الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

مدونة كلمات ... شارك معنا

http://1.bp.blogspot.com/-RcCPs5BiZRk/ToLP0CE9qAI/AAAAAAAAAYc/KcUA84cukJ4/s1600/%25D9%2583%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25A7%25D8%25AA3.jpg

شارك معنا
اعتلي صهوة خيالك وانطلق داخل نفسك , تجوبها لتبحث عن معنى كلمة كيف تقرئها روحك
كيف تعبر عنها نفسك , ما مفهومها بداخلك
انطلق وعبر عما بداخلك
دع نفسك لا تقاوم
فقط صادق نفسك واسبح بداخلها , التقط  خيطا رفيعا ربما يوصلك لروحك
ربما تعي نفسك اكثر ان فهمت ما بداخلها اكثر
من اجل ان نلقي  شعاع ضوء  بداخل انفسنا
صنعنا تلك المدونة ربما كان الغياب سمة لنا لكننا نعود
لنزيد اواصر المدونين ونخرج اجمل واروع ما بهم
شارك معنا في مدونة  كلمات
حيث الكلمات ليست مجرد كلمات انما هي احاسيس مجسدة وارواح تسعى بداخلنا
شارك لنرتقي بعالم التدوين
تكلم كي نعرفك اكثر ماذا تعني لك تلك الكلمة وماذا تعني لك الأخرى
لينك المدونة من هنــــــــــــا
مع تحيات المشرفين على المدونة
الحب الجميل - مدونة رحلة حياة (محمد متولي ) - مصطفى سيف الدين

الأحد، 25 سبتمبر، 2011

ادمان القيد (احدى قصص المعطف)

لمتابعة الجزء السابق من هنـــــــــــا



ادمان القيد

كعادته وككل يوم يسير بين الطرقات يستحث البشر ان يحسنوا اليه , كم هو مرهق فذلك العمل ارهاقه النفسي اكبر من ارهاقه الجسدي .
الالحاح  هو السر الذي يفتح لك الجيوب المغلقة فقط اعد كلماتك مرارا ادعو لهم  ذكرهم بأن صدقاتهم تطهرهم  قل لهم ان ما تعطوه قليلا ستجدوه عند الله كثيرا .
هكذا حاله كل يوم يرهق نفسه في الاستعطاف فاذا غلبه التعب جلس بجوار المسجد ينتظر الخارجين من الصلاة قبل ان يرتمي ملقى امام المسجد كهيئته الأولى التي كان عليها في اول يوم في حياته يذكرونه به عندما يقولون له انه وجد ملقى  بجوار المسجد لا يعرفون له ابا ولم يروا له أما فصار وحيدا في الطرقات , طوال حياته يستحث مال المحسنين ويستحث  منهم الحنان والعطف أكثر  . اعوام طويلة مرت على هيامه بالطرقات يجمع المال ولا يصرفه  او يستثمره فقط كان يستشعر العطف في قلوبهم  كان يريد البقاء بين البشر فهو يعلم ان مثله لن يتزوج امرأة طيبة و لن يستطيع ان يكون ربا لاسرة  كريمة, فمن ترضى بشحاذ  لا اصل له ؟. لذلك  ادمن حياة الشحاذة بالرغم انه يملك الكثير والكثير من المال الذي يشتري به الذهب من منطقة مجاورة كي لا يرونه اهل منطقته ويكتنز الذهب  في مكان لا يعلمه الا اياه ولا يستثمره او يزهد فيه لم يكن لبس الخيش و النوم بجوار المسجد  علامات للزهد والورع قصد بها التقرب لله ولكن  علامات له ليخدع به المحسنين ويستدر عطفهم والاغرب انه كان يقنع نفسه دوما  انه يفعل الصواب , و لما لا؟  اليس هو من يستدر عطف الناس ليحسنوا اليه فيثابوا لذلك وتتطهر اموالهم ويبارك لهم في رزقهم  أليس هو من يحيا حياة الذل من اجل ان يكون البشر ربانين يتقربون لله  عن طريقه فيمنحونه مما رزقهم الله؟
غريب امر ذلك الشحاذ لم يكتف بمخادعة الناس  ويقنعهم انه فقير معدم لكنه بحث لنفسه في صالون المجد عن مقعد واقنع نفسه انه يملك اريكة كاملة وليس مجرد مقعد عادي وكان ذلك يحثه على مواصلة عمله بلا تعب, ومرت الايام قاسية حزينة بطيئة  لكن يكفيه ان يرى نظرة حنان واحدة في اليوم لتنسيه كل ذلك ربما كلمة طيبة واحدة تكفيه اياما
وفي احد الايام  كعادته بعد صلاة الظهر القى نفسه على باب الجامع ليذهب في نوم عميق لم يكن يشعر ببرد ولم  يهتم لامر رياح تعتريه فتزيح عنه بقايا الخيش الذي يرتديه نام ولم يهتم بشيء ليشعر بالعرق يملأ وجهه فيستيقظ ليجد ذلك الشيء ذو الملمس الفرائي الغريب  على جسده ينظر اليه بتعجب  ما هذا ولماذا على جسدي نظر حوله بحثا عمن تركه ولم يعرف من  فعل ذلك
نظر اليه متعجبا ذلك المعطف يالتأكيد باهظ الثمن هذا الفراء طبيعي من يمكن ان يتصدق بكل ذلك؟  لم يكن الحاحي مصدره من يمكن ان يعطف على مسكين يرتدي الخيش ومسجى بجوار مسجد بكل تلك الثروة  و دمعت عيناه وتذكر ذلك اليوم الذي كان يستدر عطف أحدهم  فرأى نظرة الحزن في عينيه كأن الدنيا كلها بكل مشاقها تكالبت عليه  لكن ذلك لم يمنعه ان يتصدق عليه في هذه اللحظة كم تمنى ان يفعل العكس ان يفضح سره ويخرج كنزه  ليعطف على محسنه الحزين ويعطيه بعض المال لكنه لم يجرؤ وقتها لذلك
كان يظن ان ما يفعله الصواب وانه مجرد آلة لتدر على من يديرها الحسنات لكن الآن اكتشف انه كان انانيا طوال الوقت  ووجب عليه ان يتطهر من كل الاعوام الماضية  جمع كنزه ووضعه داخل المعطف ونزل للمنطقة المجاورة  وباع كل كنزه  وباع ايضا المعطف وجمع ثروته الطائلة التي تعدت حاجز الألوف بألوف وألوف ثروة لو استثمرها لاصبح من اثرى اثرياء المنطقة  و ذهب لامام المسجد وأخبره بكل ما حدث واعطاه كل المال و طلب منه ان يتصرف فيه بما يرضي الله وينفع الناس 
احاسيس مرتبكة مضطربة  اصابت  امام المسجد ماذا يفعل بكل ذلك المال لكنه اجمع كل قوته وسأل الشحاذ : هلا تركت لنفسك بعض المال؟
- لقد عشت اعواما واعوام لم  استفد بذلك المال ولم اصرفه ولم استثمره ولم يهمني في شيء عشت اعواما واعوام حياة الزهد لخداع الناس اما يحين لي ان اعيش حياة الزهد لأنفعهم و الله لن آخذ قرشا من ذلك المال
 وانصرف ليجلس في  مكانه المعهود بجوار المسجد لكنه لم يمد يديه للناس كما تعود فقط جالس ينظر للمارين
تاركا امام المسجد عيناه دامعتان يفكر في ذلك الشاب الذي قرر ان يتصدق بمعطف  ثمين على شحاذ فقير ليتطهر من آثامه فاذا بالمعطف الثمين يصبح نقطة تحول في حياة الشحاذ المسكين  كم شعر بالغبطة من الشاب والشحاذ و نظر للسماء ودعا ربه
الهي ما عبدتك حق عبادتك وما شكرتك حق شكرك  وما عرفتك حق معرفتك فتقبلني معهما يا رب واهدني لأن اصنع بذلك المال ما ترضى به عني وعنهم
ثم ذهب للشاب (علي ) الذي يعمل لديه محاسبا  وقص عليه القصة كاملة ليفكرا سويا فيما يمكن ان يصنعوه بتلك الثروة الطائلة  لكن (علي) فكر في شيء آخر اخرج آلته الحاسبة وصار يحسب الاموال ويضربها في سبعمائة ضعف ثم يضربها  ليرى ما تصدق به الشحاذ ثم يضربها في سبعمائة اخرى ما تصدق هو به ويضربها في عشرة اخرى  ليحسب اجر الفتاة التي القت بالمعطف لكنه اكتشف ان كل حسنة يقوم بها هي بسبب تلك الفتاة ولولاها ما تغير الا ان امام المسجد استوقفه قائلا : لا تحسب الحسنات كذلك انما هو فضل الله يؤتيه من يشاء و لا ندخل الجنة بعملنا انما بفضله وانما نفعل الحسنات لنتقرب لله حتى يدخلنا فضله .
في الصباح ما كان يشغل عقل علي هو استعادة المعطف مرة أخرى  لأنه رمز لتوبته  فذهب للمتجر الذي باع فيه الشحاذ المعطف وسألهم عليه  فقال له احد البائعين : لم ارى قط معطف بهذه الاوصاف بالتاكيد لم يكن هنا البارحة ربما متجرا آخر
اندهش علي هل بالفعل المعطف ليس له وجود؟ هل هو حقا شيء نشعر به فقط شيء يغير احوالنا  و يتلاشى فجأة من دنيانا 
الا ان بائع آخر  قال له : انه بالفعل كان هنا معطف ولكن اشتراه  رجل آخر بعد ان مشى الشحاذ بدقائق كأن المعطف يرفض ان يترك مقيدا داخل فاترينة او على جسد موديل ولو لثواني  , هل تريد مني ان اذكر لك اوصاف من اشتراه؟
- كلا , فانا على يقين ان من اشتراه يريد ان يعرف حقيقة  بداخله يجهلها
مرت الايام طويلة و اخيرا امام المسجد توصل لمشروع يرضي ربه  به عن الجميع  فقام بشراء قطعة الارض التي بجوار المسجد واتم توسيعه بل  وانشا مستوصفا خيريا بجوار المسجد واقام حجرة صغيرة بجوار المستوصف وحاول ان يقنع  الشحاذ ان يحيا في تلك الغرفة وان يعطيه اجرا من المستوصف لكن الشحاذ ظل رافضا  فاستعمل الامام سلاح الشحاذ وهو الالحاح  وقال له ان الله امرنا ان نستتر  وانت تستحق تلك الغرفة وذلك الاجر لا لما صنعته ولكنك شيخ عجوز لا تملك قوت يومك
اقتنع الشحاذ على مضد  ان يحيا في الغرفة  ومرت الايام عليه  يستغفر ربه ويطلب منه ان يرضى عنه وبجواره المرضى  في المستوصف ابتسامات الحزن على وجوههم حين يرونه  كأنهم بداخلهم يمتنون له ويدينون له بالشكر فيرد بابتسامة حزن اخرى  كأنه يقول انها اموالكم منكم وردت اليكم
و خر الشحاذ ميتا وعلى وجهه تلك الابتسامة  التي لم يطفئها ظلمة الموت بل اشراقة وجهه الصبوح لم  تغرب من محياه
يقال ان كل عائلات المنطقة كادت ان تتقاتل  ليدفن جثمانه في مدافنها  - لأنه بلا عائلة معلومة - الا ان الشيخ قرر عمل اقتراع بين  العائلات حتى يختار اين يدفن الشحاذ 
ويقال ايضا ان جنازته كانت مهيبة لم يتخلف عن السير فيها كبير او صغير من اهالي المنطقة كأن الذي مات لم يكن شحاذا بل كان شخصية مرموقة الكل يدين له
سمع الامام احدهم يقول  انا اكثر ايمانا منه فانا كنت احسن عليه  فأنا ذو اليد العليا التي هي خير واحب لله من اليد السفلى
فزجره الامام قائلا : خسئت الايمان ها هنا - واشار للقلب - لا بالمن  انه رجل ربما اذنب لكنه عاد وقام بتطهير امواله واموالكم قبل امواله
ثم نظر الامام للسماء  في اتجاه الشمس الغاربة قائلا لنفسه  كيف سيكون حالك ايها الامام حين تغادرك روحك كتلك الشمس هل ستكون صبوحا مشرقا مثله ؟
ومضى  في طريقه وهو يصارع دموعه التي تأبى الا ان تسيل  

الخميس، 22 سبتمبر، 2011

ذبول و أفول + غلاف كتاب ضوء أسود

دموع غالية كاللؤلؤ انثرها
لعلها تنميكِ من جديد
يا رفيقة الامال الموطوءة باقدام عابث لا يدري اي لوحات زينتها ريشة حلم
سعيد
وتتمزق اللوحات ولا يتبقى الا انتِ يا زهرة التيوليب الحزينة رفيقة درب
شائك من يسير به تدمى قدماه
اتذكرين يا زهرتي المسكينة بالامس حين كانت تمطر ؟
فنعدو كي نلحق بقوس قزح ونسير عليه
اتذكرين ما اخبرتك انه كقوس قزح
أحمر براق زاه ضوءه يأسر الفؤاد ويثيره
برتقالي سائد على كل اوصالي وهو على عرشه الكبير في
سويدائي
أصفر مشتعل يحرق حين يبتعد او يقترب
أخضر كسا قلبي حين شعر به
ازرق غامض لا افهم اي سحر ذلك الذي يقوم به؟
نيلي هادر يعصف بكل آمالي
بنفسجي حزين ذلك ما خلفه بعده
ليختفي قوس قزح ونسقط انا وانت يا زهرتي
لأتحطم انا
بينما تسقطين انت داخل كتابي لتقسميه ثلاثة فصول
قبلك وبعدك
بينما هناك فصل حوى كل حياتي هو فصلك

************************************************************
-------------------------------------------------------
كتاب ضوء اسود 
هو اول كتاب اصدره وهو عبارة عن مجموعة قصصية وسيتم اصداره عن مشروع النشر لمن يستحق  عن دار ليلى
صفحة مشروع النشر لمن يستحق من هنــــــــا 


ما زال لمن يريد الاشتراك بالمشروع الباب مفتوح حتى 30 سبتمبر 


الصفحة الخاصة بالكتاب على الفيسبوك من هنــــــــــا 

الكتاب ما زال قيد الطباعة وسيتم اصداره قريبا لكننا اتفقنا على ذلك الغلاف

السبت، 17 سبتمبر، 2011

ارواح عليها براقع



دوى صوت ارتطام عنيف يخلع القلوب ويحيل ظلام الليل الى جعجعة نهار الكل يهرول في اتجاه الارتطام وانا بينهم تتدافعني الايدي والاقدام
اسمع همهماتهم  وهم يقولون لا بد ان هناك شيء سقط من السماء  فأتعجب فأنا اعلم تمام اليقين ان  السماء تُسقط طوال الوقت اشياء واشياء دون ان تصدر اصوات  , مطر السماء لا ينقطع  - اعرف ذلك جيدا- ولكنني لا اراه  فلماذا هذه المرة ذلك الدوي
ساقتني اقدامي دون وعي معهم لأرى ذلك الجسم الضخم الساقط من السماء يا له من قرص ضخم , من أين جاء هذا القرص؟ بالتأكيد من السماء , ولكن منذ متى والسماء تلقي بالأقراص؟
رأيت الرعب في عيون من حولي وبينما يتردد صوت أزيز قبل ان ينفتح جزء من ذلك القرص رأيتهم يركضون هربا بعيدا وبعيدا جدا عن القرص كأن كل شياطين العالم السفلي  تركض خلفهم اما أنا فقد كان رعبي  وخوفي اعظم تأثيرا من خلاياي العصبية  فلم تستطع ان تأخذ اشارة عقلي لساقي لتركض فأحسست بالشلل ووقفت كالتمثال  ليس هناك عضو ما يعمل في جسدي الا عيناي وهي ترى  بترقب ذلك الكائن الغريب وهو يخرج من فتحة القرص
اوصافه؟ احقا تريدون ان اصفه لكم؟ لا اعلم له وصفا فانا شعرت به ولم اره
ذلك لأنه حين خرج من الفتحة دوى صوته بعقلي فاحدث صوته غشاوة على عيني ليحدث الشلل الكامل لي ولا يعمل لدي اي عضو فقط اشعر به بداخلي ولكنني لا اراه صوته يهز كياني ويدوي بي
- اوه  أخيرا  وجدت كوكبا مسكونا لقد كدت اموت جوعا فطعامي هو طاقة الذكريات النورانية  ومنذ وقت طويل وانا ابحث عن كوكب مأهول بكائنات بداخلها نور يشبع جوعي , فلنرى ما تحمل لي من طعام ايها الكائن الغريب حسنا فلأبدأ بذلك الجزء العلوي دوما يقولون ان اطهر ما في الكائن واثمن ما فيه  اعلاه 
اوه ما كل تلك الملفات هل سأجد ضالتي  وطاقتك النورانية في كل تلك الملفات؟ يقولون ان البراءة توجد في المخلوقات البكر قبل ان تلوث فلابدأ بطفولته
ملف المدرسة
- غدا الاختبار يا حسن سنقسم بيننا المنهج على ان نتبادل الاجابات بيننا 
اوه ما هذا الهراء  غش؟ يا لك من مستهتر مهمل  طفولتك غش وخداع  بالتأكيد لن اجد طاقتك النورانية هنا
ربما كانت طاقته النورانية في  خدمة وطنه فلابحث عن ملف تجنيده
- طوابير طوابير  ما الممتع في  ذلك ثم بعد ذلك خدمة ليلية اقف ثابتا  طوال الليل فلأنم قليلا فالقائد لن يلحظ ذلك
اوه ما كل ذلك الهراء يبدو ان ذلك الكائن لا يحمل نورا بداخله فطفولته غش وتجنيده خيانة لواجبه  يبدو انه سأظل جائعا طوال الليل هل ابحث عن كائن غيره؟
انتظر ما ذلك الصوت يبدو ان هناك عضو ما يتحرك بداخله وهو تحت تأثير مخدري ,  كيف ذلك؟  غير مهم ان اعرف كيف فقط سأذهب الى هناك
اوه عضو مخروطي الشكل يهتز ثم يهتز يرسل نبضات ويضخ سائل احمر في باقي الجسم  ماذا يعني ذلك وماذا يمكنني ان اجد هنا
فلأدخل وارى
ما كل تلك الغرفات فلأتخير غرفة ما  يا الهي  ما كل تلك الطاقة التي تصدر من هنا
- زمردتي الجميلة يا من حملتي بداخلك كل لآلىء العالم لتعكسها ابتسامتك الرقيقة
انظر اليها وهي  على شفاهها رغوة  الكابتشينو  و أحدث نفسي   : يا لها من رغوة محظوظة ان حظت بشفاهك
تبتسم  لتعود اللآلىء للبريق لتعكس في تلك الحجرة  النور لينهل الكائن الفضائي منه
حبيبتي سأشيد لكِ قصرا لم تشهده العصور سأبنيه بدمائي وكنوز روحي  سأغرس اساساتي في جذور وجداني  لكِ وحدك وفي قلب لا تملكه غيرك
وشرعت في البناء  وشيدته في لحظات قصرا ضخما فخما  يحسدني على جماله من بنى تاج محل ويحسدني على فخامته مهندس قصور الف ليلة وليلة
والكائن الفضائي ما زال يستشف النور ويمتصه وهو يتعجب لماذا كان كل ما بالعضو الاول مجرد ملفات ارشيفية بينما هنا يتجسد كل شيء كأنما يعيش داخل عملا سينمائيا , استغرق الكائن في افكاره الى ان  اجتاح القلب زلزال عنيف  يهتز له القصر
نظرات الارتياع على وجه الكائن الفضائي وهو يهتف افتح لي هذه الغرفة بسرعة قصرك الفخم سيتهاوى.  يطرق باب الغرفة بعنف وجدران القصر بدأت في التهاوي وهو مسجون بجواره القصر يُسقط حجاراته الزمردية والياقوتية في دوي عنيف , يا له من زلزال
دقات الكائن الفضائي على باب الغرفة لا تتوانى الى ان سقط وقد ايقن انه ميت فهو اسير قلب جريح , ليجد فجأة ان باب الغرفة يفتح  ويد ناعمة تأخذه بعيدا عن الحطام
من انتِ؟ وماذا اتى بكِ هنا؟ ولماذا تساعدينني؟
ضحكت  كزهرة تندت في  صفاء فجر باسم  قبل ان تقول : تسألني والمفروض انني من يجب ان اسألك  فانا احيا هنا وانت الدخيل
- لكنك لست صاحبة ذلك القصر المتحطم فكيف تحيين هنا؟
- انا زوجته  وكل يوم حين يأتي الليل يتركني ويذهب يشيد قصره الذي لا يلبث ان يتهدم فأحاول ان ابني لي كوخا من حجارته المتهدمة الا ان زلازله  تحيل كوخي لحطام فأظل طوال الليل قابعة على الاطلال  اصنع من دموعي نهرا لعله يروي قلبه بمائي فيشعر بوجودي
شعر الكائن الفضائي بطاقة نورانية تعم المكان نور صافي لا تلوثه اضواء صناعية انه نورها  نبع من الطهر والصفاء خمر نوراني يسكر القلوب ويذهب العقول حتى لو كانت فضائية . لم يعد يشعر بعد كل ذلك بالجوع
- هل تظنين انه  لا يحبك؟
- بل هو لا يشعر بوجودي فهو يقضي وقته طوال الليل في تشييد قصره للراحلة  ويرحل معها كل شيء جميل به ولا تترك لي الا الحطام
- لكن وجودك امامي الآن داخل قلبه تتحدثين وتضحكين  وتسيرين بسلاسة داخل اوردته , اليس دليلا على انك تملكين مقاليد روحه حتى لو كانت اشلاء روح
ضحكت  برقة اكثر ليعم ضوء ضحكاتها المكان قبل ان تخبره انه ربما كانت يجب ان تنتظر كائنا فضائيا لتعرف انها بداخله 
حمل الكائن الفضائي جسدي المتوقف عن الحركة لقرصه الفضائي حتى ان شعر بالجوع دخل الى قلبي ليجد قلبا نورانيا يضحك ويبتسم رغم كل ما به من جروح .  لتعم طاقته النورانية فينهل منها الكائن الفضائي  بينما انا عاجز مقيد تحت تاثير المخدر اريد ان ابكي فابتلع دموعي بداخلي ولا تغادر محجريهما اريد ان اصرخ لقد عرفت اي جرم ارتكبت  واي اثم صنعت طوال حياتي هل لي ان اعود كي  اصنع لها بيتا من الورود نتنسم فيه رائحة العشق  المتبقي في اشلاء قلبينا  , يا لك من مجرم ايها الكائن لماذا نبشت ما في قلبي هل لتعذبني اكثر؟ لو لم اراها كذلك في تلك الصورة التي لم ارها عليها من قبل طيلة فترة زواجنا ربما لم اكن لأشعر بالندم كم انت قاس  ومجرم ايها الكائن واتعجب اي نور تستشفه من داخلي ولا تترك لي الا الظلام والقسوة انك كائن معتم بلا روح كيف تسمح لنفسك سرقة افضل ما في  روحي  .
بالرغم من ذكاء الكائن لم يكن يعلم انه ترك على الارض جسدا بلا قلب لزوجة تبحث عن قلبها في كل الانحاء تسأل الناس  عنه فيقولون لها انه كان معنا عند القرص و حين ركضنا لم نره
لم تمل روحها الشفافة عن البحث عنه فوق جبال الجليد او اعماق المحيطات  بحثت عن قلبها في غياهب الظلام ومشاعل الضوء سألت عنه طيور السماء ووحوش الغاب و بالرغم انها تعلم جيدا انه لا يكن لها كل ذلك الحب لكن كان يكفيها فقط ان تنظر لعينيه كل مساء كي تكتحل عينيها به ويطيب قلبها له وتنهل روحها منه  وبدونه هي مجرد جسد خاو الا من العذاب
مرت أيام  ومازال الكائن الفضائي كلما جاع ذهب لقلبي ليستمد من قلبها الذي بقلبي قبسا من نور  , و في أحد الأيام  حين دخل الكائن لقلبي لاحظ ان هناك شيئا غريبا لم يكن هناك قصر او حتى حطامه ولم تكن هناك زلازل  ووجدها عند كوخها الذي لم يتهدم جالسة تبتسم  بفرحة لم يرها على محياها من قبل , تعجب الكائن وسألها عن سر فرحتها فاغترفت من دمائي غرفة وقربتها من انفها وقالت للكائن تعالى وتنسم  انها رائحتي تطغى على دمائه  وقلبه , ما عاد يبني  قصورا لغيري  فانا الآن مليكته المتوجة , ونبضه المنتظم دليل على مقاومته من اجلي
- ولماذا يقاوم؟ ألم اخرج له اجمل ما في قلبه واشعره به؟ انه كان قبل ان اعرفه غاش خائن قاتل  كان يقتلك كل ليلة وهو يرى نظرات ولهك  ويقابلها بجفاء وعشق لغيرك
- ومن قال انني كنت انعته بالقاتل؟ لقد كنت اتلذذ بوجوده معي فاغرق داخل عينيه فلا افهم ان كنت  اعيش ام انني قد مت كل ذلك لم يكن يهمني ففي عينيه ادماني وترياقي من عذابي  , انت من  تقتلني  بابعاده عن جسدي حتى وان حلقت معه روحي
- في النهاية انا الشرير؟ ولكن لماذا انا الشرير؟ كل ما كنت اريده ان احيا ولا حياة لي بدون  نور الارواح
- هناك  طعام آخر هو نور الخير فلتجربه ولن تخسر شيئا اعد كل منا للآخر  سيتولد نور يعم العالم هو نور الخير والحب فان لم تنجح الخطة فستجد فرائس جدد بالتأكيد . ارجوك  اعد كل منا للآخر فلقد حدثت المعجزة على يديك وصار ملكي وحدي  فلتجني جزاء احسانك علينا
وزرفت عيناها بالدموع فلم يتحمل كائن فضائي ان يرى زهرة برية وهي تبكي لم يتحمل ان يرى نبع النور الصافي  يطغى عليه الحزن بينما انا اراقبهم في صمت وانا اكاد اموت احتراقا كيف كنت املك ذلك القلب طوال الوقت ولم اشعر بكل ذلك النور
اخذ الكائن الفضائي قراره فعاد بقرصه الفضائي للارض  وايقظني من سبات طويل سبات دام لاعوام واعوام سبات استغرقت فيه منذ يوم زواجي منها واخيرا عدت من غيبوبتي لابحث عن معشوقتي التي تمتلك بقلبي كوخا صغيرا بداخله روحي 
وبدأت رحلة البحث عنها قالوا لي انها تبحث عنك في  كل انحاء الارض فكيف ستجدها  , اجابني الكائن الفضائي فقط نادها فمن تحيا بقلبك لا بد ان تسمع همساتك
ناديت وهتفت بكل قطرة حياة في روحي , و سمعت هي ندائي بالرغم من ابتعاد المسافة  لم تصدق نفسها  لا لأنني ما زلت حي ولكن لأنها اول مرة تسمع صوتي يملؤه العشق فصدقت ندائي و أخيرا وجدتها ,  حملني الكائن بقرصه اليها في الجانب الآخر من الارض وحين رايتها لم انبس بحرف وهي لم تنطق شفاهها بكلمة فقط تعانقنا وفي عناقنا تولدت هالة عظيمة من النور اجتاحت صدر الكائن الفضائي ليشعر بلذة لم يشعر بها من قبل ويتذوق طعما لم يطعمه من قبل  كأن النور الذي كان يحيا عليه من قبل علقم بالنسبة لذلك النور الذي يجتاحه الآن
حينها قرر الكائن الفضائي ان يتوقف عن امتصاص نور الذكريات وان يعيش على انوار الخير فصار يبحث عن العاشقين المعذبين في كل المجرات ويقربهم وينسيهم العذاب ويريهم افضل ما فيهم وفي كل خير يقوم به كانت تتولد طاقة نورانية تشبعه اعواما كثيرة وبالرغم انه قابل آلاف المعذبين الا انه لم ينس ابدا زوجتي وصوتها دوما يدوي في اذنيه : هناك ملايين من البشر ينتظرون كائنا فضائيا لينزع عن ارواحهم البراقع فيريهم نورا خفيا بداخلهم بالرغم انهم كانوا يظنون ان  قلوبهم كالليلة الظلماء

الخميس، 15 سبتمبر، 2011

الى ميدوسا


ايتها الماهرة الماكرة

ايتها الباهرة الساحرة

يا من بنظرة منها تتحول قلوب الرجال لاحجار

مجرد احجار

حيث لا ماء ولا مطر ولا اشجار

مجرد احجار

حيث لا بكاء او عذاب حين تسدل الاستار

ايتها الفاتنة

يا من تغسلين قلوب مريديكي بنظراتك الساحقة

فينسون الوجد والشوق والعشق والهوى

ولا يستمعون لنداء الليل اذا عوى

ولا يفرحوا اذا القلب ارتوى

ولا يفزعوا اذا الحبيب انزوى

ايتها الماهرة الساحرة

اتيتكِ بعد ان غلقت ابواب الطريق

وصرت حيا بلا صديق او رفيق

وحيدا في بحر عذاب غير شفيق

تتقافز بي امواج الحزن العميق

فلا ادري أحقا انا حي ام انني انتهيت

حتى تضعين اخر حروف قصتي لذا لبابك اتيت

لا تجزعي

هناك في الحياة من فاقك عذاب

أعلم انك معذبة ولكنك تفعلين الصواب

ترحمين رجال من قلوب قتلها الهوى

نظرة منك هي الدوا

ايتها الميدوسا الحسناء

كتب عليَ مثلك ذلك الداء

ان كل من نعرفهم يحملون بقلوبهم الاحجار

ونحن فقط من يصل الليل بالنهار

في عذاب مستمر بلا انقطاع

وقسوة ذئاب ظمآى جياع

ينهشون قلوبنا دون رحمة

فانظري الي ولا تأخذك بي شفقة
 
 
4/7/2011

الأحد، 4 سبتمبر، 2011

بلا رأس ، كتاب ابجدية ابداع عفوي



كنت منكبا على اوراقي استلهم من خيالي جذوة تنير الطريق لقلمي ليمضي حتى يصل الى نقطة بعيدة لم اعرف من قبل انها موجودة لذلك لم اره حين ولج للغرفة واغلق نافذة التفلسف ثم اسدل عليها ستائر التعقل قبل ان يطفىء اضواء المنطق
لم اكن اعلم انه بجواري الا حين اتاني صوته يخترق الظلام يقول لي : اكتب ما تشعر به الآن
حاولت ان اتبين ملامحه اردت ان اعرف من هو الا ان الظلام حالك
فكتبت ما اشعر دون ان ارى ما اكتب
اشعر كأنني اسير فوق حبل حاد كالسكين كم يؤلم اقدامي ، يا لها من معاناة تصيبني كلما رفعت قدمي لأنزلها مرة اخرى.
حبل قاسي كقلب حجري
اسقط من اعلى
اصرخ فلا يخرج صوتي ارتطم بالارض بقوة
لا أشعر برأسي
امرر يدي في اتجاهها فلا تلمس يدي الا الفراغ
هل تدحرجت رأسي بعيدا؟
يصيبني الذعر وينتابني الرعب اريد ان اصرخ لكنني بلا لسان
اشعر بأنني في خفة ريشة لكن معدتي تتلوى اشعر بالجوع
كيف يأكل من هو بلا فم
اذاَ هو الموت مادام الموت قادم فلأحيا ما تبقى لي واتمتع به
اشعر بقلبي يدندن
كنا نتلاقى من عشية… نقعد على الجسر العتيق
وتنزل على السهل الضبابة تمحي المدى وتمحي الطريق
تتملكني الاغنية واقف انسى الجوع وارقص فقط ارقص
يا سنيني اللي راح ترجعيلي ارجعيلي شي مرة ارجعيلي وانسيني ع باب الطفولة تأركض بشمس الطرقات
اقدامي بخفة فراشة تتنقل وترقص
اترك اوراقي واهيم
قلبي يصرخ عاليا: ارجعيلي شي مرة ارجعيلي ورديلي ضحكاتي اللي راحو لبعدك زوايا الساحات
لم اكن اشعر بروحي من قبل الا في تلك اللحظات
ورغم اني بلا عيون ارى كل ما حولي
ارى بقعة ضوء تخرج من قلبي تسقط على وجه الجالس امامي  لارى وجه كنت احمله منذ قليل



-----------------------------------------------
تم صدور كتاب ابجدية ابداع عفوي (الاصدار الاول من كتاب المائة تدوينة)


للتحميل  او الحصول على نسخة مميزة او خفيفة  من هنـــــــــــا

للتعرف بالمشاركين في الكتاب من هنــــــــــا

لي قصتين بالكتاب
الاولى كيوبيد والثانية  من قتل الديمقراطية
---------------------
في النهاية احب ان اقول انني استمتعت بذلك المشروع وايفنت التدوين اليومي لشهر يونيو واتمنى ان تتم اعادة التجربة مرة اخرى كما انني لن استطيع ان اوفي بالشكر لفريق العمل الذين سهروا كثيرا ليخرج الكتاب بذلك الشكل
شكرا لكل مدون قدم عصارة فكره  شكرا للجميع واتمنى ان ينال الكتاب اعجابكم