الثلاثاء، 31 مايو، 2011

صقر ضرغام

اول بوست لي في حملة التدوين لشهر يونيو 2011 والله اعلم هاقدر اكمل فيها ولا لاء بس ربنا يقدرني
قررت انه يكون البوست ده هو عن ذكرى بتمر بينا الفترة دي
الذكرى الرابعة والاربعون للنكسة اللي محتاجين نفتكرها كويس محتاجين نتعلم منها في كل وقت
اسيبكم مع البوست


صقر ضرغام



صقر ضرغام
حين نادى العسكري هذا الاسم ضحك الضباط
نادوه ان تعالى
وقف صقر ضرغام انتباه اما ضباط العدو  ففي الاسر ليس لك الحق في ان تقف غير انتباه
صقر ضرغام؟ هل انت ملك الطيور وملك الغابة؟ اننا لا نراك الا فأرا مذعورا
تكاد الدموع تتساقط من عينيه وهو يتذكر ما حدث منذ ايام في حرب لم تستمر سوى ست ساعات
فمثل تلك الايام في شهر يونيو حرارة الشمس تغشى الوجوه ولا تجعله يرى الامور بتركيز فهو ما زال مشوشا لا يدري كيف حدث ذلك
كان ضباط العدو حينما يريدون السخرية ينادونه ويضحكون على اسمه
لذلك في احدى الايام امروه هو وزملائه في عمل حفرة كبيرة وحين انتهوا امروه ان ابقى بعيدا وامروا كل زملائه بالنزول في الحفرة وأهالوا عليهم بالتراب
التراب يغشى الوجوه و الدفن حيا اشد الما حين يكون لديك شيء من كرامة
حين رآهم لم يستطع ان يمنع نفسه من البكاء والنحيب هؤلاء خيرة الشباب قاتلنا معا هزمنا معا اسرنا معا لكن ذلك لم يفتر حماسنا ان هناك شيء ما يخبئه لنا الزمن ما دمنا احياء سنعود
لكنهم الآن ليسوا احياء و كل ما منعه ان يلحق بهم هو اسمه مثار السخرية  كم يكره اسمه الآن
مرت الايام ثقالا وهم يتفنون في تعذيبه فهو ملك الارض والسماء ملك الطيور والغابات وللملوك عذاب مضاعف
لم يسلم شبر من جسده من ويلات التعذيب
وفي احد الايام  لا يعرف اي يوم فكل الايام تتشابه لكنه يوم سبت لأن اغلب الضباط الساديين في اجازة
في هذا اليوم سمع دوي الطائرات وهي تقصف هنا وهناك لا يعرف من اين اتت او طائرات من فقط هذا ما حدث بعدها بفترة عرف ان المصريين قد عبروا القناة فسجانيه كانوا هلعين فزعين يجرون هنا وهناك في قلق شديد
بعد فترة  تمت عودته لارض الوطن ارض الحرية ارض السلام بعد اعوام مقفرة
لكن حين عاد رآه يحلق عاليا في سماء بلده الطاهرة عرف ان المصريين لم ينتصروا طالما ذلك العلم القميء يحلق عاليا ويتحدى ملك الطيور في سمائه
كم صار يكره اسمه اكثر فهو يخسر كل التحديات كيف يسمى بذلك الاسم وهو لا يستطيع ان يحمي اصدقائه حين يدفنوا احياء او حتي يحمي ذكراهم وينتقم لهم حين يتركوا الحياة
الايام تمر ثقالا لكنها تمر وهو كل يوم يأتي الى ذلك المكان الكريه من ارض مصر كي ينظر الى ذلك العلم
الروائح الكريهة تملأ المكان
مرت الاعوام عديدة والاحداث تتوالى ولكنها كلها في جانب واحد
كلما قرأ خبر عن التطبيع ذهب الى ذلك العلم ووقف تحته مخاطبا اياه كيف اقتلعك من سمائي وان لا استطيع ان أغير شكل الخريطة كنت اظنني انا ملك الارض والسماء فاستطيع ان امحيك ايها العلم من سمائي باقتلاع جذور دولتك من ارضي لكن ملك الطيور ما زال حبيسا في قفصه ولن يستمر ذلك  الحبس طويلا

كل يوم الروائح الكريهة تزداد لكن انف من تعود على تلك الروائح اكثر من اربعين عاما صارت لا تشم
ففي الطعام رائحة كريهة فبه رائحة مبيداتهم وحبوبهم
 في الملبس رائحة كريهة فهو من نتاج الكويز
في جاره الموظف المرتشي رائحة كريهة في الطالب الغاش رائحة كريهة في المسئول الغير مسئول رائحة كريهة تعددت الروائح ولم يخلق الله له الا انف واحدة من الطبيعي الا تستطيع التحمل والموت
في احدى الايام عرف ان هناك مظاهرة شارك فيها واذ بالمظاهرة تتحول الى ثورة
ثورة من شأنها ان تعيد الحياة لتلك البلد التي مات وتيبس كل ما فيها ولم يبق فيها الا علم قميء يرفرف في سمائها
كان قطار عمره يمضي ظهره الذي انحني بفعل اعوام الصمت وعيناه التي لا تكاد ترى من خلف نظارته الغليظة الا علما بعيدا في السماء وانفه التي قتلتها روائح الايام كل ذلك جعله لا يهرب من قنابل مسيلة للدموع او رصاصات مطاطية فكيف لمن يموت كل لحظة ان يموت
بعد ايام قليلة من بداية الثورة تهاوت دولة الظلم المصرية وما زال العلم مرفرفا في سماء ملك الطيور
جرى الى مكانه المعهود لكنه لم يجري وحده آلاف ذهبوا معه كان هو اعلاهم صوتا فهو يعرف من هم اصحاب ذلك العلم
قال بصوت عال : انا ملك الارض والسماء وانت مجرد شيء تافه لا اصل له رفرف بكل قوتك الآن فسوف اقتلعك قريبا وقريبا جدا

29 التعليقات:

دعاء العطار يقول...

فعلاً ... حتى نصر أكتوبر كل مانيجى نفرح بيه نفتكر معاهدة السلام فتقل فرحتنا

ونفتكر رائعة أمل دنقل " لا تصالح "

الثوره رجعتلنا احساسنا بالكرامه كمصريين

ورجعتلنا احساسنا اننا واحد كعرب

كلنا دلوقتى منتظرين ان الشعوب العربيه كلها تحس بالحريه

منتظرين انتصار فلسطين ع العدو الصهيونى ومنتظرين ان النصر ده يتحقق بايدينا احنا

جميله يادكتور مصطفى

......

أهلاً بيك معانا فى حملة التدوين اليومى وربنا يقوينا (:

محمد الجرايحى يقول...

أخى المبدع الراقى: د/ مصطفى سيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف ننسى أخى ؟
هى بالفعل ذكرى لابد أن نعيد النظر فيها جيداً ونتعلم من أحداثها درساً يحول بيننا وبين أن تتكرر.
أى سلام وأية معاهدة لقد عبرت بأسلوبك الرائع عن هذه المأساة بكل براعة.
وإن شاء الله سنقلعه من مكانه.

سواح في ملك الله- يقول...

دائما يامصطفي
تبهرنا باقصوصاتك ورمزيتها الرائعة
تحيتي لك في اول بوست

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم سيف المدونين

احيانا اقف عنك كلامك ولا استطيع التعليق ابدا
ربما لانى حينها اشعر بشىء من التفاعل الشديد مع المعنى

اليوم كنت افكر فى هذا العام اى احتفال سيكون الاقوى احتفالات اكتوبر ام الثورة فى يناير

وهل سيكون الاحتفال ككل عام ام سيحدث اختلافات

لى خال استشهد فى حرب اكتوبر وكل عام يكون بالنسبة لامى بكاء شديد وحزن اشد
وابى يحدثنا عن الحرب ومادار فيها من امجاد وبطولات
لكن حين يتطرق الامر لمعاهدة السلام لا يقول ابى الا معاهدة الاستسلام

ربما القادم يحمل لنا كل خير ان شاء الله
ونرى اعلام النصر ترفرف فوق فلسطين الحرة
والطير الجريح يشفى
والصقر الضرغام يحلق بحيرة سعادة


انصحك سيف الا تكتب حين تريد الكتابة فانت اديب ولست موظف انا لست مع الكتابة اليومية هذه والا يمكنك ان تكتب باسلوب القصة القصيرة المجزأة ستكون اجمل واريح للوقت بالنسبة لك ولن تفقد شىء من بريق قلمك لو تحول لمزظف فاهمنى ؟؟؟

يمكنك ان تكتب كل يوم بوست قصير تستطيع ان تبدع فيه وفى نفس الوقت يكون بشكل يومى

لا احب ان ارى قلمك يتهاوى ابدا من اجل اى جائزة
لو لم تكن مستعد فلا تدخل فى المنافسة فانا لا احب لك الهزيمة ابدا

دمت متألقا اخى العزيز
تحياتى لك

مصطفى سيف يقول...

دعاء العطار
حقا معاهدة السلام وبال على مصر
تحياتي لكي واشكرك على تعليقك الجميل

مصطفى سيف يقول...

استاذ محمد الجرايحي
ستبقى في الخاطر دوما وسنتعلم منها دوما
وستكون دافع لنا دوما
كي لا تتكرر
تحياتي لك استاذي الرائع على تعليقك الجميل

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
اشكرك اخي العزيز
واتمنى ان اظل دوما عند حسن الظن

مصطفى سيف يقول...

اختي ام هريرة
من قال انها مسابقة فيها فائز وخاسر
لو علمت انها كذلك لما اشتركت فيها
فقط كنت اريد دافعا كي اكتب
ثم انني اعلم انني لن استطيع المواصلة ففرح اخي في منتصف هذا الشهر وقد اخبرتهم بذلك في صفحة الحملة
لن اكتب شيئا لا اؤمن به
وبالفعل انا كنت قد اعددت مجموعة قصصية
بدلا ان تكون بوست واحد سأضع كل يوم اقصوصة منها
ومعكي اختي العزيزة في انها مجازفة ومغامرة
فالتدوين اليومي يمنع الجميع من القراءة الجيدة والمتابعة الفعالة لكنه قد يكون حالة صحية في تنشيط الافكار
تحياتي لكي واشكرك على شعورك الجميل

لـــولا وزهـــراء يقول...

منتظرين رفرفة صقور الحرية في كل البلاد العربية
كتابة كالعادة ... رائعة (:
لولا

reemaas يقول...

ذكرى صعب تتنسى

عبرة كلنا فاكرينها حتى لو ماعشنهاش

المعاهدة مش معناها تطبيع فى رائ المتواضع او انا واخداها كده على الاقل

تحياتى على اول بوست

ايام الضحك والدموع يقول...

السلام عليكم
(ما دمنا احياء سنعود)أحلى حاجة فى صقر ضرغام انه فضل فاكر لم ينسى ولم يصمت
تحيتى وبالتوفيق دائما

rack-yourminds يقول...

نعم يا صديقي ستظل دولة الكيان الصهيوني هي الخطر الأعظم علي الامه العربيه والاسلاميه وليست ايران كما كان يزعم النظام السابق ,يا صديقي قادة هذا الكيان المجرم كانوا يرون في النظام السابق كنزهم الاستراتيجي في الشرق الاوسط ,ولكن بعد هذه الثوره العظيمه التي حاولت اسرائيل بكل الوسائل والأليات ان تفشلهاولكنها لم تستطع ان تتحدي سنن الله وارادة الشعب وحركة التاريخ ,بعد هذه الثوره العظيمه, التي تدرك مدي خطورتها جيدا اسرائيل علي مصالحها , ستتغير موازين القوي في الشرق الأوسط وستتغير الكثير من المفاهيم ,وهذا ما تدركة اسرائيل جيدا ,فبعد اربعة اشهر من قيام الثوره ظهرت تجلياتها في المصالحه الفلسطينيه وفتح معبر رفح,,,,يا صديقي مصر قاااادمه

كريمة سندي يقول...

إن عدونا واحد ومشترك بين أرجاء العالم الإسلامي قاطبة وهو إسرائسل فقط

رمزية معبرة مودتي

zizi يقول...

المبدع دائماً...مصطفى

انتظر تدوينتك كل يوم كما ينتظر الطفل العيد...وما أجمله من عيد ..

وقد لامس بوستك قلوبنا جميعاً..

ومن ينسى ما فعلوه با لأسرى..

ومن ينسى كرامتنا التي نزفت كثيراً..

وكالعادةجمعت واوجزت واوفيت ..


فهاهي الكويز اللعينة تطل علينا..

وكم باعوا مبادئنا واستهانوا بهذا

الشعب وهو أبداً لايباع ولايشترى ..

شعب في أقسى عذاباته تراه رافع

الرأس ..سلمت يداك وتعبيراتك الراقية ..

وطبعاً كلنا عارفين انها ليست بمسابقة

فكل من يشارك فيها مجردمشجع ولخلق جو من النشاط التدويني ..

ولكننا نصر على ان نرى كتاباتك يومياً

فقد اصبحت هي مانصحو عليه مثل فنجان القهوة المضبوط لمن اعتاد عليه ...

هل يمكن تأخيره ؟؟بالطبع لا ..تحياتي

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا أستاذ مصطفى
حقاً هي ذكرى لن ينساها المصريين
وسيبقون يستمدون منها الكثير
رائع فكرك في طرح هذة الفكرة
وبالتوفيق لك حملة التدوين
ربما من حسن حظي أن أقرأ روائع يومياً :) "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

أبو حسام الدين يقول...

دائما يرفرف أمل التحرر والعزة من حروفك يا صديقي..
قصة تحمل ألف معنى، ولها من التاريخ نصيب.

تحيتي

شيرين سامي يقول...

قصة رائعه و في توقيت مناسب جداً مصطفي للأسف الاعلام تعود أن يطمس فترة النكسة و لكن من رأيي أننا يجب أن نظل نذكر هذه الفترة لأن من ينسى لا يتعلم.
أحييك على إختيارك للإسم و تضفيرك للأحداث.
تحياتي الخالصه لك

مصطفى سيف يقول...

لولا
اشكرك اختي العزيزة
واسعدني انها راقت لكي

مصطفى سيف يقول...

ريماس
المعاهدة مش معناها تطبيع الشعوب لكن معناها تطبيع الحكومات
تحياتي ليكي نورتيني

مصطفى سيف يقول...

ايام الضحك والدموع
وكيف ينسى تجربة مثل التي مر بها
تحياتي ليكي ونورتيني

مصطفى سيف يقول...

rack ur minds
ان شاء الله مصر قادمة والعرب كلهم قادمون لاقتلاع ذلك الكيان من الخريطة
تحياتي لك

مصطفى سيف يقول...

كريمة سندي
بالفعل كما قلتي هو عدو واحد مشترك بين كل المسلمين
دمتي بكل خير
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

امي زيزي
كانت اعواما عجافا على مصر والعرب جميعا
ضحوا الحكام بكل شيء من اجل كراسيهم وآن الاوان ان نستفيق
تحياتي لكي ونورتيني

مصطفى سيف يقول...

ريماس
بل من حسن حظي انك ستزوريني كل يوم
اشكرك اختي العزيزة
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

ابوحسام
هو الامل ما تبقى في القلوب
وان شاء الله ستفيق العقول لتحقيق هذا الامل
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

شيرين سامي
من ينسى لا يتعلم ولا يتقدم قيد انملة
تحياتي ليكي
نورتيني واسعدني ان قصتي راقت لكي

تخاريف مترجــِــمة يقول...

رائعه كعادة ما تكتب دوما د/ مصطفى
اكتظت الساحة الآن بوتر رنان من الأحداث
كلها مهم
لكنها تبقى هي الأثر الذي لا ينتهي !
معاهدة سلام كانت منا لا لـنا بأي شكل ..!
،،
جميلة فعلا ما شاء الله

وجع البنفسج يقول...

بالتوفيق في حملة التدوين وان شاء الله من المتابعين لكل جديد ..
::::::::::
أول مرة اعرف انه حضرتك دكتور ! وعندي احساس انك دكتور صيدلة ؟؟ مش عارفة ليش ؟؟
:::::
بالنسبة للقصة ، الثورة المصرية هيك باعتقد انها رجعت نوع من الاحساس بالكرامة وانا باعتبرها في حد ذاتها انتصار يضاهي انتصار اكتوبر .. لانه فيه ضربة قوية للعدو الصهيوني ..
قصة الاسرى المصريين والذين دفنوا أحياء ، لا تذهب من بالي .. هي والكثير من القصص التي تختزنها الذاكرة ..

:::::
دمت بخير .

eng_semsem يقول...

يارب نفدر نخلعه ونخلعهم من ارضنا في مصر ومن ارضنا الحره الابيه بفلسطين وناخد حق اخواتنا اللي اتقتلوا واللي اصيب واللي فقد قريبه واهله على ايد الصهاينه الملاعين
تقبل تحياتي