الأربعاء، 5 يناير، 2011

الباشا و المدير (3)



قضى حنفي ليلتها يفكر في كل اللي حصل معاه وليه ده حصل وهو غلط في ايه علشان يتجازى اتلغبط تفكيره كان بيفتكر الحاجات اللي علمهاله ابوه زمان ووصاياه الكتير علمه يعني ايه كرامة و شهامة وصدق وضمير كل الحاجات اتعلمها حنفي كويس واتربي عليها ولما حاول يطبقها اكتشف انه بيخبط في حيطة مشكلة الجزا معاه مش في الجزا نفسه المشكلة هو ليه اتجازى
تاني يوم الصبح اول ما وصل للشغل المدير بعتتله
المدير : جالي تقرير الشئون القانونية وبيوصي بمجازاتك . هو انت مرتبك كام ؟
حنفي : حضرتك انا لسه متعين جديد وده اول شهر ليا اكيد مش ولا بد
المدير : انت طبعا غريب عن البلد دي  قولي ساكن فين
حنفي : اه غريب سيادتك انت عارف لقمة العيش خمس سنين قاعد علي القهاوي وفجأة جتلي وظيفة  اسيبها؟ وانا ساكن في شقة مع ناس مغتربين برضه عن البلد
المدير : ايه رايك في اللي يقطع تقرير الشئون القانونية وينضف ملفك ويخليه ناصع البياض وكمان يديلك 100 جنيه كل شهر غير مرتبك
علامات الاستفهام علي وجه حنفي ترجمها لسانه بكلمتين : مش فاهم
المدير : كل اللي عايزو منك اي عميل يجيلك يطلب قرض عايزك تمشوره توديه وتجيبه تطلب منه حاجات كتير وموافقات اكتر عايز الحكاية لما توصل لامضتي يكون العميل استوى وميوصلش عندي الا المحتاج بجد علشان اعرف اتصرف معاه شفت الحكاية بسيطة ازاي
فكر حنفي شوية الحكاية فعلا بسيطة وهو مش هيعمل حاجة عيب ولا حرام هو بس هيزود الروتين شوية بس في شوية غصة جواه في ضيق حاسس بيه في حاجة بتوجعه والاحساس ده هو اللي كان ابوه بيعلمهوله كان قاله لو حسيت بده يبقي بتعمل حاجة غلط والاحساس ده اسمه ضمير
حنفي: قلبي مش مرتاح حاسس ان في حاجة غلط
المدير : خلي قلبك ينفعك لما تتجازى وملفك يسود في اول شهر
قعد حنفي يحسبها
ضمير صاحي = وصية ابويا + 10 ايام خصم + معاملة زي الزفت من زملائي في الشغل
ضمير ميت = عدم تنفيذ وصية ابويا + 100 جنيه زيادة كل شهر + معاملة كويسة من كل الزملاء
بعقلية رياضية سريعة وافق حنفي  تنفيذ اللي قاله عليه المدير وهيزور قبر ابوه بعدين ويطلب منه يسامحه
وعدت الايام ويوم ورا يوم بدا حنفي يتحول لزناتي جديد  صحيح هو مش بياكل كتير زي زناتي بس اتعلم انه يتعب المواطنين ويعقدهم وبدا يقرأ جريدة الجمهورية كل يوم
وفي يوم من الايام  قرر زناتي يختبر ثقافة نفسه في حل الكلمات المتقاطعة  بدا يحاول الحل اول كلمة كانت ضمير غائب
فضل يفكر ويفكر  بعدين سال حنفي بصوت عالي :  ضمير غائب من حرفين
حنفي ماسمعهوش كان باله في حاجة تانية خالص في خبر كان شادده وصورة كانت واخدة باله في الجورنال صورة الشهيد محمد الدرة وهو  متمدد علي رجل ابوه اللي حاسس بالقهر والظلم والضعف قدام العدو الصهيوني ومش قادر يحمي ابنه  ومكتوب تحت الصورة آخر جملة قالها محمد الدرة (اتطمئن يا أبي أنا بخير ) ليه الصورة دي هزته اوي كده ليه دلوقت شايف نفسه مكان محمد الدرة و شايف ابوه حاسس بخيبة الامل فيه ليه عايز يصرخ اتطمن يا بابا انا بخير بس هو مش بخير مش بخير ابدا ليه سامع صوت ابوه دلوقت وهو بيقوله : الضمير يا ابني هو الكائن الحي اللي جواك لو مات ضميرك  هتبقي حيوان من غير روح
ايه الاصوات اللي داخلة في بعض وايه  الثورة اللي جواه
اتطمئن يا ابي   - ضمير غائب - حيوان من غير روح - عشر ايام خصم
الافكار كلها اتلخبطت والاحاسيس كلها مشوشة مطلعهوش من الحالة دي  غير صوت زناتي بصوت مجلجل : ضمير غائب ؟
حنفي قال : الدرة
زناتي ايوة صحيح كنت هاقولها وهو جاي يكتبها اكتشف انها خمس حروف فقال : بس الدرة خمس حروف مش حرفين
حنفي مكنش سمعه لانه كان خرج
مشي ورا رجله مش عارف هتوديه فين في البلد الغريبة اللي ميعرفش حد فيها فجأة افتكر الراجل الطيب الحاج سويلم
وفعلا راح حنفي للحاج سويلم و حكاله علي اللي حصل وعلي احساسه اللي جواه 
الحاج سويلم : اهالينا علمونا كتير وربوا فينا حاجات كتير بس ساعات بننسي  بس الاصيل فينا زي الحصان المربوط في الارض بحبل طويل مهما طول الحبل بيرجع للوتد المربوط فيه  ابويا مثلا قالي يا سويلم انت شجرة والارض هي جدرك عمرك شفت شجرة تعيش من غير جدر؟ بس ده ولدي الوحيد عارف يعني ايه الولد يعني الروح بالنسبالي شفت قبل كده انسان يعيش من غير روح
حنفي : ابويا قالي ان الكرامة انك ما تاكلش حاجة غير اللي مستريحلها قلبك بس انا حسيت نفسي باعوم وسط شلال مقدرتش اقاوم
الحاج سويلم : مش مهم اللي فات ايدك في ايدي ننضف البنك من المدير ده
واتفقوا يروحوا يقدموا شكوي في المركز الرئيسي وفي النيابة وتم الاتفاق علي نصب كمين للمدير بمساعدة احد اقارب الحاج سويلم وبالفعل وقع المدير في الكمين وتمت محاسبته وهو مستني المحاكمة
تاني يوم راح حنفي البنك اول ما دخل قالوله المدير الجديد عايزك
دخل حنفي علي المدير الجديد ليفاجيء انه زناتي وقدامه كمية سندوتشات كبدة اصل زمن الفول خلص  وكل اللي عمله زناتي انه مضي ورقة وبيقسم حنفي ان دي اول مرة يشوف زناتي بيمضي ورقة  وزناتي ادى الورقة لحنفي وكانت قرار بنقل حنفي لفرع تاني  في بلد تانية
قرر حنفي يزور الحاج سويلم قبل ما يسافر
كانوا الاتنين فرحانين وحاسين انهم انتصروا بالرغم ان الحاج سويلم ماخدش العشرتلاف جنيه اللي سرقهم المدير وبالرغم ان حنفي هيتنقل لبلد غريبة فيها ناس ميعرفهمش ممكن يطلعله مدير جشع تاني او زناتي تاني بس كانت فرحتهم متتوصفش وهم حاسين انهم قضوا علي فاسد
حنفي : يعني نخلص من مدير جشع وحرامي  يطلعلنا مدير كسلان وغبي هي البلد حالها مش هينصلح ابدا
الحاج سويلم : ممكن زي ما طلع مدير جديد يطلع حنفي جديد

تمت
====================================
اهداء
اهدي هذه القصة لضمير الانسانية الغائب ( الشهيد محمد الدرة ) 
بالرغم من مرور عشرة اعوام علي فقدانه الا انه سيظل ملهما للضمير العربي النائم
اخوك الذي يتمني ان يلحق بك في جنة ربه
مصطفى سيف

24 التعليقات:

شهر زاد يقول...

مصطفى
قصتك اقت الروعة حروفها تنطق بالحكمة وتعبيرها أجراس توقظ الاموات من القبور وليس فقط الضمائر
أحداثها شاملة كاملة للأحداث التي بصمت على جبيننا وصمة عار لا تختفي مع مر السنين
قصتك ملهمة للدموع ومنطقة لصرخات الالم والاهات
كل كلمة كل جملة رغم بساطتها تحمل معنى عميق بتجدر في العقول ليصحي القلوب
قصتك مغزى لما نعيشه من وساخة وقذارة
من حيوانية ووحشية
لن تكفيني السطور ولا مفرداات المعجم لاعبر عن احساسي بهذه القصة فلايبقى لي سوى صوت الصمت فهو خير تعبير
تحياتي

amira miro يقول...

محبيتش اعلق غير بعد تكملة باقي الاجزاء

قصة واقعية لظروف نحياها فنحن بزمن اصبح الخطا به شائع والصح علي استحياء
لكننا تعودنا ان مادام هناك حياة هناك امل امل في التغيير والتحسين
وان ما غرس فينا ونحن صغار من مباديء وقيم سيحمينا من انفسنا حتي وان كان بعد غفلة طالت او قصرت

تسلم
وتقبل مروري

سواح في ملك الله- يقول...

ياريت بس الضمير يصحي يامصطفي
لان كل اللي انت بتحكية ده واقع بيحصل
وغير انه بيحصل
الناس دي بقوا عاملين زي المافيات في المصالح
الحكومية
ولو واحد طلع نضيف بيطيروه ده اذا مالبسهوش
قضية وسجنوه
اسلوبك جميل يامصطفي تحياتي

هبة فاروق يقول...

عجبتنى القصة لانها تحاكى الواقع
بس اديتنى امل ان لسة الدنيا بخير وان الخير لا يمكن ينتهى
مهما زاد الفساد
تحياتى لك يا اخى مصطفى ابدعت حقا فى هذة القصة

شيرين سامي يقول...

سعيده باكتشافي لمدونتك الجميله عجبني صراع الضمير في القصه و أسلوبك سهل و جذاب
تحياتي ليك

Tears يقول...

الفساد معدى خاصة فى ظل غياب العدالة...
البطالة ظلم

و الفقر ظلم

الانسان مخلوق فى كبد

مصطفى سيف يقول...

شهرزاد
مش عارف اقولك ايه بصراحة تعجز الكلمات عن وصف شكرى وامتناني لكي و احمد الله ان قصتي لاقت هذا الصدي لديكي
تحياتي وتقديري لشخصك الكريم

مصطفى سيف يقول...

اميرة
تعليقك سواء كان في اول القصة او اخرها فهو تعليق رائع وبالفعل ما غرس فينا سنجنيه يوم ما
تحياتي وتقديري

مصطفى سيف يقول...

سواح
الامل موجود والخير موجود
اكيدهيصحي الضمير بعد قد ايه يا تري؟
ومعاك حق الفساد الاداري مالي البلد وكل حاجة رشوة ومحسوبيات
حاجة تقرف

شكرا ليك اخي العزيز نورتني

مصطفى سيف يقول...

هبة فاروق

الامل موجود مادام في قلوب لسه بتنبض هيبقي اكيد فيها خير

شكرا ليكي نورتيني بجد بتعليقك المميز

مصطفى سيف يقول...

شيرين سامي
انا اللي سعيد اكتر بتواجدك في مدونتي وسعيد كمان ان القصة عجبتك وصراع الضمير ده موجود في اغلب البشر

مصطفى سيف يقول...

تيرز
صدقتي
واؤيدك بشدة وما اكثر ما نلاقيه من ظلم واستعباد واننا نوصف بالاحرار فقط علي الاوراق

شكرا لكي
تحياتي

carmen يقول...

طبعا عشان جيت من النص كان لازم ارجع اقرأ كل اللي فات
قصة بجد مش عارفة اوصفلك حسستني بايه
انا دمعت مرات عديدة من بين بعض الابتسامات الحزينة
بس انتهت وانا في وشي بسمة كبيرة
افتكرت حديث الرسول صلي الله عليه وسلم الخير في وفي امتي الي يوم القيامة
ربنا يهدينا جميعا لطريقه
فعلا قلم وفكر رائع تقبلي مروري الاول وليس الاخير باذن الله

❤ مدونة قلب العرب ❤ يقول...

قصة تلامس الواقع المرير في العالم العربي ..
لاعدمنا ابداع قلمك

مصطفى سيف يقول...

كارمن
مهما طال الليل بالتاكيد سيأتي الفجر بأمل جديد واكيد الخير موجود
انا اسف اني خليتك تدمعي وسعيد اني قدرت احول دموعك لابتسامة كبيرة
واتمني ان يتحول واقعنا المثير للدموع الي بسمة كبيرة اخري
شكرا ليكي وتحياتي لكي
وتنوريني دايما ان شاء الله

مصطفى سيف يقول...

مدونة قلب العرب
منوراني بتعليقك الجميل وبالفعل هذه القصة هي واقع مؤلم اتمني ان تعود له البهجة

جايدا العزيزي يقول...

مصطفى

عشت مع قصتك بكل حواسى

وخصوصا اننى لم انس قط لحظه مقتل محمد الدرة

وتزكرت دموعى المنهمرة كشلال على طفل برئ

وعادت علامات الاستفهام تحاصرنى بين سطور قصتك الرائعه

لما مات الضمير بداخلنا اين ذهبت روح النضال

اين العزة والكرامه

ولما ارتدينا بالذل والهوان

حاصرنا الفقر والمرض والجوع

ونحن فى استسلام تام

ورددت ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة

كنت اعتقد ان مقتل الدرة وتوسله وخوفه سيصحى قلوب العرب

كنت اظن ان الحال سيتغير ولكن كان استسلام شعوبنا

هو المنتصر -------- صمت لامبالاه خوف

ولكن اخى مازال بداخلى الامل مثلك

وحتما ستشرق شمس الحريه يوما ما

وستعود للعرب نخوتهم وتصحى الضمائر والقلوب

ابدعت يا ابو درش

وسعيده جدا بزيلرتك واشكرك لانك ساعدتنى للوصول لمنبرك العظيم

تحياتى

re7ab.sale7 يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله ماشاء الله
بجد جميلة اوووي
السطرين الاخيرين
بجد بتحكي حالنا
دمت بخير
وميرسي علي زيارتك
ومتابعتك

مصطفى سيف يقول...

اختي الفاضلة جايدا العزيزي
مش عارف اقولك ايه بصراحة انتي فعلا قلتي الحقيقة كلنا شفنا الدرة وهو بيتقتل قدام والده يمكن ثورنا في وقتها يمكن عملنا عادة العرب اننا نفضل نزعق ونشخط وبعدها بشوية ننسي خالص كل اللي حصل ولا كأن في حاجة حصلت وبدل ما حادثة الدرة تكون دافع لينا علشان نتغير ونحس بالخطر بقت بالعكس ضمايرنا بدات تموت وارتضينا بالذل والهوان
اختي جايدا فعلا لازم يكون عندنا امل اي امل علشان نقدر نواصل الحياة والا هننقرض وننتهي ومش هنعرف نكمل المشوار
نورتي مدونتي وزدتيني شرفا بتعليقك الراقي
شكرا ليكي

مصطفى سيف يقول...

اختي رحاب
فعلا السطرين الاخيرين فيهم ملخص للقصة
وان عندنا دايما مفيش حكاية الرجل المناسب في المكان المناسب وبالرغم من كده لازم يكون امل في التغيير
شكرا ليكي
نورتيني بزيارتك

Casper يقول...

قصة جميلة يا مصطفى وفيها معاني حقا غاية في الخطورة
المشكلة أن الضمير والحق والأمانة في هذه الايام أصبحت من العيوب بل وأكثر من ذلك ستجعل من حياتك صعبة بل تكاد تكون مستحيلة

هنقول إيه ونشكي لمين
إلى الله المشتكى

__________

خالص تقديري واحترامي
لفكرك وقلمك

تقبل مروري
Casper

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: مصطفى سيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
واقع مرير نعيشه ونعرفه جيداً
وضعته أنت فى قالب درامى جعلنا نشعر بفداحة هذا الواقع....
أحيي قلمك النابه الراقى
وأحسنت أخى فى اهدائك الأخير
لامس وتراً حساساً بداخلنا

بارك الله فيك وأعزك

مصطفى سيف يقول...

كاسبر
حقا اننا في زمن غريب تندثر فيه كل القيم الجميلة
والشكوي لغير الله مذلة
شكرا اخي الكريم نورتني بزيارتك

مصطفى سيف يقول...

اخي محمد الجرايحي
اشكرك اخي الكريم والحمد لله اني قد استطعت ان اعكس صورة من صور ذلك الواقع الكئيب
واحمد الله ان قصتي لاقت استحسانك
شكرا لك ونورت مدونتي