الأربعاء، 15 يونيو، 2011

قوس قزح ... (أصفر)



كم هو يوم شاق
زوجته الآن تلد في توأم هكذا قالت اشعة السوناروهو يقف خارج الغرفة قلقا  يصيبه الكثير من التوتر
تارة يكون سبب قلقه خوفه عليها وتارة يكون خوفه من الايام  وتارة خوفه من تربية توأم في ظروف تلك الحياة
واخيرا خرجت الممرضة بالطفلين ونظرات الحزن عليها وهي تقول للاسف لم تنجو كما ان هناك احد الطفلين مصاب بالصفراء سنحتجزه اياما بالمستشفى
شعر بغصة عميقة
وحيدا في الحياة الآن مسئول عن طفلين توأم ماذا يفعل
الالم يعتصر قلبه والمستقبل يرعبه
كما ان احد ابنائه مصاب بالصفراء ويستحق عناية من نوع آخر
وجد نفسه يحمل طفله السليم ويغادر المستشفى تاركا طفله المريض للمستشفى تبحث له عن اب آخر
تتقدم اقدامه خطوات وتتراجع خطوات ولكن هناك اصفرار على وجهه الباهت الشاحب ظل يرافقه طيلة حياته بعد ذلك
وألم يعتصر قلبه على ابنه الذي لن يصير ابنه


27 التعليقات:

مصطفى سيف يقول...

آسف
لم استطع الرد على التعليقات في البوست الماضي بسبب انشغالي الشديد
لأن زفاف اخي اليوم
و لن استطيع متابعة المدونات في هذا اليوم
البوست كئيب لا يتماشى مع ظروف الزفاف :(
لكنه هذا ترتيب الاصفر في قوس قزح اللون الثالث
تحياتي

د/دودى يقول...

الاول الف مبروك عالفرح و ربنا يتممها على خير..

ثانيا : بقى اللون الاصفر اللى هو لونى المفضل فى الحياه لانه رمز الفرح و السعاده تحطه فى القصه الكئيبه دى ..هى صحيح قصه جميله لكن حزينه

مصطفى سيف يقول...

لو اعرف انه لونك المفضل يا دكتورة كنت شفتله قصة مش حزينة :)
بس المشكلة شهر التدوين جه في وقت حر جدا والمود بيبقى متظبط على الكآبة :)
لو لاحظتي اغلب تدوينات الشهر اليمة

reemaas يقول...

الف الف مبروك يا مصطفى ربنا يتمم بخير


بجد فعلا فى كميه حزن رهيب فى البوست وبعدين يسيب ابنه ازاى يعنى

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

الف الف مبروك اخى سيف ( زفاف اخوك )

http://www.ansarportsaid.net/userfiles/Up18052011bnb220462.gif

اسأل الله تعالى ان يسعده وعروسه ان شاء الله ويجعلهم بيت اسلامى يملأه الحب والاخلاص والوفاء وطاعة الله تعالى

ومتابعين لاحوالك الجغرافية :)
تحياتى لك

أم هريرة.. lolocat يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
سواح في ملك الله- يقول...

الف مبروك لاخيك يامصطفي

ارجوا ان تبلغه تهانينا

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

الف مبروك لاخوك وربنا يكمله على خير :))

صعب اوى البوست ده
فى وقت المفروض مستنى فرحه فيه
يجى حزن يضيع طعم الفرحه دى
وازاى اب يقدر يسيب ابنه كده مهما كانت المسئوليه

مصطفى سيف يقول...

ريماس
لولوكات
سواح في ملك الله
بارك الله فيكم وشكرا ليكم

مصطفى سيف يقول...

بنت من الزمن ده
اولا الله يبارك فيكي
ثانيا بعد ساعات بنتخذ قرارات في لحظة توهان العقل من كتر الضغوط بنندم عليها طول العمر ومش بنعرف مدى خطورتها وجرمها الا بعد فوات الاوان

Carmen يقول...

وصف رائع استاذ مصطفي اعجبتني النهاية جدا سلمت اناملك

واحد من الناس يقول...

الف مليون مبروك\
ربنا يبارك لهما وعليهما ويجمع بينهما في خير دنيا واخرة

ويرزقك الزوجة الصالحة , ويرزقك الزوجة التنية اذا كنت اتجوزت :)

ايام الضحك والدموع يقول...

السلام عليكم
اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما فى الخير
الف مبروك وربنا يسعد الجميع
تهانينا

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد مصطفى

في الحياة هناك مصائب ولكننا

لا نعلم أن هناك مصطلح آخر وهو

المصائب المركبة والتي تأتي في

وقت الفرح هنا كان ينتظر أن تخرج

زوجته مع أبنائه ولكنها توفت و

أصيب أبنه بمرض في كبده فصاحبته

غصة لبقيت عمره ...

ألف مبروك لأخوك ..

تحياتي

NISREENA يقول...

أولاً مبروك زواج شقيقك أ. مصطفى
وعقبالك يا رب
،،،،،،،،،،،
ثانياً: هل مررت بهذه التجربة؟؟؟
فهذا ما حدث حقاً حين علمنا "أنا وزوجي" أننا سنرزق بتوأم
مشاعر قلق وخوف أكثر من مشاعر الفرح
وتلك المشاعر نفسها التي خالجتنا عندما تركنا مواليدنا في المستشفى في العناية المركزة وذهبنا إلى البيت بدونهم
بل الأصعب كان عندما أخرجنا إثنتين إلى البيت وبقيت واحدة
لا تتصور كم المعاناة :(

الحمد لله أنني خرجت سالمة من هذه التجربة "والله بالعافية"

،،،،،،،،،،،،
الأجمل هو ربطك للون والموقف
قصة ولا أروع أ. مصطفى

سكرتيرة جديدة يقول...

الف مبروك لاخوك يا مصطفى
عقبالك لما نفرح فيك
:)
-------------
قصه مؤلمه قوى يا مصطفى
من كل جوانبها
هو ماشافش فيلم كده رضا ولا ايه

ولكن الحياة مليئة بالمآسي

للاسف مش عارفه اتابع تدويناتك اليومية
مفتقده الاستمتاع بقراءتها
لكن هحاول اعوضها فى يوم اجازة ان شاء الله

ريــــمــــاس يقول...

من رحم الفرحة قد يولد الحزن فليس دائماً لاتلد الفرحة سوى فرحة على ابواب الانتظار كان يحلم بإطلالة السعادة وفقدها حتى قبل ولادتها لتغادر زوجته وطفله ويبقى احدهم يحمل علامة ذلك الحزن تركه مع تلك الدموع والوجع وغادر يحمل جزء اخر منه لكن ذلك الوجع لن يغادره يوماً ذلك اللون الاصفر سيبقى دائماً لون لحياته القادمة "
؛؛
؛
مساء الغاردينيا أستاذ مصطفى
مؤلمة الحياة حين تسرق السعادة

؛؛
؛
الف الف مبروووك زفاف أخيك وعقبالك يارب ووعد مني احيي مدونتك يومها بأحلى الاغاني والتبريكات :)
سـ أفتقد حرفك الجميل والوان قوس قزح لسفري الليلة ولكن أعدك بقراءة كل بوست راح يفوتني لان قلمك من أجمل الأقلام التي تستحق القراءة .."
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

كريمة سندي يقول...

ألف مبروك على الفرح .. وبالرفاه والبنين

القصة محزنه جداً وقشعرتني لو كانت الأم مكانه مش راح تسيبه أبدا تحياتي

أبو حسام الدين يقول...

أولا مبروك لأخيك وأتمنى له حياة سعيدة، وعقبالك إن شاء الله
أما عن القصة فهي تمثل مشهدا دراميا أو لنقل ترجيديا، ولعل لون الصفرة لم يفارق بطل القصة حتى ورثه أحد أبنائه..
تحيتي

ابراهيم رزق يقول...

اخى مصطفى

الف مبروك لزفاف اخوك و بعدين يا مصطفى مش كنت تعقله ههههههههه

البوست حزين جدا اكيد هو مغيب لان من المفروض انهم عوض عن الام و بعدين المستشفى هتجيبه ختجيبه ههههه
فاعتقد انها نهاية مؤقتة

تحياتى

دعاء العطار يقول...

القصه مؤلمه جداً

على رأى عمنا جاهين " لابد مايموت شىء عشان يحى شىء "

بقدوم أولادها للدنيا ... هى فارقتها
وهو بدل مايزداد عدد الأسره وتزداد سعادتهم ... أصبح هو وحيد مع طفل صغير يحتاج لرعايه

.............

ألف مبروووووووك والمفروض كنا كلنا نتعزم بس يالا هنعديها المره دى D: D:

عقبالك يارب بس ع الله بقى مانتعزمش فى فرحك انت كمان

أخر العنقــــــود يقول...

الف مبروك لأخو حضرتك استاذ مصطفى
البوست حزين ومصدم جدا الحقيقة...!!
سعيدة بزيارتي الأولى لمدونتك

هبة فاروق يقول...

مبروك الزفاف وتهانينا القلبية
بحب اللون الاصفر جدا رغم انة لون المرض كما ذكرت فى قصتك
لكن عندى تساؤل لماذا ترك الاب طفلة
هل لانة مريض بالصفراء ؟؟؟؟؟
تحياتى

Casper يقول...

الف مبروك لاخيك يا مصطفى
وربنا يتمم له بخير

________

قصة جميلة لكنها حزينة جدا
خالص تقديري لفكرك وقلمك

تقبل مروري
Casper

ماجد القاضي يقول...

تعجبني بشدة فكرة السلاسل التي تعطي للكاتب أفكارا متنوعة وغزيرة...
واعذرني على جمع بعض التعليقات معا.. لأنك ما شاء الله معدل تدوينك سريع عليّ شوية :)
............................
أحمر:
جميلة.. ورسالتها واضحة وقوية.. فكرة العنوان مع الصورة بتزيد

من قوة وصول الرسالة. أحسنت.
---------------
برتقالي:
روعة.. بجد حسيت (بطعم) القصة.. عجبتني الفكرة جدا والموقف الذي صيغت من خلاله.
---------------
أصفر:
لا أقول حزينة.. بل مريرة.. غفر الله لك.. لقد ذكرتني بمشاعري يوم ولادة زوجتي.. ومشاعري فترة إصابة ابنتي الأولى بالصفراء.. لكن الحمد لله النهاية كانت غير النهاية.. لكن المرارة من أنك جعلتني أتصور - بأثر رجعي - نهاية موازية كنت أخشاها كالطاعون..!!!!!
..........................
تحياتي أخي الكريم.. ويا خوفي من اللون البنفسجي...!!!

---------------
ألف مبروك لأخيك.. وأرجو ألا تجعله يقرأ البوست الأخير بالذات...!!! :)

شيرين سامي يقول...

بعتذر جداً عشان متأخره دائماً و مقصره معاك
ألف مبروك لأخوك و عقبالك (مش عارفه اذا كنت متجوز و لا لأ)
الأصفر مع إن الناس بتشوفه رمز الغيره و انت خليته رمز الشحوب و الهم لكن مش عارفه ليه بشوفه لون الشمس و الاشراق.
مميز كعادتك
تحياتي الخالصه لك

Tamer Nabil Moussa يقول...

الف الف مبرروك ل مصطفى ربنا يتمم بخير

اما بالنسبة للبوست الرجل دة غلطان اكيد

مع خالص تحياتى