السبت، 21 يوليو، 2012

موقفين




بصراحة مكنتش عايز اكتب اي تدوينة في رمضان , لأن الليل قصير و مفيهوش وقت و النهار اصلا صعب الواحد يكتب فيه  , حتى ان امبارح كان عيد ميلادي الخامس و التلاتين   و ده كان المفروض اتكلم فيه اكتر لكن ملقتش في نفسي الجرءة اتكلم عن خروجي من مرحلة لمرحلة تانية  فرقم 35 مش رقم هين ابدا .
المهم امبارح كان النت مقطوع عندنا في النهار اضطريت ادخل بالليل على مضد علشان اشوف ان كان في حد بيهنيني برمضان او عيد ميلادي و وجب ارد عليه لكن فوجئت بحاجتين عايز اتكلم عنهم 
الأولى  فوجئت بخبر في احد البروفايلات  عن تفتيش الحرس الجمهوري  للداخلين الجامع اللي هيصلي فيه مرسي الجمعة , المهم الصراحة اللي ضايقني في الخبر ان بيت ربنا له حرمة و في رايي مش صح ان افتش ناس زوار على بيت ربنا فبيوت ربنا عزيزة و لا يصل اليها الا من دعاه الله الى بيته و كلنا ضيوف في بيوت ربنا مينفعش افتش الناس و اقول فلان ده يدخل و فلان ده ميدخلش و بعدين ازاي افرض حراسة جوة بيت ربنا ده احنا عندنا في الصعيد حاجة زي دي فيها اهانة لصاحب البيت اللي مش عارف يحمي ضيوفه  , و طبعا علشان رايي كان فيه انتقاد للرئيس الخرافي اللي عمره ما يغلط بدأ الهجوم , اول حاجة ان التاريخ الاسلامي حصلت فيه حوادث كتير داخل الجوامع و حتى من ايام في العباسية و غيره ثانيا بقى السعودية بجلالة قدرها  بتفرض حراسة و تفتيش على الداخلين الحرم المكي 
كانت اجابتي ان مفيش اشرف من ان الواحد يستشهد جوة بيت ربنا و بالنسبة للسعودية مش مقياس بالنسبالي الله اعلم بيهم قلت الجملتين دول و فين تاخد يا درش انت راجل بتحرم الحلال و بتفتي بمزاجك و مش عارف ايه , مع اني لا قلت اللي عمله مرسي حرام ولا بتاع انا بقول رايي اللي دلوقت هاضيفله بعض الحقائق التاريخية 
نبدأ بالسعودية , اولا السعودية مش مقياس للسلف و اللي بيحصل هناك مش دليل كونه صح او غلط , ثانيا الله اعلم بيهم قصدي الله اعلم بنيتهم لو كانت نيتهم هي حماية الكعبة المشرفة و الحجر الأسود و حماية المسلمين عامة  و ده مش هيتحقق غير بالتفتيش فده واجب شرعي يجب ان يشكروا عليه علشان ميتكررش اللي حصل ايام القرامطة من سرقة الحجر الاسود , لكن ان كانت نيتهم حماية شخصية ما من علية القوم موجود بداخل الحرم هنا بقى فيها كلام و كلام كبير , الانسان لما بيدخل بيت ربنا بتنتزع منه كل الصفات الدنيوية و لا يتحلى غير بصفة واحدة  و هي (عبد ) لذلك يتساوى الجميع في بيت الله و تتساوى الأكتاف فيلتحم كتف الأمير بكتف الشحاذ و الكل يبقى في خشوع بين حضرة الله , لذلك  ارى من الخطأ العظيم ان يقوم الامن او الحرس الجمهوري بترويع زوار بيت الله فالكل هناك عبادا للرحمن و لا يفضل احدنا الآخر الا بالتقوى  , و نرجع للتاريخ الاسلامي 
سيدنا عمر بن الخطاب استشهد و هو يصلي في المسجد فخلفه سيدنا عثمان و لم يفرض حراسة و تفتيش على بيت الله بعد ذلك بل بالعكس حين اتت الفتنة و حاصروا داره و ارادوا قتله اتي سيدنا الحسن و سيدنا الحسين و معهم شباب الصحابة ليقفوا ليحموه بسلاحهم فنهرهم و طلب منهم الرحيل , فأرسل له سيدنا معاوية انه سيرسل له جيش اوله عنده و آخره في الشام ليحمونه فقال له سيدنا عثمان انا في مدينة رسول الله و في جوار رسول الله و لن ارضى بديلا عن جواره بجوار , فما بالكم في من هو في جوار الله و بيته  .
اما سيدنا علي بن ابي طالب  و رغم انه كان في حرب  لم يفرض الحراسة في المسجد و هو يصلي و هو يعلم ان الضغائن تشتد في نفوس الكثيرين الذين يودون قتله .
بل ليس الخلفاء الراشدين وحدهم هناك سيدنا معاوية و سيدنا عمرو و في نفس ليلة استشهاد   سيدنا علي لم يذكر التاريخ ان احدا قام بتفتيش الداخلين في المسجد ليكملوا المؤامرة 
أليس هذا السلف الصالح؟  
من يقوم بتفتيش مسلم و هو يدخل بيت الله فهو ينازع الله في بيته  و لذلك اقولها نصيحة للدكتور مرسي مع احترامي الكامل له , ان اردت ان تصلي في مساجد العامة فعليك العلم بأنك فرد منهم عبدا مثلهم لله لا تفضل احد فلا تروعهم  و لا تمنع احدا من دخول بيته سبحانه فلا يحق لك ذلك اما ان كنت تخشى على نفسك و انت في بيت الله فصلي الجمعة في قصرك الجمهوري بين رجالاتك الموثوق فيهم 

النقطة الأخرى : ذلك الرجل الذي كلما علق عندي على شيء لا ينفك في ان يعتبره عك او انه لا يصلح للنشر هذا ما فهمت و ذلك يوصلني الى فائدة التدوين , هل ادون لأوثق عمل ادبي ام ادون لأكتب عن شعور داخلي او فكرة ما تؤرقني قلتها له سابقا و اعيدها يا سيدي الفاضل هذه مدونتي الشخصية اكتب فيها افكاري و ارائي باسلوبي الخاص حتى و ان كان ذلك لا يرضيك 
و بالمناسبة فقد قرأت له تعليقا في احدى المدونات يصف احدى الخواطر بأنها خاطرة سخيفة ثم بدأ السخرية من كاتبها و ذلك اثار بي تساؤلا هل يحق لنا وصف الخواطر بالسخيفة؟ لو كان ذلك الرجل يفهم ربما عرف ان الخاطرة لا تعدو كونها مشاعر خاصة اصطفت في حروف  فلو عابها بنائها اللغوي فهذا لا ينقص من وجوب احترام الاحساس بها  , الخاطرة نص يكتب من داخل الروح الانسانية و لا يجوز اهانته , سيدي المثقف  اقبل منك ان تصف  ما اكتبه بالعك فهذا رايك لكنني لا اقبل وصف خاطرة بالسخف  فهذا عار عليك و اجتزاز من روح كاتبه , ان اردت النصح ربما كان ذلك شيئا حسنا اما ان تظل في القاء سخافاتك هكذا في كل وقت و حين فهذا سيفقدك مصداقيتك   و سيجعلني اؤمن ان العك الذي اعكه ابداعا  عليك ايها المثقف ان تحترم الجميع و ان تحترم احاسيسهم فلا يوجد ادب ابداعي لا يتوافق مع ادب اخلاقي  

و اخيرا رمضان كريم و كل سنة  و انتو طيبين 

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

.... قيصر جديد (2)

يعني لو حابب تعرف يوليوس اتقتل ازاي و ليه شوف البوست ده خلف كل قيصر يموت

- يوليوس اتقتل و لازم نسلم نفسنا
يوليوس اتقتل و لازم نسلم نفسنا
ظل يكررها بروتس  و هو يهرول بعيدا في الجبال
انطونيو سمع الخبر سافر لروما و قال اصيد في المية العكرة و التقى باوكتافيوس (اللي يوليوس يبقى خال امه يعني يوليوس يقول لابوه يا انا علشان اتبناه و اعتبره زي ابنه )
- قتلوا ابوك يا اوكتا
- يا عم في ستين داهية , كده كده بعد ما خلف قيصرون كان هيئلشني
انطونيو قال لنفسه : الظاهر انه ميعرفش علاقتي  بكليوباترا ام قيصرون , اكمل خطتي بقى
- بس برضه افتكرله حاجة عدلة , بقولك ايه ولاد اللذينا دول ميبيتوش في ديارهم تعالى نصحى بدري و نحكم روما
- تصدق فكرة , ايدك في ايدي يا شقيق
و مدوا ايديهم لبعض و اتصافحوا و همه بيقولو ماركو و اوكتا ايد واحدة  و بعدين لعبوا كيلو بامية
جهز الرفيقين جيوشهم  و انطلقوا للقضاء على قتلة يوليوس  ليبق سؤال اذهل كل من علموا بالقصة , كيف خرج الجنود الذين هم ابناء الشعب في القضاء على قتلة قيصر الذين كانوا يدافعوا عن النظام الجمهوري , لا ادري ربما هو الولاء لدرجة العبادة
و بقي انطونيو في روما مع رفيقه الجديد بينما ظلت كليوباترا على نار في مصر
- بت يا تاح  انتي يا بت , روحي لبرمبتاح بتاع البقالة اللي تحتينا و قوليله هات ربع حشيش
- لا يا ستي متعمليش في نفسك كده
- اسمعي الكلام اللي بقولهولك و يلا بسرعة
و اتسطلت  كليوباترا و هي حاطة ختم قيصر قدامها و بتبص على قيصرون و عنيها نص مفتوحة و هي مسطولة بتقوله
- الظاهر النطع اللي اسمه انطونيو ده كان بيلعب بينا ميبقاش شنبي ده ( يقال ان كليوباترا كان ليها شنب  ) على مرة لو سكتتله
تحالف انطونيو اوكتا حقق العديد من الانتصارات و غزا كل اوربا  و مع كل تحالف يكون تقاسم  , بدأ الرفيقين في قسمة الغنائم
- بص يا شقيق روما بتاعتي
- لا يا اوكتا انا الكبير انا اللي آخد روما
- ياخي افهم مش هيقبلوك هنا انا ولي العهد و الوريث الشرعي
- اممممممممم
- بص اثينا  و شرقها ليك , و غربها و روما ليا
- اثينا يعني الاغريق و ادب الاغريق و مزز الاغريق  استبينا يا اوكتا
- مزز؟ استنى استنى شكلنا هنخسر بعض  ده بنات الاغريق من ماركة كليوباترا و بنات روما من ماركة الحيزبون اللي كان متجوزها يوليوس لا يا عم انا عايز اثينا
- لا بص خلينا متفقين اثينا بتاعتي و ابقى تعالى صيف عندنا
- ان كان كده اوكشن يا معلم
انطلق انطونيو الى  مملكته الجديدة  و بدأ يمارس مهامه الجديدة مع مزز اثينا حتى وصتله رسالة من كليوباترا
- حبيبي انطونيو , انت الحتة اللي في قلبي من جوة فاكر ايامنا زمان لما كنا بنستغفل المغفل اللي اسمه يوليوس و نقعد نزغط البط انا و انت , دي كانت احلى ايام حياتي , نفسي ترجع , سمعت انك مسكت اثينا و دي اصلا ارض جدي بطليموس و صاحبه الاسكندر بس متغلاش عليك انا اديتك قلبي من جوة هاستغلى عليك حتة ارض , بس الحقني اللي اسمه اوكتا ده بيبعتلي رسايل غرام و عايزني ابعتله   قمح مصر , مصر يا انطونيو عارف يعني ايه مصر  لما ابعتله القمح المصريين هياكلوا ايه , ايوة هياكلو في بعضهم عادي يعني بيعملوا كده دايما بس انا مش هاكل باتون ساليه يرضيك  ده  تعالى و الحقني ارجوك
فزع انطونيو و القى المزة اللي في ايده و جرى على مصر ليعقد تحالف مع كليو و يفسخ تحالفه مع اوكتا
- جيتلك من آخر اثينا على ملا وشي محلاها عيونك يا سمرة
- اختشي يا راجل تاح واقفة
- طيب هاتيلي علبة سجاير مارلبورو يا تاح وسيبينا مع بعض
رمقته كليو بنظرة نارية : مارلبورو يا راجل؟ انت بطلت تشربني؟
- انتي جواية يا كلاكيلو  بس صحتي مش مستحملة القطران بتاعك علشان كده بقيت اشرب سجاير نضيفة
- ان كان كده معلش خصوصا انك بقيت عضمة كبيرة
- هنحارب اوكتا ازاي
- جيشك على جيشي , المصريين معايا
- و المصريين ليه معاكي و انتي اصلا بطلمية
- بيحبوني ياخي
- و مين ميحبكيش ؟ و انتي قلبك كبير يساع  من الحبايب الف ماتيجي نلعب عروسة و عريس
- بعد ما نخلص  على اوكتا
وقف اوكتا في الشعب الروماني يخطب فيهم و يبدا حربه الشعواء الدعائية على مصر و المصريين
- هناك بيعبدوا إله اسمه رع و واحد تاني اسمه آمون و دول ييجوا ايه في جوبيتر العظيم , جوبيتر بيناديكم  بيحث فيكم انك تفوقوا من غفلتكم , مصر ماليها السحر الأسود و بيحولوا الناس لضفادع و قطط , الناس في مصر بيلبسوا جلد معيز تقبلوا تعيشوا في عالم فيه ناس بتلبس جلد المعيز  , الناس في مصر ميستحقوش حضارتهم و لا معابدهم و لا ثوراتهم , احنا لازم نرجع لمصر رونقها القديم و ناخد قمحها طبعا ده بديهي  , انتو معايا يا رجالة
- معاك يا كابتن
و في اوكتيوم بدأت الحرب انطونيو بجيشه و المصريين  ضد اوكتا و جيشه , في بداية الحرب المصريين كانوا واقفين بيتفرجوا و عمالين يقولوا
- يلا يا ماركو هات الجول
- بيب بيب  كليو
- انطونيو عمهم و حابس دمهم
و اوكتا مكنش راحم جيش انطونيو  اللي زعق في المصريين :
- انتو بتعملوا ايه
- الجوستيك بايظ قلنا  نشجعك مادام مش عارفين نلعب
- الجوستيك بايظ؟ يا للمهزلة  ازاي الكلام ده , يا برمبتاح انا مش قايلك تشيك على الجوستيكات قبل الماتش
- معلش يا كبير خيرها في غيرها يعني ماتش يفوت و لا حد يموت
انطونيو مقدرش يعيش في عالم  قاسي جوستيكاته بايظة علشان كده انتحر
 في تلك الاثناء واحد غريب راح لكليوباترا و قالها :
- خالتي بتسلم عليكي  وبتقولك انطونيو مات و بعتالك ده
- يلا في داهية
فتحت السلة لقيته حية
- ياااااي هدية تحفة من زمان نفسي العب بحية
و مسكت راس الحية بايد و ديلها بالايد التانية و فضلت تلفها حوالين جسمها و تنط من عليها و من هنا الناس اتعلمت نط الحبل  بينما المصريين  أملوا نفسهم ان اوكتا هيطبق النظام الجمهوري اللي عمرهم ما شافوه في مصر و اخيرا الشعب هيبقى مصدر السلطات و يحكم نفسه بنفسه
الا ان اول خطاب لاوكتا بعد القضاء على كل اعدائه
- طبعا انتو شفتوا الخيانة اللي عملوها النبلاء اللي مسميين نفسهم مجلس الشيوخ , كام واحد مات بسببهم؟ كام واحد اتشرد بسببهم كم دم طاهر سال على الارض كام شهيد راح , و في الآخر يقولوا عن نفسهم ممثلين الشعب من هنا و رايح مفيش مجلس شيوخ تاني و لا حتى مجلس غفر  , من النهاردة انا روما و روما انا  , انا اوجست العظيم , شهر حر شمسه قوية جافة علشان كده انا اللي هاوصلكم للشمس مين معايا  مين معايا
- كلنا فدا اوجست العظيم كلنا فدا اوجست العظيم
اما اول قراراته في مصر فانه رسم على العملة المصرية تمساح يمكن علشان التمساح ميخليش من العملة و لا الثورة حاجة

فات على الحكاية دي الفين و اربعين سنة و لسه كليوباترا بتنط الحبل و لسه المصريين بيحلموا بالنظام الجمهوري و لسه اغسطس حَر موت , و لسه التماسيح بتاكل فلوس  مصر
تفتكروا ممكن كل ده يتغير؟

الاثنين، 16 يوليو، 2012

خلف كل قيصر يموت



هذه القصة خيالية  و ابطالها خياليين و اي تشابه بينها و بين الواقع هو من قبيل الصدفة البحتة ( البحتة جدا , البحتة خالص )



- انتي يا بت يا كليو  مش قايلك  تغيري مية الشيشة دي
- حاضر يا سيد الناس
كان يوليوس قيصر يرتدي الصديري  الذي يظهر قوته البنيانية و العضلية  بينما كليوباترا المسكينة تغير ماء الشيشة مغلوبة على أمرها  بعد أن أحضرت التفاح الأمريكاني (ايوة هو الاحمر ده ) الذي زرع خصيصا في الولايات الرومانية الامريكية ( هتقولي امريكا لسه مكتشفوهاش هاقولك يعني يوليوس كان بيلبس صديري فوت يا حاج )
هنا دخل رجلا وقورا في زيه العسكري
- ايه اللي جابك ياض يا بروتس هنا و ايه اللي يدخلك على الجماعة بتاعتنا كده من غير استئذان
- معلش يا كبير بس عايزك في موضوع مهم
- مهم ازاي يعني
- الواد كاسيوس ..
قاطعته شرقة من يوليوس فقد كان يلتهم التفاحة مع اخذ انفاس الشيشة معا في نفس الوقت  , فلم يستطع بروتس ان يكمل جملته و وقف يشاهد يوليوس في صمت و هو يحاول ان يلتقط انفاسه  حينها فعلت كليوباترا ما تعلمته من السيدات المصريات خلعت قبقابها من قدمها و بكل قوة  هوت على ظهر يوليوس الذي استعاد قوته و لكنها لم تتوقف عن الضرب بينما بروتس يشاهد في صمت
- كفاية يا بت انتي صدقتي لما لقتيها غوري من قدامي
هنا تحدث بروتس :
- ما تسيبك من الشيشة يا حاج معايا ليك حاجة كده بيسموها سيجارة اشيك و تمشي مع ملك احسن
حط يوليوس السيجارة في بوئه و بدأ ياخد اول نفس منها
- عارف يا بروتس السيجارة دي شبه كليوباترا اول ما تولع فيها تمزجك  ( و من هنا بقت الكليوباترا سجاير)
- بصراحة يا كبير روما كلها بتحسدك على كليوباترا  , البت مزة و روشة و بعدين بطلمية يعني يونان و ادب اليونان
- انت جاي تعاكس مراتي غور من قدامي ياض
غار بروتس  و ماقالش على الموضوع المهم و سبحان الله برضه قيصر معرفش الموضوع المهم
و على سطوح القصر كانت كليو مع انطونيو قاعدين
- شايفة القمر يا كليو
- قمر ايه الله يخيبك , ياض استرجل انا جايباك هنا علشان قمر
- اوامرك يا ست الستات
- الراجل الله يخيبه ولع في مكتبة الاسكندرية و دي الحاجة اللي كانت بتأكلني عيش و انا بالم تبرعات من العالم كله على حسها و احط في حسابي  في سويسرا
- يبقى يوليوس  دبور و زن على خراب عشه و اللي ييجي على الجميل لازم يولع
- متكسفنيش بقى يا سي ماركو  بص هاقولك انا لفيتله سيجارة من اياهم صنف اسمه كده (صباحك اسود  زي وشك) , هاشربهاله مش هيستحمل الدماغ بتاعها نقوم سارقين ختم القيصر  ومدينه للواد قيصرون ابنه و نطالب بروما بقى معانا الختم
-فكرة مفترية زيك
نياهاهاها تعالت الضحكات الشريرة المتقطعة على سطوح القصر
يوليوس كان في حالة يرثى لها و هو يدخن السجاير الكليوباترا كان يهرش في جسده كله
- انتي يا بت يا كليو  هاتي قبقابك  و اضربيني ضربتين على ضهري
- انت ادمنت يا راجل ؟ طيب من عينيا
و بكل قوتها هالت عليه كليوباترا بضربات القبقاب حتى هدأ روعه
- بقولك ايه ما تسيبك من السجاير اللي ادمنتها دي انا جايبالك  اصطباحة صنف اصلي اصلي متلاقيهوش غير عندي لفتهولك برموش عيوني هو اللي هيظبط
اخد يوليوس( صباحك اسود زي وشك ) و مع اول نفس فقد وعيه
- و عامللي فيها قيصر و مكسر الدنيا و انت دماغك خفيفة كده
خلعت كليو عنه خاتم الملك  و  نادت على الحراس و رميته في اول سفينة رايحة روما
و في روما كان كاسيوس  شغال في ودن بروتس :
- يا عم انت ده قالك غور
- و ايه يعني اهو زي ابويا برضه
- ابوك ؟ ايوة صح ابوك , سرفليا امك كانت دايرة على حل شعرها معاه  و اكيد هو ابوك
- انت بتقول ايه ؟
- البلد كلها بتتكلم بصراحة و انا مش عايز اخوض في الاعراض
- هو ابن اللذينا ده مش سايب ست في حالها ابدا حتى امي
و قعد بروتس يبكي
- شفت بقى علشان تعرف انه راجل دون  و انت راجل الفضيلة يبقى لازم نخلص العالم منه
- يعني هو ابويا و لا مش ابويا؟ طيب لو هو ابويا يبقى ازاي اقتله و لو مش ابويا يبقى ليه اقتله؟
و في ظل ذلك السؤال المعقد و لأننا نفعل اشياء دون ان نعلم لها سببا قرر بروتس ان يشارك في قتل يوليوس , و تم اشاعة الخبر في مجلس الشيوخ ان يوليوس يريد اسقاط النظام
- يا حاج ده هو النظام
- قصدنا يعني النظام الجمهوري هيخليها ملكية او امبراطوية و احتمال سلطانية
- ايوة السلطانية دي حلوة  و نلبسهاله
و تعالت الضحكات المتقطعة الشريرة داخل المجلس
-------------
- انت جيت يا سبع البرمبة , شحنتك زي شوال البطاطس , ادي اخرة مشيك ورا الحريم
كان ذلك الاستقبال الحافل لزوجة يوليوس الاولى له بعد ان وصل لروما
- اخرسي يا ولية و عدي ليلتك
- مش قادر على الحمار جاي تتشطر على البردعة
- مش فاضيلك معايا  مجلس شيوخ بكرة
كانت الاشاعة وصلتلها و مع ذلك قالت لنفسها : تستاهل اللي يجرالك روح اتخمد  و بليز يا جوبيتر (اله الرومان) خليهاله اخر خمدة
 في الصباح ارتدى يوليوس اللي على الحبل و  راح لمجلس الشيوخ  بعد ما عد الحاضرين و مكنش انطونيو موجود  قال فين اومال البيه ؟ راح فين؟
- انت سيبته في مصر يا عم انت بقيت بتنسى و لا ايه ثم غمغم يكلم نفسه : اهوه يخلص شوية  من اللي بتعمله في حريمنا
تعالى صوت واحد من آخر المجلس
- سمعنا انك بقيت مدمن  قباقيب  على سجاير و لن نسمح..
- انت مين ياض علشان تسمح و لا متسمحش انا الحاكم
- ده ضد الدستور احنا في دولة جمهورية
- على نفسك ياض , جمهورية دي تبقى خالتك
و هنا لم يستطع كاسيوس و برتوس  وغيرهم من المتآمرين ان يمنعوا نفسه انقضوا انقضاضة رجل واحد اللي معاه سنجة و اللي معاه رقبة ازازة و اللي معاه  قرن غزال
- حتى انت يا بروتوس و انا اللي بعاملك زي ابني روح انت مش ابني قيصرون بس هو اللي ابني  , اكتلني يا سليم قصدي اكتلني يا بروتس 
- يا عم انت  هتمثلي كل الافلام ,  موت بقى خنقتني

و سالت دماء يوليوس لتنتهي حياة رجل و يبقى النظام الجمهوري هكذا كانوا يظنون  و لكن ليست كل الظنون حقائق  لأن النظام الجمهوري مات مع يوليوس و في ذلك قصة أخرى


الأحد، 15 يوليو، 2012

من تصميماتي ( 2)

علشان الصور تظهر بمقاسها الاصلي وواضحة يا ريت تعملوا كليك عليها

الكلمات لريم سعيد صاحبة مدونة رسائل بلا بريد



الكلمات للمغربية شيماء علي صاحبة مدونة قلوب من ورق لكن الكلمات من صفحتها على تمبلر



الكلمات لمنى ابو السعود صاحبة مدونة تخاريف عقل و قلب لكن الكلمات من صفحتها على تمبلر


الكلمات طبعا للشاعرة رشا عمران 




اغنية حماقي و افتكرت

your love is my drug 
أغنية للمطربة كيشا 
 ------------------------------------------------------------------------


نيجي بقى لمقتطفات ابجدية ابداع عفوي 
الصراحة كلها من صورة واحدة و كتبت عليها المقتطف ميعتبرش تصميمات علشان بس ناخد اكبر عدد من المقتطفات 
لكن كل اللي فوق تصميمات فيها شغل و اكتر من صورة












التصميمين الجايين همه بس اللي استخدمت فيهم اكتر من صورة في مقتطفات الابجدية



---------------------------------------------

في النهاية أشكركم جميعا اخوتي الاعزاء على دعائكم لي بالشفاء و سؤالكم عني و الحمد لله النهاردة احسن كتير و اعذروني مقدرتش اتابع تدوينات كتير النهاردة


و متنسوش طبعا تشاركوا في الاصدار الثاني من كتاب المائة تدوينة لمعلومات اكتر من هنــــــــــا 

السبت، 14 يوليو، 2012

من تصميماتي (1)

معلش عندي شوية برد النهاردة و درجة حرارتي مرتفعة شويتين و يستحسن محدش يدخل المدونة النهاردة علشان ميتعديش :)

علشان كده هاعرض شوية تصميمات عملتهم بالفوتوشوب من زمان 
دعواتكم بس بالشفا


الكلمات ليا من خاطرة لست ملاكا و دي اول خاطرة نزلت في المدونة


الكلمات لاغنية لمحمد فؤاد
رجع شريط حياتك 
قلب في ذكرياتك هتلاقي حبيب وفالك
حققلك كل آمالك


من كلمات اغنية تقريبا مصطفى كامل اللي مبحبوش
قلب حبيبك مات 
قلب بس زي الشمع 
قلب انفرط حبات
قلب كله جرح و دمع 
قلب خالي من الدقات

طبعا معروفة الاغنية  سيلين ديون
i got wings to fly 
oh oh 
iam alive


الكلمات دي من النت بس التصميم ده كنت باجرب فيه حاجة جديدة علشان كده عملت التصميم بعدين دورت على كلمات



طبعا دي موزتي فيروز 
اغنية اهواك بلا امل


التصميم ده برضه كنت باجرب حاجة جديدة لو قولتولي اعملها دلوقت مش هاعرف و الكلمات اي هبل في الجبل :)


ماكس ده كان اسمي الحركي في المنتدى اللي كنت فيه و الكلمات ليا من خاطرة إلى أليس التصميم ده كان في بداياتي مع الفوتوشوب بس له غلاوة يعني دايما البدايات بيبقى ليها معزة خاصة


معلش بكرة اكمل شوية تانيين من التصميمات مصحوبة بكلمات من الاصدقاء سواء في كتاب ابجدية ابداع عفوي او  من خارج الكتاب
التصميمات بتاعت النهاردة فيها شغل يعني مش صور من النت كل تصميم فيه اكتر من صورة من دول و لما هاحط تصميم من صورة واحدة حطيت عليها كلمات هاقول

الجمعة، 13 يوليو، 2012

عربية كبوت ( بعد ما ركب رئيس )


العربية اللي بنسميها عندنا عربية كبوت هي الموجودة في الصورة عربية ربع نقل وراها صندوق فيه كنبتين , و هي بتعبر عن قيمة المصري الحقيقية في بلده الغير آدمية البوست بلهجتي القناوية و ده اول و آخر بوست هاكتبه كده 


- لسه فاضل واحد على الكنبة دي و واحد على الكنبة دي
قالها السواق لما الناس طالبته يتحرك
- ليا ( بمعنى ليه) يا اسطا دي عربية  دبابة مش بومة (عرضها اصغر)  و كمان مفيهاش غير اربعة شنكل مش خمسة , يعني يدوبك تكفي خمسة على كل كنبة بالعافية ده لو جعدنا على رجل بعض مش هنعرف نجعد ستة و ستة  ده كفاية الاستبن بتاعك واخد مكانين في الآخر , كيف يعني اطناشر واحد يقعدوا في الحوج ( الحوء ده) دِه
- ده النظام اللي ماشيين عليه عاجبك عاجبك مش عاجبك اتدلى
- المفروض خمسة و خمسة و واحد جدام هاشتكيك ...
بص واحد من الركاب و مسك في الشاب المتعصب
- اهدا يا ولدي مفيش مفروض بعد الثورة علشان  مفيش مرور
- حتى بعد ما ركب رئيس جديد ( ركب رئيس جديد يعني جه )
- ايوة ركب يا ولدي بس بدل ما يركب الكبوت ركب طيارة و طلع ع السعودية
- ما هو اكيد هيرجع و يشوف الكبوت
- خلصت يا ولدي كان في بلد و خلصت كله بيعمل اللي عايزو الأجرة كانت خمسين جبل الثورة بجت خمسة و سبعين و دلوجتي جنيه و بكرة جنيه و نص الجشع مالوش آخر
-------------------------------------------------
جوة شوية كان في واحدة ست قدامها في قفص مفتوح فيه كذا دكر بط  و ديك رومي
واحدة ست تانية جنبها بتسألها :
- الطير ده يا خالة للبيع و لا اشترتيه؟
- للبيع
- بكام المالطي ( الديك الرومي) ؟
- 130 جنيه  و دكر البط ده بستين و ده بسبعين  تشتري؟
- لا غالي  اكيد علشان الأفراح و الموسم بتاعها و لا انتي مغلوانية علطول
- غالي؟ ده كده  ببلاش و خراب بيوت و بعدين فين الأفراح دي؟ محدش بيشتري طير الايامة دي (اليومين دول) .  باسرح بيهم اليوم كله و اطلع في عز المظميظة ( وقت الضهرية لما يبقى شديد الحرارة) الف من شرجة ( الشرق )لغربة  (الغرب)  مفيش حد منفعني
- على جولك يا خالة , الحال كله واجف و مفيش حاجة عليها الجيمة و لا حاجة ليها طعم ,البطيخ السنادي اوحمر (احمر) لكن ماصخ (ماسخ) و الجشرة (القشرة) بتاعته تخينة و التفاح معطن مش بيجعد يوم
- مسيرها تتعدل
- ميتا؟(متى) ركب رئيس جديد و كل حاجة زي ما هيه
- جولي يا رب يا بتي هو احسن من الكل
---------------------------------------
في وشهم الناحية التانية اتنين ستات تانيين تحت رجلهم العجلة الاستبن فبيحاولوا يتأقلموا مع القعدة تانيين ركبهم و بيحكوا كان فيهم ست كبيرة في السن بتقول
- ولده الزغطر (الصغير) امبارح بيجوللي أومي
- أومي؟
- آيوة يعني جومي (قومي)  شفتي الخيبة عيال آخر زمن
- أنتي اللي جلعتيهم (دلعتي) من صغرهم فعيالهم طلعوا زيهم
- مكنش عندي غيرهم , الكبير راح الغردجة يشتغل هناك و ساب ولده و مرته و التاني كمان حكايته حكاية , امبارح بيجولي ياما أنا ماشي جلتله اتكل جاللي بس معايزش اسيبك لوحدك . جلتله يعني انت كنت معايا لما ربيتكم كنت لوحدي برضه , افتكرته بجى حنين لكن بعدين جعد يوصيني على نسيبته خيبة تاخده هو و هي   و يقولي ابقى عِزّي  على صفاء يا اما اصلها كانت عيانة( عدي عليها وى اتطمني) جلتله اسكت احسن تخس , جِبِر (قبر) ياخدها جال عيانة جال ده نغج ( استهبال) حريم
- جولي كده بجا الحكاية صفاء لا نسيبته و لا هباب
- كان عايز يشحن تلافونه جبل ما يسافر زعجت فيه  جلتله دي كلها اسبوع استرجل , الهانم جالتله عايزة فراولة  , راح يدور و مالجيش فلت مالجيش غير اللي في طبج (طبق) سألته جبته بكام جاللي بعشرة جنيه اتعركت معاه  ( اتخانقت و تقال بالتفخيم ) عيال خايبة النساوين بتمشيها , فراولة ( بالترقيق ) جال الله يرحمهولها
- و الله كل حاجة باظت في البلد دي أنا جاية من آخر ادِنيا (الدنيا) علشان اروح للضكتور اللي بيجي كل خميس من اسيوط انهاردة( بترقيق الدال) بعد ماخدت المشوار البيه مجاش جال السكة مجطوعة في اسيوط و شكلي هاجيله تاني بالليل
- السكة مجطوعة؟ حتى بعد ما ركب رئيس؟
- و ايا (ايه)اتغير و لا هيتغير بعد ما يركب رئيس , ده الضكتور دلوجت بجى بيتجلع (تعطيش الجيم ) علينا كل يوم يزود كشفه (الفيزيتا) وصل كشفه اكتر من 100 جنيه و عملتله اشعات ب 400 جنيه و لسه ده في اولنا  و جوعت الواد من الصبح علشان رسم المخ و جاية مكفوفة على وشي المهم الواد يُرُوق (يخف)  و في الآخر الضكتور مبيجيش حسبي الله
- هو يعني كان في حاجة من زمان بتيجي في وجتها, كله بيزيد لكن احنا اللي بنخس , بس انتي هترجعي بالليل؟ كيف (بكسر الكاف)؟ بيجولوا في ناس بتسرج الدهب من الحريم
- خليهم يطلعوا و لو لجيوا حاجة ياخدوها مش فاضللي غير حلجي (حلقي) , بس ناس ايا (ايه) يا خالة (بترقيق الخاء) ده المرة (الست ) دلوجت لو طلعلها حرامي هي اللي هتغجه مش هو اللي يغجها ( بتعطيش الجيم بمعنى يغزها)
ضحكوا على النكتة و الست الصغيرة شايلة ابنها على كتفها و الست الكبيرة تانية ركبتهاو ضماهم بايدها , سمعهم راجل جنبهم  فقالهم
- حريم؟ هو في حريم دلوجتي؟  دي المرة امبارح جبتلها جرعة (قرعة) عسلي و جلتلها اعمليها الفالحة بوظتها و بجت شبه السليجة ( السليقة و هي الشوربة )
- أكيد زودتلها المية  متعرفش ان الجرعة بتنز المية من جواها, الحريم خابت يا ولدي  خلاص هات انت الجرعة و أنا هاطبخهالك و ابعتهالك
- ربنا يخليكي يا ستي , لكن المرة اللي متعرفش في الجرع يبقى مالهاش عازة و يمين بالله غصب عنها تتعلمه
ابتسمت الحاجة و هي بتفتكر صفاء و تقول لنفسها هي البت اللي بتفكر في الفراولة هتعرف تعمل جرع؟ شكل صفاء برضه مالهاش عازة
-------------------------------------


- شوف السواج ابن الكلب  بيجري  و ياكل مطبات و لا بيفكر في الخلج اللي ورا
- علشان همه ورا يا ولدي
- يا خال , الناس اتجلبت على بعض كأنهم اتضربوا في خلاط الزنجة (الزنقة) مع المطب الرجال و النساوين كله خبط في بعضه
- معلش يا ولدي مسيرنا نوصل
- لا كمان مش مكفيه المكبوسين جوة الكبوت بيركب كمان على الباب ده مصمم يكتم اي نفس هوا يدخل الكبوت
جالها الشاب للراجل العجوز اللي فضل يقول : خلصت يا ولدي جلتلك خلصت
- بس ايه الهني (البتاع) ده اللي هناك؟ ( قالها وهو بيبص على الطريق ) شايف الكبوت اللي ورانا ده مركب عيال  فوج الصندوج كمان مش خايف يجعه و لا همه خايفين على نفسيهم , ده الحمد لله ان السواج بتاعنا معملهاش
و اخيرا حس الشاب بالرضا على الأقل السقف مش هيقع عليه و سكت و الستين اللي ورا لسه بيضحكوا و بيتكلموا عن احسن الطرق لعمل القرع العسلي و الستين اللي في النص بيتكلموا عن ان المانجة بقت بتمانية جنيه بدل تسعة و انابيب البوتاجاز بجت بعشرة جنيه بس موجودة كله حس بالرضا رغم المظميظة اللي همه فيها رغم ان مفيش منفس حتى الحاج اللي كان بيقول خلصت كان راضي بخلاصها
و كمان الاتنين اللي واقفين على باب الصندوق اللي بيلفح في وشهم الهوا السخن كانوا هاديين و ساكتين و كل ما عينيهم تقاوم الهوا يبصوا على الأمم اللي جوة الصندوق اتناشر راجل و ست منهم الكبير و الصغير و اللي لسة مولود ده غير عجلة الاستبن اللي تقريبا بايظة و الديك الرومي و 3 دكورة بط في قفص و يستغربوا على المشهد رغم العرق و صعوبة التنفس و الخنقة مستنين العربية توصل
لاحظوا ان في واحد ساكت بيتفرج و مبينطقش و مش متجاوب مع الجو بس بيبص حواليه و ينفخ في الآخر لقيوه نطق و بيكلم الحاجة اللي في آخر الصندوق و يقولها :
- طجريلو ( دقيله) والنبي يا حاجة على الجزاز ( القزاز) خليه يوجف و يدليني (ينزلني) هنا
- بس مفيش عمار هنا يا ولدي
- أنا  جرفت و اتخنجت مش متحمل , هاجف على الطريج و استنى عربية تانية
- هتستنى كتير يا ولدي مفيش عربيات بتعدي مش محملة  و الجو حر جوي (اوي) اجعد معانا و هنوصل

الخميس، 12 يوليو، 2012

إغلاق




أغلق كل الأبواب جيدا ثم أغلق النوافذ قبل أن يغلق صنابير المياه , ثم توجه للتلفاز و أغلقه و تأكد من إغلاق خطوط الغاز و في النهاية أغلق الأضواء قبل أن يرتمي على السرير و يغلق عينيه
لكن تصاعد سؤال بداخله و ظل يفكر في إجابته حتى أتى النهار , لماذا يجب عليّ أن أغلق كل باب للحياة قبل أن أنام ؟
في النهاية  قال لنفسه  من الضروري ألا يراني أحد على حقيقتي التي يجب أن أكون عليها

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

فيسبوكيات 2



هذا البوست عبارة عن مقتطفات مما كتبته على صفحتي في الفيسبوك




الشمس اليوم شديدة الإعياء يبدو أنه قد أصابها الحمى 


أشعر كأن أوصالي تتجمد 


بحثت عن كهف دافىء احتمي به فلم أجد غير قلبك


فقلبك شمس حياتي و هو غير قابل للأفول أو الإعياء

-----------------------------------------


منذ استفتاء مارس و لا يوجد ثوب أبيض في مصر لم يدنس 


---------------------------------------


عام جديد ينقضي و آخر يطل


شمس تأفل و أخرى تهل


و حبك سيدتي كنبض القلب


به الحياة لا يزداد و لا يقل


--------------------------------------------


كجميع الطغاة انتِ سيدتي 


تأبين الرحيل الا بعد ان تتركي قلبي أرضا محروقة


----------------------------------------------


عندما تقترب الليلة من نهايتها يولد نجم جديد يحمل قصة جديدة 


------------------------------------------


جامدة انتِ كالثلج الذي اصنع منه تماثيلي 


يوم ما ستشرق عليكِ شمس حقيقتي لتحيلك الى عدم


------------------------------------


عيناكِ كوكبان دريان


وللكواكب افول 


لكن عينيكِ رمز للخلود الكامن في غياهب روحي


------------------------------------

قررت يوما ان ابني بيتا

احضرت مواد البناء وشرعت في البناء

و تفننت في التصميم

هنا ساضع مكتبا وهنا حجرة الضيوف وفي ذلك المكان الضيق ساجعل فيها خلوتي حينما اقرر الانعزال عن العالم , وبنيت بيتي وانا بداخله وعندما انتهيت اكتشفت اني لم اصنع بابا اخرج منه 
لم اصنع نافذة لكي يدخل منها الضوء 
كان بيتي سجنا اردت ان اصنع فيه خلوة فكان البيت كله خلوة 
كان بيتي جنونا ما اروعه من الداخل كانت تصميماته جميلة 

ولكنه اصبح ملكي وحدي 

لا احد غيري يقل لي ما اروعه 

كان بيتي وسجني وخلوتي وعزلتي وحياتي و.. 

وقبري 


------------------------------------------

عزيزتي بداخلي انتِ هي شمعة ... نار تتأجج بالجفاء

جذوة مشتعلة تحرق كل النبضات 

تصهر قلبي فيتساقط منه الاحساس حتى ينتهي 

فإن انتهى انطفأتِ

عزيزتي احذري فقلبي لن يتحمل و هو يحتضنك قوة الرياح التي تبغي اطفائك

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

الاحتراق الشهي



كنت أجلس على إحدى الصخور الجافة الناتئة على الشاطىء أراقبه و هو يضع طعمه في الشص و يلقيه في البحيرة محاولا اجتذاب الأسماك إليه , كانت البحيرة يومها مزدحمة بالصيادين , البعض على زوراق و البعض على قوارب بينما ابي يجلس على الشاطىء و يلقي شصه بقوة
-هل الأسماك تعرف أنه سيتم اصطيادها؟
- نعم
- و مع ذلك لا تهرب من البحيرة؟
لم يجبني أبي لكنه نظر لي نظرة خاوية من المعاني  بينما يشد الشص إليه بعد اهتزازه  لا بد أن هناك سمكة بائسة عرفت طريقها إليه  .
كررت السؤال مرة أخرى :
- أبتِ, لماذا لا تهرب الأسماك من البحيرة  ما دامت تعرف مصيرها؟
- لأنها ستموت إن هربت  من الماء
- و إن بقت سيتم اصطيادها !!
صمت و لم يجبني  و حمل على كتفه ذلك المقطف الذي يحتوي على الأسماك التي قاسى في اصطيادها , كنا نسير في اتجاه المنزل إلا أنه وقف عند أحد الحوانيت و قال للبائع :
- أريد زجاجة زيت , لكن ليس لدي مال , هل تأخذ سمكا بثمن الزيت؟
- من أين أحضرت السمك؟
- من البحيرة
- أسماك البحيرة ميتة    
- كلا , كانت تتقافز في الماء و تغوص  لم تكن ميتة يا سيدي , لم تكن حزينة أيضا  بل كانت تلهو
- اذا هي غبية ,تلهو و حولها كل هؤلاء الصيادين؟ لا أريد سمكا غبيا حتى لا يصيبني من غبائه شيء
أكملنا طريقنا نحو المنزل و لم نحصل على الزيت , كل بائعي الزيت لا يحبون السمك  . كانت أمي تحاول أن تبتسم حين وصلنا  شعرت بمحاولتها تلك و هي تضغط على أسنانها , بينما أبي يكشف الغطاء عن الأسماك و يقول لأمي:
- ما فائدة السمك بلا زيت؟
- يمكن ان نقوم بشوائه
- شواء؟
شرعت أمي في شواء السمك بينما تصاعد الدخان ليعم الأنحاء , تصاعد الدخان و تطاير ليصل لكل المنطقة
- امي , ما تلك الرائحة؟
- انها رائحة احتراق السمك
- احب رائحته كثيرا يا اماه ,الاحتراق شهي 
لم أتذوق طعاما مثل ذلك الطعام من قبل , أعجبني كثيرا حتى انني  قلت لأبي :
- للاحتراق سحر خاص يا أبتِ , لقد بعث جمال الأسماك بعد ان ظننتها ماتت , قلت لي ان الذي يموت تفوح منه رائحة نتنة لكن الاحتراق يصنع حياة  جديدة للموتى
- كلا يا بني , الموتى لا يعودون لكن احتراقهم  يعيد الحياة للأحياء , حين ترى الرماد تشعر بالحياة 
نظرت مندهشا نحوه قائلا
- و هل أنا بحاجة إلى الرماد كي أشعر بالحياة؟ ما دمت حيا فلأحيا 
اقترب من جبهتي واحتضنني كي يمنحني الدفء و قبلني كي يمنحني بعض الحنان ثم ابتسم و قال :
- لست بحاجة إلى الرماد , يكفيك قلبا لا يلوثه اثم و قلب آخر يبتسم حين يراك.

لم نكن ندري أن الرائحة قد وصلت لبائع الزيت الذي  حاول أن يكمم أنفه حتى لا يشتم رائحة الغباء المتطايرة من السمك  وحين لم يستطع التنفس أغلق حانوته و ظل يركض بحثا عن هواء طلق حتى وصل للبحيرة جلس على شاطئها يلاحظ الصيادين و هم يلقون  الشباك  في الماء  قبل أن يحدث نفسه :
- أموات يقتلون موتى 
ثم ألقى برأسه على رمال الشاطىء  ينظر للسماء متعجبا يتسائل لماذا لا تظهر النجوم إلا ليلا , ترى أين تذهب في النهار 


الاثنين، 9 يوليو، 2012

حفل صاخب








اقتربت من اذنه وهمست ببضع كلمات ثم سارت مبتعدة  بخطوات هادئة واثقة  ,  عندما تبدل وجهه و صار هو غاضبا عصبيا كان كل شيء في الحفل  يحاول ان يسري عنه الموسيقى , الغناء , الأصدقاء  . لكنه ظل في قمة الحنق بسبب همساتها الغير معروفة
بينما هي تقف مع بعض صديقاتها تسترق النظرات اليه لتشاهد تعبيرات وجهه وكانت تبتسم كلما رأت  ثورته تتعاظم إلا أنها فجأة اقتربت منه مرة اخرى وهمست بكلمات اخرى في اذنه لكن هذه المرة نظر اليها في استنكار نظرة حملت لها الكثير من الكلمات
ثم ابتعد وابتعد
بينما هي من اصبحت في حالة عصبية , فاقت ثورتها ثورته  حتى انها حطمت بعض الاكواب الزجاجية في عصبية امام ذهول كل من كانوا بالحفل
و كطقوس جميع الحفلات الصاخبة حين ينتهى الحفل يتوقف الغناء و تسكت الموسيقى ويسود الصمت الا من صوت نحيبها وهمس تأوهاته

الأحد، 8 يوليو، 2012

لن نحيا بوكسرات بعد اليوم




مستغرب من العنوان ؟ انا مش قصدي البوكسر اللي بيتلبس لا مؤاخذة طبعا 
الحكاية و ما فيها ان الأيام اللي عايشينها دلوقت و الثورات العربية رجعتني لرواية قريتها من زمان اوي يمكن من 17 سنة رواية اسمها (مزرعة الحيوان )لجورج اورويل و هو كاتب بريطاني كان في الرواية  دي بينتقد الثورة البلشيفية لكني اكتشفت ان اللي حصل في الرواية دي حصل في كل الثورات العربية على مر التاريخ  
البداية  جونز صاحب مزرعة خمورجي  بيعامل حيواناته بقسوة و عنف و يضطهدهم  و يمنع عنهم الأكل بعدين يظهر اب روحي للثورة يحيي جوة الحيوانات روح مقاومة الظلم  و يقولهم لو انتصرتوا لازم الكل يبقى سواسية و مفيش فرق بين خنزير و خروف و حصان و طائر فييجي واحد مؤمن بمبادىء الثورة يقودها اللي هو الخنزير (سنوبول ) و ينجح سنوبول في قيادة الحيوانات للثورة على صاحب المزرعة و رفاقه و يستخلص منهم المزرعة و يبدأ يحط مبادىء لثورته 
1- الحيوانات متنامش على سرير 
2- الحيوانات متشربش خمرة 
3- اللي بيمشي على اربعة كويس و اللي يمشي على اتنين شرير
4- ممنوع ان حيوان يقتل حيوان تاني 
5- كل الحيوانات متساوية 
بعدين يطلع خنزير تاني اسمه (نابليون ) كان بيعمل في الخفاء من تجهيز جيش من الكلاب المسعورة علشان ييجي في لحظة يقضي على سنوبول و ينفيه و بعدها  يتولى الحكم لكن كان الأهم بالنسباله ان شعب المزرعة يقتنع  انه ألأصلخ و اللي قلبه على المزرعة فما كان منه الا الترويج ان سنوبول خائن و عميل لجونز صاحب المزرعة و بقت لبانة في بوء نابليون  اي حد يعارضه يقول عليه انه خاين و عميل لجونز و سنوبول  ويقتله , في كل لحظة كانت مبادىء الثورة تتغير 
فمثلا اضافة جملة (الا اذا كان في سبب) قبل ممنوع اي حيوان يقتل حيوان آخر  , او كل الحيوانات متساوية بس بعض الحيوانات اكثر مساواة 
و المشهد الختامي ان الخنازير بقت بتمشي على رجلين بدل الاربعة  كل ده بيصور العديد من الثورات اللي مرينا بيها اللي بتكون ليها مبادىء زي الفل في بدايتها بعدين المبادىء بتتغير , و الرواية دي على فكرة هي السبب الأساسي اللي خلاني مصوتش ل(حمدين صباحي)  خوفي من شعار (واحد مننا) , شبيه بشعارات الرواية طبعا مش باخون حمدين بس الشعارات العاطفية اللي  بالطريقة دي بتبقى نهايتها كده في اللي يخلفه و يورث بعده  , و بتخلينا عاملين بوكسرات لما بنصدق شعار بنفتكر انه صح و انه بيمشي مع كل واحد بيحكم
يعني ايه بوكسرات؟ بوكسرات جمع بوكسر
مين بوكسر؟ 
بوكسر ده الحصان  اللي آمن بالثورة و مبادئها اللي قرر يكرس حياته و قوته و تعبه في سبيل الخير للمزرعة , اللي صدق سنوبول و حارب معاه جونز , و بعدين لما اتقاله ان سنوبول خاين صدق و معترضش , اللي شاف  نابليون و باقي الخنازير ليهم وضع خاص و مع ذلك سكت و مقللش من جهده , اللي كان بيشتغل اضعاف و اضعاف من وقته و هو متأكد ان الخير بيعم على الجميع و النهاية انه يوم ما تعب بدل ما بيتكرم   , نابليون باعه علشان يتقتل و اخد بتمنه ويسكي 
زمان لما قريت القصة دي اتأثرت من المشهد ده جدا حسيت اننا كلنا عاملين زي بوكسر  شايفين كل حاجة قدامنا و مفيش اي حاجة بتتدارى و مع ذلك لا بنكل و لا نمل فاكرين ان الخير اللي بنعمله هيعود على الكل و يمكن شايفين الخير كله بيتسرق و مع ذلك بنسكت 
فجأة جت الصرخة لن نكون بوكسرات بعد اليوم , مش هنسكت على الغلط لازم ثورة جديدة 
ده بالظبط اللي حصل في مصر ثورة 52 مبادئها زي الفل القضاء على الفساد و الاقطاع و القيام على دولة ذات عدالة اجتماعية  بقينا كلنا بوكسرات و اشتغلنا و تعبنا و ضحينا في سبيل الدولة دي و بعدين جت دولة مبارك او (نابليون )علشان يرجع لما كنا عليه من فساد و اقطاع و غياب عدالة اجتماعية  احنا كنا بنلف في دايرة مغلقة  , لذلك فليسمعها مني مرسي و كل رئيس قادم اننا لن نحيا بوكسراتا بعد اليوم
سوريا نفس القصة  بل تجلى بوكسر في سوريا يوم موت حافظ الأسد و بوكسر وقف في الشارع يهتف علشان يتعدل الدستور و ييجي بشار يبقى ريس  بوكسر شاف كل حاجة بوكسر مش غبي و لا ضعيف , بوكسر بس كان خايف ان تعبه يضيع  خاف على البطة الصغيرة اللي كان بيحطها على رجله تموت بس يا بوكسر خلاص الرصاص مش بيموت زي الخرس , الخرس بيموت اكتر , اصرخ يا بوكسر و علي صوتك وقف نابليون عند حده يمكن وقتها بس  لما تتعب تلاقي اللي يشيل همك و يحميك برقبته



الصورة دي صممتها و نشرتها على الفيسبوك يوم 23 فبراير 2011 قبل ان يتم الدعوة للثورة السورية و جالي تعليق فاكره كويس قالي تقصد مين ؟ بشار الأسد؟ دي صعبة شوية علشان السوريين بيحبوه 
و تلف الأيام و تدور وتظهر حقيقة بشار و يظهر معدن اخواننا السوريين

نصر الله الشعب السوري و حفظه و خلصنا من كل طاغية


اسيبكم مع الفيلم بقى 


السبت، 7 يوليو، 2012

تدثير الأحلام (معطف من قيود 44)



- الحياة تنتهي حين تتحقق الأحلام
قالها بثقة بالغة كأنها قاعدة مسلم بأمرها في حين كنت ارتشف عصير البرتقال  قبل ان يستوقفني ما يقول و يربكني فتعالت من عيني نظرة متسائلة
- كيف يكون ذلك؟
نظر حوله يبحث عن شيء ما يعينه على اثبات نظريته حتى رآه ملقى على أحد المقاعد , كان معطفا أنيقا بحق , قام فجلبه و عاد لمقعده قبل أن يقلبه بين اصابعه حتى وجد تلك اللافتة بداخله مكتوب عليها ( made in italy )
-انظري لقد تم صنعه بايطاليا , بالتأكيد هناك في ذلك المصنع عاملة أعطته من عرقها و روحها و تمنت يوما أن يصير لها  لكن لفرائه الغزير الثمين صار حلما بعيد المنال ستسعى دائما لتحقيقه, و لكن حين تحققه ستصبح كصاحبة ذلك المعطف الذي نسيته ملقى هنا دون اكتراث   , فحلمها تحقق حين ارتدته و بذلك ماتت الحياة في المعطف
نظرت إليه بتعجب أحاول فهم تلك النظرية الغريبة  الحلم يحمل بداخله الحياة حتى ان تحقق مات بالحياة , نظرية صعبة لا تخرج إلا من عقل كعقله هو  , نعم هو (جلال)  معلم التنس بالنادي  , كان بارعا بحق في اللعبة رغم انه لم يشترك في أي بطولة من قبل رغم ذلك كان يبدي دوما أنه يريد أن يصبح بطلا للجمهورية  , تناقض غريب , ربما ان سعى و اشترك في احدى البطولات لربحها فهو بحق يملك القدرة على أن يصبح بطلا فضرباته متقنة و يجيد إرهاق منافسيه , لكنني الآن فهمت لماذا لم يشترك في أي بطولة
- عذرا أستاذي لكن الأحلام هي من تدفعنا للحياة
- بالطبع صدقتِ يا عزيزتي , لكن يجب أن يظل الحلم حلما لن يتحقق , فمثلا هل تحلمين  بارتداء ذلك المعطف ؟
- نعم  يبدو أنه معطف لطيف
- حسنا يمكنك ارتداؤه

وضعت المضرب على الطاولة و أخذت المعطف ارتديته فوق زيي الرياضي حيث تنورتي القصيرة و جلست مرة اخرى بجواره
- كيف تشعرين؟
- أشعر أنني ملكة , معطف وثير له فراء غزير  كأن شيئ يحميك , و ثقتك بالنفس تزداد حين تعرف أن شيئا ثمينا كهذا يغطيك
- هذا ما يحدث حين يتحقق الحلم ذلك الشعور بالروعة و السعادة التي ما تلبث أن تتطاير , لا أنكر أنني قد حلمت بكِ أحببتك و أنتِ تركضين أمامي  بساقيكِ الرشيقتين لتصدين كراتي كغزال يعدو في الصحراء الرحبة حرا طليقا  , أعشق طريقة مسكك للمضرب و صرخاتك و أنتِ توجهين ضرباتك كأنك تتأوهين بين ذراعي  و أنا اطبق عليكِ بشفاهي , لكن كان يجب عليّ دوما ان أستر أحلامي و أدثرها فأنا لن استسلم لحلم حين يتحقق ينزوي
هالتني تلك المفاجأة بالتأكيد  شعرت بالخجل الممزوج بالاهانة كم أنت مريض يا جلال
- أنت وقح
- الصدق دوما وقاحة , دثرت بالمعطف أحلامي حين طلبت منك ارتداؤه  و لم أعرف أنك ستزدادين تانقا به و تزداد أحلامي توهجا
- ربما دثرت الحلم لكنك عريت وجهك الحقيقي
قلتها بغضب ثم لم أجد في نفسي القدرة على أحتمال البقاء مع ذلك المريض الذي يبحث دوما عن تدثير أحلامه و قتلها , حي كميت فقط يوجه ضرباته باتقان للمنافس الذي يختار ,ربما يربح جولته لكنه يخسر حياته , شعرت بألم يملأ جسدي و أشواك تدميه, لا بد أنه ذلك الشيء الذي دثرني به , ذلك الشيء الذي أعطاني إياه حين اعتبرني (مانيكان) بلا حياة حينا يدثره و حينا يعريه , نسي أنني الحياة كما يجب أن تكون
خلعت المعطف و ألقيته على المقعد بقوة فأعود بزيي الرياضي و تنورتي القصيرة قبل أن  أقبض على المضرب برقة صارمة و أتعمد السير بدلال أمامه و أنا أرحل عنه كي ابحث عن معلم تنس جديد