الأربعاء، 20 يونيو، 2012

عن حملة التدوين اليومي



السنة اللي فاتت قبل ما تبدأ حملة التدوين كنت عارف ايه اللي هكتبه و ايه اللي هانشره ,كنت مجهز فوق العشرين تدوينة قبل بداية الشهر 
السنة دي مش عارف ان كنت هاقدر اشارك ولا لاء؟
حاجات كتير مخلياني محبط و ماليش نفس اكتب اي حاجة  حتى عالم التدوين مبقتش متابعه  زي الاول 
حتى الرواية اللي باكتبها حاليا وصلت لنقطة فيها و وقفت عن الكتابة  
عموما انا هاحاول اشارك حتى و ان كانت مشاركة رمزية 
كل عام و انتم بخير و كل حملة تدوين و انتو طيبين 

20 التعليقات:

سندباد يقول...

ازيك يامصطفي وحشتني حروفك
كلنا محبطين ومتلخبطين بس متنساش ان الابداع دائما يخرج من رحم المعاناه
وانا متاكد اني هاشوف شهر من الابداع في مدونتك - عشان تشجعني معاك انا كمان اكتب
تحياتي ليك ياصديقي

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

لكن انا اتوقع العكس خالص ياسيف المدونين:)

الايام القادمة ستحمل لنا انباء كثيرة ومشاعر اكثر تحتاج مداد قلمك يترجمها هنا



وكل عام وانت وكل المدونين بخير وسعادة

فى انتظار جديدك اخى العزيز
تحياتى وتقديرى

زينة زيدان يقول...

وأنت بخير أستاذ مصطفى والجميع بكل خير

في انتظار ابداعاتك ورغم انها غير مجهزة إلا أن حبرك لا يكتب إلا ما يستحق القراءة...

في انتظارك
وانتظار روعة فكرك
رغم الشعور الظاهري لدى الجميع ممن احباط أو تردد اتمنى ان تعلم ان الكتابة هي الفعل الوحيد لعلاج مثل هذه الحالات...

كل الود اخي مصطفى

Aya Mohamed يقول...

مش متعودين منك على كدا يا مصطفى
ولو على انك متلغبط ومحبط فكلنا كدا حالة عامة يعنى انما احتمالات انك مش تكون موجود مرفوضه تمامااااا
هستنى ابداعك ان شاء الله :)

Bent Men ElZman Da !! يقول...

انا كنت متحمسه جدا لفكره حمله التدوين دلوقتى
عشان وجودكم فيها
ووجود حد بيكتب حلو زيك يا مصطفى
بلاش احباط بقى عشان كلنا اصلا محبطين من كل حاجه بتحصل حوالينا
مفيش غير التدوين اللى نخرج فيه الكبت ده
فى انتظار ابداعك دايماً :)

Tamer Nabil Moussa يقول...

ازيك يامصطفى اخبارك اية يا صاحبى

سيب نفسك لقلمك وهو هيكتب

منتظرين حروفك الجميلة

ربنا يوفقك ويكرمك

مع خالص تحياتى

ظلالي البيضاء يقول...

أخي د.مصطفى ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
حقاً اشتقت لقراءة ما تسطره أناملك ..
وأنا مع السيدة ليلى في رأيها ..
فالمرحلة القادمة تحمل الكثير من المشاعر التي تحتاج لأقلامٍ ساحرة وخيالٍ خصب لتؤرخ لها ..
مع التحية الطيبة ..
أبو أسامة ..

كريمة سندي يقول...

والله الحروف تتوه منا في بعض الوقت ولا نجد أي كلمات أو جمل تنقذنا من براثن الصمت وتخرجنا منه .. ولكن نحاول قدر الإمكان أن نكون متفانين فيما نحب تحية ود وتقدير لقلمك النابض بالحياة

Bahaa Talat يقول...

السلام عليكم..
طبعا أنا مش محتاج أقولك عن مدى اعتزازي الشديد بالتعرف على شخص مثلك عبر عالم التدوين، ولست مجاملا بالمرة إن قلت أنك واحد من أفضل من قرأت لهم، والفضل يرجع (بعد الله تعالى) إلى عالم التدوين الراقي الذي أخرج لنا مبدعا مثلك.
كلنا نعاني من حالة نفسية سيئة وإحباط وترقب في ظل الظروف المحيطة، وأعذرك كل العذر لو صممت على عدم المشاركة، ولكني سأنتظر بكل شوق أن أقرأ كلماتك وأسلوبك المميز، ذلك الذي أعطى لعالم التدوين معنى وطعم، على الأقل بالنسبة لي.
بانتظارك يا صديقي..

rona ali يقول...

لأ لأ مينفعنيشي الكلام دة قدرت تنطق الجمله التانيه ههههههههه

انا عارفه الجو العام مقرف وفيه سواد كتير سواء البلد او النفسيه او اى شئ

بس معلش لازم نحارب وتحاول و انا مستنيه ابداعك مش رمزياتك قال رمزايات قال
و لان احلى حاجه في الحمله دى انك كده هتجدد وهتكتب اللى هيجى في دماغك بدون ما ترتب المواضيع ودة تجديد في حد ذاته :)))

نحن ننتظر لا تنسي :)

ابراهيم رزق يقول...

اخى مصطفى

عبده الاهبل
هذه هى كلمة السر
و هذه نصيحتى للجميع
و هذا نبراسى الان

انا عبده الاهبل
اللى مبيفهمش
ومبيستوعبش

جرب كده هتلاقى نفسك مبسوط و هتكتب

تحياتى

;كارولين فاروق يقول...

انا زعلانه منك يا مصطفي جدا
ليه متغيب كده وايه اللي حصل
ارجوا ان تكون بخير وطبيعي اللي بيحصلك
ده وياما نصحتنا ان ده عادي وبيحصل كل فتره
اتمني لكم التوفيق في التدوين اليومي
وكنت اتمني المشاركه بس صعب علي التدوين اليومي
حمد لله علي سلامتك
تحياتي

dodo, the honey يقول...

لا !
يجب عليكَ أن تعودَ بقوّة !
صحيحٌ أنني أنا الأخرى فترت همتي نحو التدوين ،
و شحَّت ،
كما لم تكن من قبل ،
لكنني هنآا !

و يجب أن تكون أنتَ الآخر ه،ىا أ]ضًا !
فهكذا لن يكون للأمر متعة دون مشاركتنا جميعًا ..

عدنا جميعًا أن تشارك بقوة ..

كن بخير ..

تحيآاتي لكْ ..

نيسان يقول...

اخي مصطفى
الاغلبيه عندها نفس الاحباط واللخبطه وتوهان الافكار بسبب الاحداث المتتابعه...
انا زيك مش محضره نفسي وصار لي مده بعيده عن التدوين ولكن فكرة الالتزام خلتني افكر غصب عني حتى لو كانت التدوينات سريعه او بكتبها على عجل وبنشرها فورا بدون مراجعه لكن الاهم اني ارجع نفسي لجو التدوين اللي بحبه وهي دي الفرصه المناسبه جداً.

eng_semsem يقول...

الاحباط حاله عامه مجبرين عليها ولكن يا دكتور اتعودنا منك انك تزرع الامل فينا اتعودنا من الدنيا انها مهما كانت قاتمه هترجع تاني يملاها النور ويعم الكون
في انتظار مشاركتك اللي بتسعدنا متابعتها
تحياتي

هبة فاروق يقول...

مصطفى سيف مينفعش التدوين من غير طير الرماد وانت عارف كده
مساءك هناء وسعاده

أبو حسام الدين يقول...

أخي مصطفى: السنة الماضية كانت مختلفة تماما، ولعلني أشعر مؤخرا باحباطك. لكن مهما كان فقلمك لا ينضب معينه.
وفقك الله

Carmen يقول...

برضه هنستناك معانا يادكتور حتى لو مش هتنشر كل يوم :)

aya abd elkarim يقول...

لا يا مصطفى مينفعش الكلام ده حاول تمسك قلمك وورقه فاضيه و لو حتى اكتب أحاسيسك أكتب أنك محبط علشان.....أعمل قصة تزرع بيها الأمل فى نفسك من جديد

فتــافيت يقول...

:( لا هاتشارك بقى