الأحد، 5 يونيو، 2011

بركان ايسلندا





يقولون عنه انه بارد الملامح لا يعرف الابتسامة او العبوس

لا يفهمون دوما ما يجول بخاطره
وهو ايضا لم يعرف يوما ما بداخله

فحين يراها يتعلق نظره بها دون ان يفهم لماذا

حاول ان يقنع نفسه يوما انه يعشقها

لكن سرعان ما نفى ذلك فهو لا يعرف ما هو الحب لكنه لا يرى ذلك حبا او احقاقا للحق يخاف ان يكون حبا فهو يخشى المجازفة والمغامرة

 يخاف ان تصده اذا صارحها
كانت متعته الوحيدة ان ينظر لها خلسة كل يوم يتابعها بنظراته

وهي لم تكن حتى تراه

كان جامدا لا يتحرك باردا لا يتأثر كلوح ثلج ملقى في الطريق

وفي احدى الايام حين دخل الشارع رأى زينة وضوء مبهر

و رآها تزف لغيره

حينها ثار البركان بداخله بركان كان قابع اسفل جبال جليدية تمنع ملامحه ان تظهر غضبه لكن في ذلك اليوم صرخ

صرخ صرخة ثم وقع على الارض كجلمود صخر لم ينطق


وحين افاق من غيبوبته عاد جبل الجليد لسابقه الا انه كانت هناك دخان كثيف يخرج من فمه يمنعهم من رؤية ملامحه لكنهم دوما يشعرون ان عينيه تدمع

37 التعليقات:

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

فهو لا يعرف ما هو الحب


كل المخلوقات خلقها الله وفى فطرتها الحب والعشق والبحث الدائم على الأليف والحبيب

لكن هناك براكين كثيرة مثل هذا البركان لا يعرفون التعبير عن حبهم وعشقهم ويكتفون بالمراقبة عن بعد الى ان يفقدهم الزمن فرص عظيمة بسبب هذا الطبع الغريب الذى يسكنهم


متابعين لك استمر اخى العزيز :)

لك ارق تحية وتقدير

سواح في ملك الله- يقول...

دائما مثل هذا النوع من الاشخاص

تضيع منه الفرصة قبل خطوة واحدة من

تحقيقها

دائما رائع اخي تحيتي

موناليزا يقول...

لماذا نبخل على من نحبهم بكلمات لعلنا نرحل قبل أن يتأكدوا من مشاعرنا تجاههم
هذه المقولةأهديها للبطل
فلصالح من ما فعلته بنفسك
وماذا جنيت سوى حزن سيظل معك دائماً

ولكن هذا اختيارك فهنيئاً لك به
=====
الصورة معبرة جدا على فكرة:)

ابراهيم رزق يقول...

هل من الممكن ان يسفر الزلزال عن بركان

خالص تحياتى لفكرك و ابداعك

مصطفى سيف يقول...

ام هريرة
اشكرك اختي العزيزة
اسعدني انها لاقت اعجابك
تحياتي لكي ونورتيني

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
السلبية والتردد هما وبال على صاحبهما
اشكرك اخي العزيز لاطرائك
نورتني
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

موناليزا
اتعتقدين ان البطل يحتاج لتلك النصيحة بعد كل ما عاناه؟
اعتقد انه وعي كثيرا لجرم ما صنعه بنفسه
اسعدني ان الصورة لاقت اعجابك
تحياتي واشكرك
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

ابراهيم رزق
الزلازل والبراكين وجهان لعملة واحدة
ولا يلبث زلزال الا ويتبعه بركان
ولا يلبث بركان الا ويتبعه زلزال
فبركان الشعب المصري حين ثار احدث زلزالا قويا اخذ كل النظام القديم بعيدا
تحياتي لك واشكرك

أمال يقول...

الرجل الكتوم يختار العيش في رهبة وخوف وألم وذاك يكون اختاره.
على العموم، لابد من هؤلاء أن يعيدوا النظر في صفاتهم فهي لا تسبب غير العداب والدخول في متاهة الاوهام

اتمنى لك الاستمرارية، مبدع كعادتك

تحياتي

reemaas يقول...

مافيش حاجة بتنرفزنى اد الرجل الكتوم اللى زى مايكون مستنى حد يفاتحه فى الحكايه او يحطله بدايات

دعاء العطار يقول...

انفجر البركان بعد فوات الأوان

أكان لابد أن يحدث هذا ليفيق؟

أكان لابد أن تشيع من يده حتى يشعر بقيمتها ؟

ليته تعلم الدرس جيداً

دمت بكل خير يادكتور مصطفى (:

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
بوركت على الطرح
نحن هنا دائما متابعين
نتمنى لك التوفيق

إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

ريــــمــــاس يقول...

أصعب ماقد يعانيه أي انسان أن يكتم مشاعره أن ينظر لمن يحب من بعيد ألا يتقدم خطوة واحدة حتى يتقدمأحدهم سواه ويسرق ذلك الحب الذي أمضى أيام وسنين في تأمله من بعيد حينها لايلام إن أنفجرت براكين غضبه وغيرته وجنونه في الحبلابد أن يكون هناك خطوة واضحة لإكمال الطريق "

http://www.youtube.com/watch?v=AQBD2OCHb_8&feature=related

تذكرت هذة الاغنية ..اهديها لنصك

؛؛
؛
صباح الغاردينيا أستاذي
يبدو أنك من يشعل بركان الإبداع هنا :)

لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

فتافيت يقول...

!!!!!!!!!!!!!
انت بتجيب الأفكار دي منين ؟؟!! :)
بجد يسلم خيالك واحساسك..
مبـــــدع والله بجد

rack-yourminds يقول...

لا يتقدم الانسان خطوه الي الامام لو كان منهجه وخريطة طريقه قائمه علي الخوف والقلق فالحياة دائما تحتاج احيانا الي المجازفه

كريمة سندي يقول...

نكا كثيريون لا يريدون أن يعترفوا بالمشاعر والأحاسيس الفطرية التي لهم مع الأسف

استمتعت بقرائتها

والحبكة الدرامية جميلة

zizi يقول...

انت حاتخليني احس كل ما أشوف أو أسمع عن ظاهرة طبيعية ان وراها جانب انساني ...سلمت يداك وسلم قلمك لمحبيك...

مصطفى سيف يقول...

آمال
اشكرك اختي العزيزة للاطراء
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

reemaas
الكتمان مع التردد والسلبية يصنعون لوح ثلج غير قادر على الاتيان باي موقف ايجابي
تحياتي

Casper يقول...

هذه المشكلة يقع فيها الكثير نتيجة الخجل أو ما شابه وبالتالي يحدث مالايحمد عقباه أن يضيع الحب وتضيع الحبيبة لأنها حتى لو كانت تعلم أنه يحبها فلن تذهب إليه ...

_________

خالص تقديري لفكرك وقلمك
تقبل مروري

Casper

مصطفى سيف يقول...

دعاء العطار
للاسف
دوما ما نكتشف الاخطاء بعد فوات الاوان
تحياتي ونورتيني

مصطفى سيف يقول...

المنشد ابو مجاهد الرنتيسي
احلام الرنتيسي
اشكركم اخوتي وبارك الله فيكم

مصطفى سيف يقول...

ريماس
اشكرك للاغنية الرائعة التي تناسب النص
واشكرك للتعليق الذي اثرى التدوينة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

فتافيت
بعض ما عندكم :)
اشكرك على اطرائك ومجاملتك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

rack ur minds
صدقت
المجازفة نصف الحياة
والجبن يوقف الحياة عن المسير
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

كريمة سندي
اشكرك اختي الطيبة
نورتيني بتعليقك المثمر
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

ماما زيزي
بالفعل هناك حكمة يجب ان نستشفها من كل ظاهرة
لم يخلقالله تلك الظواهر اعتباطا ولكن لكل شيء حكمة
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

كاسبر
انه حقا هذا ما يحدث
واقوى النيران هي التي تخرج من قلب الجليد
تحياتي

وجع البنفسج يقول...

رائعة يا مصطفى .. ربط مابين حالة عاطفية وبركان ايسلندا ..

فكرة عبقرية بصراحة .. عشرة على عشرة .

في انتظار القادم.

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
بديع جدا ان نرى الحب ملقى امامنا بحروف مضيئة مشرقة تصيغها اطراف انامل صائغ فائق الكفاءة
دومت بود

سندباد يقول...

صمتا كان حبي
صمتا بدأ
وصمتا انتهي
وما بين الصمت والصمت
ضاع عمري سدي
تحياتي ياعبقري

eng_semsem يقول...

بين السلبيه والهدوء فاصل صغيره احيانا يستخبى بينهم رجال كتير خو من انه يسمع رد مش هيعجبه يختار يعيش في حلمه منتظر نهايته
تقبل تحياتي اخي الغالي

مصطفى سيف يقول...

وجع البنفسج
اشكرك اختي العزيزة
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

مدونة رحلة حياة
استاذ محمد
اشكرك اخي العزيز
والبديع هو تعليقك الرائع
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

سندباد
الله عليك يا عبقري
كلماتك في منتهى الروعة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

باشمهندس سمسم
صدقت
يضيعون حياتهم بصمتهم
تحياتي

Carmen يقول...

ربط رائع وان دل علي براعتك وفكرك المميز
تقبل خالص احترامي