك

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
احمد الله يا صديقى ان وجد بقايا انسان فكثير من يقضى عمره يفتش عن انسان فلا يجده
خاطره فلسفيه جميلة هكذا رأيتها

Carmen يقول...

الصبر وقوة الارادة اذا امتلكتهما فقد ملكت نفسك
تحياتي لك

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم
اليوم تاتينا بحكمة رائعة

مهنة الصياد هذه اثارت فكرى كثيرا
وتساؤلات عديدة بنفسى

كيف يكون بكل هذا الصبر والاحتمال
كيف يعشق الانتظار للرزق ومايريد

حتى وقت ان يتوقع الصيد الثمين تأتى الشباك بما لاتشتهى النفوس

لكن تظل عالقة بهذه الشباك حكمة ثمينة تعلم الصياد كل يوم جديد

وهو ان الصبر درب العاشقين


تحياتى العميقة لك سيف المدونين
دمت بخير

هبة فاروق يقول...

كلام نسرين اتفق معة جدا هو بالفعل يقف بالمكان الخطأ ولا يريد تغييرة
اعشق اللون النيلى لون السماء والبحر
تحياتى بوست مميز

Noha Saleh يقول...

عجبتنى اوى النهاية
كلنا هذا الرجل على فكرة