السبت، 15 يناير، 2011

نافذة لها قضبان


لا أدري ان كان يجب ان اكتب ما سأكتبه او انه ملكي وحدي لا يجب ان يقرأه احد ولكنني سأكتبه حتى اثبت لنفسي انني كنت موجودا هنا في يوم من الايام فأنا اشعر انني لست حياً وان ما يتبقي مني مجرد حطام واشلاء تنثرها ريح قوية فلا وجود حقيقي لي
حتى انني لا اعرف من أنا
فذلك سؤال أعجز عن اجابته هل انا ابتسامة طفل ام نظرة ماكر ام قلب محب ام عقل مخادع ام لسان منافق
تعتريني كثير من الاحزان ومع ذلك ابتسم واضحك هل انا منافق متعدد الوجوه أضحك وبداخلي أحزان عميقة هل أنا ممثل كوميدي في مسرحية تراجيدية؟ هل ضحكاتي مثل ضحكات مهرج الملك او عبيط القرية ولكن مهرج الملك يضحك من اجل المال وعبيط القرية يضحك ضحكات لا ارادية لا يتحكم في افعاله اما أنا  فاضحك بارادتي دون البحث عن المال بالرغم ان بداخلي بركان من الغضب وصخور ناتئة من الضيق
قلبي ذلك العضو المجهول بالنسبة اليَ لا أفهمه ولا أعرف لماذا ينبض


حقيقة اصبحت لا اعلم شيئا تتقلبني الخواطر وتعتصرني الهواجس وانا بينها اسبح في بحر من الافكار  أشعر انني تائه في متاهة لا أعرف طريقي بها متاهة دخلتها بقدمي ولا أعرف ان كنت أستطيع الخروج منها


سأفعل كما يفعلون في الافلام سأدع قلمي يرسم دون تدخل مني ربما رسم شيئا اعرف منه من أنا
شرعت في الرسم فرسمت عيونا متقدة تدل علي الذكاء وابتسامة بريئة  تدل علي الطيبة انه طفل رائع رسمته خلف قضبان ليست قضبان سجن بل انها نافذة
نعم طفل يبتسم  من خلف قضبان النافذة وهو ينظر بفضول للشارع الكبير
لا اعرف ماذا  يعني ذلك ولكنني اشعر انني غارق في بحر من الافكار موج الافكار يتزايد وانا فيه اصارع من اجل البقاء اشعر بالاختناق اقاوم الغرق بصعوبة أبحث عن قشة فيها نجدتي
أرى نظرات الذعر علي الطفل

 يمد يده من بين القضبان في اتجاهي  ولكن القضبان تمنعه من الوصول اليَ ولا استطيع الامساك بها للنجاة حتى وان امسكتها كيف يستطيع انقاذي
اشعر بالاختناق انني اغرق في بحور لا ادري لها نهاية شعور غريب ان تشعر بأنك مجرد اشلاء غارقة ان تشعر انك غير موجود ومع ذلك تشعر بالاختناق ان تشعر باليأس وتعلق كل آمالك علي طفل صغير متواري خلف قضبان من حديد في نافذة الحياة القديمة


اشعر انني فارقت الحياة وأن انفاسي قد  توقفت وقلبي صمت عن نبضه ببساطة أشعر انني ميت
لم يقطع افكاري الجنونية الا صوت المؤذن وهو يقول الله أكبر عندها علمت انني ما زلت أحيا

32 التعليقات:

Casper يقول...

بالتأكيد الابتسامة في وسط الكثير من الهموم والآلام هي قمة الصبر والتفاؤل والتغلب على متاعب الدنيا

ليست نفاقا ولا خداعا

فالمزيد من الأحزان لن يفيد بشيء
واسال مجرب ^_^

_________

خالص تقديري لفكرك وقلمك
تقبل مروري

Casper

مصطفى سيف يقول...

Casper
معاك حق طبعا في اللي بتقوله
البسمة بتصبرنا علي الاحزان
وشكرا لتعليقك الجميل واسعدني تواجدك هنا
تحياتي لك

ولاء يقول...

قد ترتبك مشاعرنا فجأة ...
فنبتسم وداخلنا حزن عميق وقد نبكي ونحن في قمة السعادة....
نتيه في صراعات المشاعر داخنا ...ولا ينتشلنا إلا صوت نبضات قلوبنا ...
وحينما نستكع إليها بصدق ونعرف مالذي تريد قوله ...
سنعود حينها إلى صفاء أذهاننا ..

سواح في ملك الله- يقول...

هكذا هي الدنيا الان
تشعرك بالعجز عن اي شئ
تحتمي خلف القطبان وتترقب الامان
تحيتي

faroukfahmy58 يقول...

حبيبى سيف ما شاء الله ان مشاعرك ارهقت قلمك ان خواطرك لا تمتلئ حتى تفرغ ولا تفرغ حتى تمتلئ ، ابداع يليه ابهار وجهد يليه نجاح وسعى يليه فلاح اعجبنى تعبيرك (اشعر بالاختناق اننى اغرق فى بحورلاادرى الهاا نهاية ) وهذا للاسف الشديدشعور انسان عصرنا الحديث فى كل شئ فى حبه وفى كرهه فى قربه وبعده فى فرحه وكربه فى سعده وغمه اللهم اكفنا شر الهم والغم والكرب العظيم مع ارق تحياتى

افروديت يقول...

جميلة أوي
مبسوطة أني قريتهابجد
ربناهوطريقنالكل شيء حلو
تحياتي

toomy يقول...

ان تبتسم وبداخلك حزن
ليس ابداً نفاق
ولكن النفاق ان تظهر حزنا وانت بداخلك تبتسم
أنت كل من ذكرتهم
ولكن بنسب
مجموعة شخصيات تجمعت كي تصنعك
بداخلك طفل برئ
هو انت عندما كنت صغيرا
ثم يتواري عن الأنظار بداخلك
ليفسح المجال للأخر الذي يحمل مشاعر اكثر من مشاعر
طفل
ولكنه مايزال بداخلك هو يكملك من الجميل ان يأخذ مساحة بداخلك ولا تنسي انه موجود.
اما المكر فهو طبع بشري
تكونه مجموعة احداث
وليس من المفترض أن تكون نسبته كبيره.
وان كان تضارب افكارك يعني شيئا
بالتأكيد ليس ضعف
ولكن تأكيد علي انك انسان
اعجبتني خاطرتك كثيرا
كما اعجبتني نهايتها اكثر
فالله نور
يبدد ظلام انفسنا بالايمان به
تحياتي

هبة فاروق يقول...

ما اجمل ان تبتسم وفى قلبك حزن ..دع الابتسامة على وجهك فقد تتحول فى يوم الى ضحكات
خاطرة تعبر عن مشاعر صادقة فما يخرج من لبقلب يصل الى القلب
تحياتى لخاطرتك الجميلة

الحــب الجميـــل يقول...

ما اصعب رسم الابتسامه
على الوجهه والقلب
يملئه الحزن
على عمر فات او مات

رسم ابتسامه مزيفه على الوجهه
ماهى الا اكبر خدعه لصاحبها
وليس للاخرون
لان الابتسامه بتخرج
منه بصعوبه وبتجهده
ولا يعلم به غير الله
من احساسه بالالم والحسره
على ما اصابه

الخاطره روعه بجد
وبتمثل حال الكثيرون
اللى بيحاولوا يبتسموا
ومن جواهم الم وحزن من اصعب ما يكون
نهاية الخاطره من اجمل ما يكون
الله اكبر

تحياتى

مصطفى سيف يقول...

ولاء
اعجبني تعليقك كثيرا فقد وصفتي حالة تناقض وارتباك بين المشاعر والنجاة هو اتباع صوت القلب
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
كثيرون ما يفعلون ذلك يختبئون خلف قضبان بحثا عن الامان وتلك هي السلبية ولكنني لم اقصد ذلك مطلقا
تحياتي لتعليقك ومرورك الجميل

مصطفى سيف يقول...

فاروق فهمي
اللهم اكفنا شر كل هم وغم اللهم امين
نعم اخي العزيز الانسان المعاصر يغرق دائما في مشاعره يدخل بكل قوة في افكاره ويسبح ضد التيار بحثا عن حقيقته
يسعد بانفلات ويحزن بانفلات
اشكرك لتعليقك الجميل واشكرك لكلماتك الرائعة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

افروديت
صدقتي
ربنا هو الخلاص والنور وطوق النجاة من كل شر
تحياتي لكي ولتعليقك الرائع

مصطفى سيف يقول...

tommy
اولا اشكرك اختي الكريمة علي زيارتك لمدونتي البائسة وارحب بكي في اول زيارة لكي
ثانيا اشكرك ايضا لان تعليقك اسعدني علي وجه خاص فأنتي اصبتي كبد الحقيقة فهذا ما قصدته بالفعل
صدقتي في كل ما كتبتي وعبرتي عنه بأحرف رائعة
الانسان مجموعة من الصفات الحميدة وغير الحميدة لو بحث بداخله سيجد طفلا يريد الانطلاق على سجيته وبفطرته الطيبة
وكما قلتي الخلاص وحده من اوحال التفكير وظلام النفوس هو العودة لله
اشكرك علي تعليقك الشامل وعلي احساسك الرائع بالخاطرة
نورتي مدونتي واتمنى ان تتكرر زياراتك دوما في المستقبل
تحياتي لقلمك المبدع فانتي تملكين قلما مبدعا رائعا

مصطفى سيف يقول...

هبة فاروق
الابتسامة شيء جميل بالفعل تذيب كل الهموم وتريح القلوب
تحياتي لكي ولتعليقك الرائع

مصطفى سيف يقول...

الحب الجميل
ارحب بكي في زيارتك الاولى لمدونتي واتمنى ان تتكرر كثيرا في المستقبل
واتفق معكي تماما في ان ابتسامة الذي يشعر بالحزن تؤلمه كثيرا في البداية يحاول جاهدا رسمها دون ظهور تجاعيد الحزن من خلالهاولكنها مع الوقت ستسري عنه ربما اذا تعود ان يضحك نسي كيف يحزن
الصراع الداخلي بين محاولة الفرح وما يقابله من احساس بالحزن هي ما تشكل سلوك الانسان
ربما يكون الناتج من ذلك الصراع مهرجا لا تشعر بأن ضحكاته طبيعية
تحياتي وتقديري لكي
واشكرك علي تواجدك المميز الذي يشرفني
واشكرك علي تعليقك المتألق واحساسك بالخاطرة الذي يسعدني

Tears يقول...

عجبتنى اوى الجملة دى و حسيتها
"
اشعر بالاختناق انني اغرق في بحور لا ادري لها نهاية شعور غريب ان تشعر بأنك مجرد اشلاء غارقة ان تشعر انك غير موجود ومع ذلك تشعر بالاختناق ان تشعر باليأس
"

eng_semsem يقول...

تمسك بحلمك فسوف تخرج للحياه واعلم ان مع العسر يسر وكلما ضاقت حلقاتها واستحكمت فرجت ولكل شئ نهايه حتى الحزن لابد لها من نهايه وستجد نهايته باصرارك على النجاح وتخطي مصاعبه
تقبل تحياتي

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هكذا هى النفس البشرية ..لغز كبير
وكثير من الناس لا يعرف نفسه التى بين جنبيه رغم أنها لم تفارقه منذ خلق
وكذلك هم البشر خليط من مشاعر وأحاسيس وحالات شتى
ساعة يشعر أنه ملاك بجناحين وساعة يشعر أن الشر يسكنه وساعة يكون فى منتهى السعادة وأخرى فى قمة الحزن وهكذا نقائض شتى تجتمع فى نفس واحدة .. ولذلك أتعجب من سؤال من يسأل(هو إحنا مش ح نشعر بالملل فى الجنة)
آه والله فى ناس كتير بيسألونى كده ..بأضحك وأقول لما تدخل الجنة الأول إبقى إقلق على موضوع الملل ده
الناس لتغير أحوالها وحالاتها فى الدنيا متهيأ لها إنها ممكن تمل من النعيم الأبدى .. هو ده تفكير من خلق من الطين ..
نسأل الله النعيم الأبدى .. وأن يمتعنا بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ..آسفة للإطالة

;كارولين فاروق يقول...

جميله الابتسامه حتي لو كانت مفتعله
فالقطه تفتعل اللعب بكره الخيط بتحريكها
ثم تحصل علي المرح
حتي الحب لو افتعله الانسان سيتحول الي واقع
اما التناقضات التي بداخلك فهي موجوده فينا جميعا
فلا تستسلم للطفل الذي بداخلك كل الوقت ولا للمخادع حاول الجلوس مع نفسك اكتر حتي تعيد حساباتك
وتحياتي

مصطفى سيف يقول...

Tears
نورتيني بتعليقك الجميل
شكرا ليكي

جايدا العزيزي يقول...

اخى مصطفى

صدقا وبلا زيف او خداع

احيانا اشعر انى مثلك تماما افكر اضحك رغم حزنى

ابكى وانا فى منتهى السعاده لانى اعلم ان سعادتى نسبيه كسنوات عمرى الى زوال

ولكنك اجبت بتلك الكلمات


اشعر انني فارقت الحياة وأن انفاسي قد توقفت وقلبي صمت عن نبضه ببساطة أشعر انني ميت
لم يقطع افكاري الجنونية الا صوت المؤذن وهو يقول الله أكبر عندها علمت انني ما زلت أحيا


اذا انت حى ولله حكمه فى ذلك ولتعلم انه لم يخلقك هباء

وانك انسان وقد كرم الله الانسان وفضله على جميع مخلوقاته

اعلم ما حاولت التعبير عنه ولكن اعلم انت

ان دورك فى المجتمع له قيمته

ومادام احساسك وقلبك يسبح لله فانت اذا حى

تحياتى

مصطفى سيف يقول...

eng-semsem
شكرا اخي الكريم للنصيحة الغالية التي ستفيدني قبل ان تفيد بطل خاطرتي
جزاك الله خيرا انرت خاطرتي

مصطفى سيف يقول...

أنا حرة
اللهم امين ربنا يرزقك الجنة وكل ما يقرب لها من قول وعمل
كلامك جميل اوي يا اختي الفاضلةودليل علي عقلية محترمة ومثقفة
وفعلا النفس البشرية لغز والتعمق فيها بحر مالوش قرار

شكرا ليكي تعليقك اسعدني جدا
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

كارولين فاروق
علي فكرة انا مؤمن بكل اللي بتقوليه وكمان كتبت قصة قبل كده لها نفس المضمون ده
اسمها الرجل الذي قال تشيز
ادي اللينك بتاعها
http://6eyr-elramad.blogspot.com/2010/08/blog-post_6987.html
اشكرك اختي العزيزة لقرائتك الواعية
دمتي بخير
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

جايدا العزيزي

ونعم بالله احسنتي التعليق واجدتي القراءة وكل انسان هو مجموعة من المشاعر السلبية والايجابية الذنوب والحسنات
كلنا نحمل النقائض داخلنا مع اختلاف النسب فلا يوجد ابيض ناصع البياض او اسود حالك السواد كلنا مزيج بين الابيض والاسود

تحياتي وتقديري لشخصك الكريم
ونورتيني كالعادة
تشربي شاي؟ ولا اقولك الوقت متاخر

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

اشعر انني فارقت الحياة وأن انفاسي قد توقفت وقلبي صمت عن نبضه ببساطة أشعر انني ميت
لم يقطع افكاري الجنونية الا صوت المؤذن وهو يقول الله أكبر عندها علمت انني ما زلت أحيا

كلمات رقيقة ومشاعر انسان طبيعى

لا اريد ان اعكر رقة هذه الكلمات بأى تحليل وتفنيد

مشاعر انسان حقيقى
لا يفقه فلسفة الحزن والاشجان الا انسان

تحياتى العميقة لقلمك وقلبك

تحية خاصة لحسن انتقاءك للصور

مصطفى سيف يقول...

ام هريرة
اشكرك ششكرا جزيلا على تعليقك الرائع واتمني ان اكون دوما عند حسن ظنك
نورتى وشرفتي

carmen يقول...

تساقطت دموعي من شدة احساسها
تحياتي لك ولقلمك

مصطفى سيف يقول...

carmen
اسف لتساقط دموعك واشكرك للتعليق الجميل
نورتيني

sambolina يقول...

قلبي ذلك العضو المجهول بالنسبة اليَ لا أفهمه ولا أعرف لماذا ينبض...
القلب هو ذاك العضو _يكاد يكون الوحيد_ الذى يعمل وهو مكسور او مجروح او حتى مريض

عبرت عن احاسيس لا يمكن وصفها حقا بكلمات بمثل تلك الروعه

تحياتى ...

مصطفى سيف يقول...

sambolina
اشكرك اختي العزيزة
سعدت جدا بتعليقك
نورتيني وشرفتيني