الأحد، 10 أبريل 2011

شروق الغروب


حين تشرق الشمس فانها تتجه الى غروبها كي يلمس قرصها الاحمر سطح البحر الازرق في مشهد جمالي بديع حين يتعانق النور والنار مع الماء
النور والنار
الخير والشر
 مصيرهما ان يبتلعهما جوف الماء الذي خلق منه الانسان
هكذا فهمت الحياة ان كل شيء خلق من اجلها وان شروق الشمس هو فقط كي تدور الشمس في مدارها هي لا العكس تدور الشمس فقط لها ومنها هكذا آمنت وهكذا طبقت فكرتها في  انها الافضل وان كل ما حولها مجرد قش خلقه الله من اجلها فقط
لذلك عندما كانت في طريقها للمنزل كانت تمشي مشيتها المعهودة السريعة بخيلاء  لا تهتم بمن حولها ولا تنظر لهم فقط تسير بكبرياء وصلف كانت والدتها دوما تقول لها: لا تسيري هكذا فالرجال يحبون النساء المنكسرات الرقيقات اما انتي فتسيرين بطريقة مستفزة وربما كان ذلك سببا في انك لم تخطبي حتى الآن سوى مرة واحدة
كانت دوما والدتها تذكرها بخطيبها الذي تركته كانت تحبه ولكنها لم تفصح له عن ذلك كانت تضع سدودا وجدرا لتفصل بين قلبها وقلبه كانت تؤمن ان قوتها في برودها وانه سيبقى دوما بجوارها لانها افضل النساء فهي تتمتع بالجمال والذكاء فمن مثلها في بنات حواء لذلك حين قال لها انه يجب عليه ان يسافر ويريدها ان تسافر معه للخارج كانت اجابتها القاطعة الباردة : ان كنت تريد السفر فاذهب اما انا فباقية .
كان قلبها يريد ان يقول : ارجوك ابقى معي
لكن عقلها كان يصور لها انها افضل البشر لذلك فلا توجد في قواميسها كلمات من نوعية ارجوك
ولسانها ما هو الا عضو يأتمر بامر عقلها وليس لسانها فقط بل يدها وقدمها وكل اعضائها يأتمرون بومضات كهربائية تخرج من العقل
لذلك كان من الطبيعي  ان يثور هو لكرامته حين يراها لا تتمسك بوجوده ويرحل ولكن ذلك لم يكن طبيعي بالنسبة لها الا انه عندما رحل صور لها عقلها انه سيعود فلن يجد مثلها
كانت الليالي تمضي طويلة وقلبها من آن لاخر يرسل بعض حمم غضبه وحسراته في هيئة بركان لا يلبث ان تخمده تعليمات العقل الموجعة له
كانت تهواه نعم كانت تهواه هي تعرف ذلك ولكنها لا تعترف بذلك حتى لنفسها كأن حبه جريمة
كل ذلك لم يحد من صلفها وغرورها  فهي ما زالت تمشي تلك المشية السريعة بغرور و تنظر للناس كأنهم كومة قش خلقوا جميعا من أجلها هي سواء كانوا لراحتها وسعادتها او لحزنها وعذابها في كلتا الحالتين من اجلها فيقع فعلهم دوما لها ليسوا هم فقط لكن الكون كله خلق من اجلها هذا ما يصوره عقلها المزهو
بينما هي تسير تسمع من يناديها فلا تنظر فهي اهم من ان تجيب قشة ولكن حين سمعت مناديها يرفع صوته التفتت اليه
انه هو
نعم انه هو بعد كل تلك السنين ها هو قد عاد ولكن افزعها ما يمسك في يده لقد كان يمسك في يده طفلا صغيرا
من الممكن ان يكون قد تزوج؟ كيف ذلك؟ ايتركها من اجل قشة؟
نظرت للطفل نظرة غيظ تحمل الكثير من الحقد فهذا الطفل هو من اختطفه منها
بكى الطفل حين شعر بتلك النظرة
فاحتضنه ابوه وهدهده ليهدىء من روعه وقال لها : لا تنظري لابني هكذا لقد افزعتيه
لقد افزعتيه ترددت تلك الكلمة مرارا في راسها الآن هناك من يقع له فعل الفاعل غيرها
فهي وجدت في هذا المكان لتفزع الطفل فيحتضنه ابوه فيزداد حب الطفل لابيه هكذا هي قشة اخرى وهناك من يدور الكون لاجله غيرها
اذن عندما يدور المريخ والزهرة حول الشمس لم يكن ذلك من اجلها
وحين يظهر القمر ليلا ليس ذلك لانها تحب منظر القمر
وحين تشرق الشمس صباحا لم تكن تقصد فقط ان توقظها
انه ناموس الكون وقوانين الطبيعة
لقد افزعتيه تلك الجملة التي اربكت كل قوانينها الخاصة فهي ليست المميزة
انه تزوج وانجب وهي مازالت تكابر يا لها من صدمة
لم يستطع كبرياؤها في تلك اللحظة ان يمنع عيناها ان تدمع ولم يستطع غرورها ان يحفظ قوتها امامه فمشت تاركة اياه دون حرف ولكن لدهشة كل من يروها مشت الهوينى بطيئة فتفكيرها فيما حدث منع عقلها من ارسال اشاراته لاقدامها كي تسير كرجل فغلبت عليها طبيعتها الانثوية بمشية الانثى العادية
دموعها لم تنقطع  وعقلها كمن اصابه ماس كهربائي فشُل عن التفكير وبركان قلبها ينبىء ان لحظة ثورته قربت
شعرت كأنها طفلة صغيرة لا تفهم شيئا كم تريد الآن ان ترتمي في حضن امها لذلك عندما عادت وجدت امها ارتمت في حضنها باكية قائلة ودموعها تغرق وجنتيها:  لقد تزوج وانجب
ردت الام: انتي التي تركتيه فلماذا الآن تندمين؟
في الظروف العادية كانت ستقول هو الخاسر لكنها قالت : كفي يا امي رحماكي
وعيونها تنفجر بالدموع وصوتها بالنحيب وحواسها بالألم والعذاب
حين ذلك ابتسمت الام لقد عادت ابنتها
دخلت الفتاة غرفتها اخرجت كل مذكراتها ودفاترها  ومزقت جميع الاوراق
فعند الثورات تمزق كل الدفاتر القديمة فما بالك لو كانت الثورة ثورة قلب
حينها ستمزق كل شيء وتكتب ميلادا جديدا ومذكرات جديدة تعد فيها نفسها ان تنحي عقلها جانبا ليحكم قلبها ليحدد هويتها الجديدة فهي فهمت الآن لماذا تشرق الشمس

10/3/2011

54 التعليقات:

mrmr يقول...

جميل يا مصطفى
قصه لها معنى رائع
ليتنا نشعر بمدى اخطاء الماضى ونفتح صفحه جديده لتشرق شمس دافئه فى قلوب بارده
احسنت

تحياتى

مصطفى سيف يقول...

مرمر
شكرا ليكي على تعليقك الجميل
ولو قدرنا نحول اخطائنا لاستفادة خبرات و كتابة صفحة جديدة وقتها هيبقي لاخطائنا معنى
نورتيني يا مرمر

سواح في ملك الله- يقول...

دائما سردك رائع يامصطفي
وتحليلك لبواطن الامور في النفس البشرية
فلسفي منطقي تصل منه الرسالة بسهولة
تحيتي

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
اشكرك اخي العزيز نورتني بتعليقك الرائع
واتمنى دوما ان اكون عند حسن ظنك

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

رائع يا سيف ... كم ابغض هذه الشخصية
فأجمل ما فى الانسان بوجه عام وفى المرأة بوجه خاص هو التواضع ... والسلوك الطبيعى الفطرى فهو ما يخترق القلوب بسهولة عكس الغرور والكبرياء والتصرفات المتصنعة التى تشعرك انك امام جدار عازل

ذكرتنى قصتك برواية المرايا ..
وكثيرا ما نجد مثل هذه الفتاه للاسف فى مجتمعاتنا

احييك سيف المدنين
جزاك الله خيرا

تحياتى وتقديرى لك

أم هريرة (lolocat) يقول...

نسيت احييك ايضا على العنوان فلقد لفت نظرى جدا

مصطفى سيف يقول...

ام هريرة
اشكرك اختي الغالية وصدقتي فاجمل ما في المراة رقتها وانكسارها وتواضعها
اما الصلف والخيلاء والغرور فهو يزيد المرأة قبحا وللاسف كثيرات يعانون من تلك المشكلة كما قلتي
اشكرك على تعليقك الرائع الذي اثرى تدوينتي
تحياتي لكي

eng_semsem يقول...

ابداعك يتواصل وتزيد التاكيد بانك تمتلك المزيد عندما تشعر المراة بالقوه والكبر والتملك يسهل كسرها
تقبل تحياتي

أمـــــــال يقول...

قصة مؤثرة وأتمنى أن تستطيع البطلة تضميد جراحها والبدء من جديد
أحيانا بسلوك نغير مصار حياتنا كليا وقد نفقد غاليا بسبب تهورنا.
رؤية متميزة لأحداث القصة أخي مصطفى والتشبيه الكوني أضاف اليها لمسة جمالية أخرى
دائما تمتعنا بقلمك الراقي
تقديري لك أيها المبدع

faroukfahmy58 يقول...

ولا نُصغّر خدك للناس ،ولا تمش فى الارض مرحا ان الله لا يحب كل مختال فخور ( لقمان 18) صدق الله خالق كل نفس وعارف فحواها ونجواها
تصورت ياسيف انك حرصت على تناول هذه الآية الكريمة بالتفسير الادبىوانت ضليع فيه مالك لادواته واحطت هذا التفسير باطار من عظمة الخالق فيما خلق لخدمة الحياة ،اجدت واجدت فاسعدت وارضيت واهديت

Mona Abo - Elso3od يقول...

انا جيت اعلق اعمل فرح بقي :)
حلوة اوي يا مصطفي و عجبتني اوي البداية و العنوان يمكن لاني بعشق الغروب و الشروق و لون السما الناري وقتهم.... المهم فعلا المغرور دايما تكسره اصغر الاشياء هي اشياء عادية لينا لكن للمغرور لأنه مش شايف غير نفسه بتكون كبيرة اوي و صادمة اوي .. عجبتني النهاية دموع في حضن الام تغسل غرور سنين و تمزيق اقكار قديمة و بداية افكار جديدة تنبع من القلب .. ممكن علي فكرة تعملها جزءتاني رؤية لحياتها بعد التغيير ...
رغيت كتير اهوه بس ما تاخودش علي كده :)
تحياتي لقلمك الراااااااائع

مصطفى سيف يقول...

eng_semsem
اشكرك اخي العزيز والغرور كالزجاج الهش سهل الكسر
تعليقك اسعدني وتواجدك راق لي
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

آمال
هناك اشياء بالفعل تؤثر فينا ومن شأنها تعيد ترتيب حياتنا
اشكرك على كلماتك الطيبة وتعليقك الاروع
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

فاروق فهمي
القرآن حوى جميع الاخلاق الكريمة من اتبعه نجا ومن ابتعد عنه ضل
اشكرك اخي الكريم على تعليقك وكلماتك الطيب واتمنى ان اكون عند حسن ظنك دوما

مصطفى سيف يقول...

منى ابو السعود
يادي النور يا دي الهنا
النهاردة طير الرماد في عيد استني افرش الارض رملة :)
الغرور لأنه تعالي عن الناس فاصبح اي شيء صغير يحدث من الناس يؤثر في المغرورين وقد يكسرهم ويهشمهم فهم كالزجاج الهش
اشكرك على كلماتك الطيبة لكن فكرة جزء تاني لم اتخذ قرار بشان ذلك ربما لو وجدت فكرة اخرى تنفع تكون جزء تاني وقتها مش هاتردد
وبعدين ارغي براحتك يا منى وهاخد على كده الكلام مش بفلوس وانتي اهل الكرم

أبو حسام الدين يقول...

تحية طيبة أخي مصطفى

لم ترضا أن تظهر انكسارها غلب عليها الظن أن لا احد يمكن أن يعيش من دونها... لكن الأيام تأتي للمرء بما لم يتوقع، وهي كفيلة بتأديب من لم يتأدب.

روعة القصة تظهر في الجانب الأخلاقي أكثر.
أسعدتني القراءة صديقي.

مصطفى سيف يقول...

ابو حسام الدين
اخي العزيز تواجدك انار تدوينتي
وتعليقك اثراها
وحقا فالايام قد تعيد صياغة افكارنا وتجاربنا قد تصقل عقلياتنا
تحياتي

سندباد يقول...

كلما قرات لك ياصديقي اشعر وكاني اقرا لفيلسوف علمته الدنيا والمواقف والتجارب الكثير
يعجبني سردك ويعجبني الاسقاط الذي تنزله علي قصتك بين السطور
تحياتي ياصديقي احسنت كالعادة

مصطفى سيف يقول...

سندباد
كلماتك الطيبة وساما على صدري واتمنى ان اكون استحقها
اشكرك اخي العزيز على تعليقك المميز
وجودك انار تدوينتي
تحياتي

أمال الصالحي يقول...

معنى القصة وقوة السرد زادت من جماليتها، رسمت لنا جزءا من الواقع على طريقتك

فشكرا لك على لحظات الاستمتاع 

د/دودى يقول...

اذن عندما يدور المريخ والزهرة حول الشمس لم يكن ذلك من اجلها
وحين يظهر القمر ليلا ليس ذلك لانها تحب منظر القمر
وحين تشرق الشمس صباحا لم تكن تقصد فقط ان توقظها
انه ناموس الكون وقوانين الطبيعة

عجبنى التعبير ده جداااااااا....

ابراهيم رزق يقول...

انسان يا انسان ما اجهلك
ما اتفهك فى الكون و ما اضللك
شمس و قمر و سدوم و ملايين نجوم
و فاكرها يا موهوم مخلوقة لك
عجبى ؟؟؟؟

جميلة و رائعة كالعادة

خالص تحياتى

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
جميلة يا صاحبى
وكأنك تعزف معى على انغام بداية العودة
دزمت متألقا مبدعا دوما
فهنا اتعلم التغريد

موناليزا يقول...

افتقدنا قلمك
رغم أن القصة على لسان بطلة إلا أنك نجحت بوصف جميع مشاعرها وتفكيرها
أحييك على ذلك

افروديت يقول...

كأنك تتحدث عن شخص قريب مني أعرفه ولا أريد أن أعرفه
الكبرياء والثقه المفرطة تصنع من رقة المرأة وطبيعتهاجبلآ أصم أحيانآ يصيب وأحيانآيخطيء
ومع هذه الفتاة قد أخطأ

ويكفي أنها أفاقت أخيرآآ
فالحب قليلآ مانجده وكثيرآ مانفقده
تحياتي علي قصتك الرائعه
وفكرك الراقي

Casper يقول...

مُبدع من يومك يا مصطفى
لقد جعلتني أتخيل مشاهد تلك القصة وكأني أراها

تعليقاً على حال تلك الفتاة فهذا هو نتيجة كبريائها ومحاولة فاشلة منها لكي تنسى أنها أنثى تمتاز بالرقة والنعومة فما كان من حبيبها إلا أن تركها ورحل

خالص تقديري لفكرك وقلمك
تقبل مروري

Casper

زهرة نيسان يقول...

السلام عليكم ،

الله عليك ،
قصة فوق الرائعة ..

يسلم قلمك ،
ودمت بكل الخير .

Carmen يقول...

الله عليك يا استاذ مصطفي
بجد روعة مغزي ووصف ومعني
رااااااااائعة بكل ابعادها
تحياتي لك

مصطفى سيف يقول...

امال الصالحي
اشكرك اختي الفاضلة على تعليقك الجميل وكلماتك الطيبة
تواجدك اثرى تدوينتي
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

د/ دودي
اشكرك اختي الكريمة على تعليقك المميز
والحمد لله ان قصتي راقت لكي
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

استاذ / ابراهيم رزق
اشكرك اخي العزيز على اضافتك التي اثرت قصتي
كلماتك القصيرة لخصت القصة ببراعة
تحياتي لك واشكرك

مصطفى سيف يقول...

مدونة رحلة حياة
بل منك اخي تعلمت التغريد
وبداية العودة هو اهم ما يجب ان نعزف عليه
تحياتي اخي العزيز وجودك زاد مدونتي اشراقا

مصطفى سيف يقول...

موناليزا
اشكرك اختي الفاضلة
اتمنى دوما ان ابقى معكم وان اكتب بصفة مستمرة
اشكرك على تعليقك الاروع والذي اسعدني جدا

مصطفى سيف يقول...

افروديت
الغرور نهاية جمال المرأة
نعم يكفي تلك الفتاة انها افاقت غدا ستصيغ حياة جديدة ربما تجد السعادة الحقيقية
تحياتي واشكرك اختي العزيزة

مصطفى سيف يقول...

كاسبر
اشكرك اخي المبدع على كلماتك الطيبة التي اسعدتني
واتمنى ان اكون عند حسن ظنك
تحياتي لك

elsayed azab يقول...

ما شاء الله ..

قلمك مبدع تسلم يمناك .. قصةرائعة استمتعت كثيرا بقراءاتها .. موفق دائما ..

دمت بكل ود وعز وسعادة ..

تحياتى

مصطفى سيف يقول...

زهرة نيسان
اشكرك اختي الفاضلة على كلماتك الرقيقة
وقد اسعدني انها نالت اعجابك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

كارمن
كلماتك الطيبة زادت قصتي اشراقا ومدونتي نورا
تحياتي لك

مصطفى سيف يقول...

elsayed azab
اشكرك اخي الغالي
والحمد لله ان قصتي راقت لك
اشكرك على كلماتك الطيبة
ويسعدني دوام التواصل
تحياتي

دعاء العطار يقول...

" من لا يخطىء .. لا يفعل شىء "

مش المهم اننا نخطىء .. المهم اننا نتعلم من اخطائنا ومانكبرش

ومانحسش اننا فوق اى خطأ ..

كان لازم يحصلها كده عشان تفوق

قصه جميله

سلمت يداك

مدونة الأمل يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخواني اخواتي الأعزاء . أردة أن أدعو اخواني الغاليين لزيارة مدونة الامل و اعطائي رأيكم فيها
تقبلو مني فائق الاحترام و التقدير

سلام

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجود الثورة كان ملمحاً ذكياً...
(دخلت الفتاة غرفتها اخرجت كل مذكراتها ودفاترها ومزقت جميع الاوراق
فعند الثورات تمزق كل الدفاتر القديمة فما بالك لو كانت الثورة ثورة قلب)...
نعم إنها ثورة قلب.

emymony يقول...

رائعه جدا وليها هدف
تسلم ايدك
تحياتى وتقديرى

شيرين سامي يقول...

ما أجمل أن نبدأ صفحه جديده في حياتنا و ما أقسى أن نفهم أخيراً أن الماضي كان من الممكن أن يكون أفضل...أحيك على تناولك للمشاعر الانسانيه خاصة عندما تتعلق بالأنثى
بالمناسبه أعجبني جداً تشبيهك بالقشه في رؤيتها لغيرها ثم لنفسهاو لكل من يتوهم نفسه محور الكون دون اكتراث بغيره.
تحياتي الخالصه لك

ريــــمــــا س يقول...

حين تتجرد الأنثى من طبعها الحنون ورقتها التي خلقها رب العالمين عليها ..حين تمشي بإستعلاء وتنسى أن أجمل مافيها ضعفها الرقيق ..حينها فقط هي لم تعد سوى أنصاف أنوثة لا يحتاجها الرجل "
؛؛
؛
صباحك طهر
أيا مصطفى لحرفك روعة تجبر قارئها على المتابعة
سرد رائع يرافق قصتك ليزيدها من الجمال حلو"
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

مصطفى سيف يقول...

دعاء العطار
الحياة مجموعة من التجارب نتعلم فيها من اخطائنا ونحاول ان نصححها دوما
اشكرك على تعليقك الجميل
كلماتك زادت مدونتي اشراقا
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

مدونة الامل
يسعدني التواصل وان شاء الله سأزور مدونتك

مصطفى سيف يقول...

استاذ محمد الجرايحي
اشكرك اخي
ونعم قصدت ان اتكلم عن الثورة فهي تملا انفاسي وتسيطر على مشاعري ولم استطع الهروب منها
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

ايمي
اشكرك اختي العزيزة
تواجدك زاد مدونتي تالقا

مصطفى سيف يقول...

د/ شيرين سامي
نعم كل من يظن انه محور الكون ويظن ان الباقين مجرد قش هو في الحقيقة احمق وهو القشة الوحيدة بين البشر
اشكرك زميلتي العزيزة على تعليقك الراقي الذي اثرى تدوينتي

مصطفى سيف يقول...

ريماس
صدقتي اختي الفاضلة
جمال المرأة في ضعفها ورقتها
وحين تتخلى عن ذلك تفقد انوثتها وتخسر احلى ما فيها
اشكرك اختي العزيزة على كلماتك الطيبة التي اسعدتني
تحياتي

خواطري مع الحياة يقول...

التكبر والغرور يضيع عمرك كله
يضيع عليك الفرح والحزن والسعاده وكل شي في حياتك
كلمة لا سهلة لكن بعدها تلاقي نفسك تندم على كل لحظة مرت عليك وانت لوحدك
يالله على قصة
كان نفسي ابكي من فترة بس ماقدرت
لكن اول ماقرئت قصتك بكيت ورتحت
ريحت علي الله يريح عليك يارب
تقبل مروري ^_^

ساسو يقول...

ماشاء الله
موهبتك جميله
قلمك كله ابداع ورقه

دمت بود يا جميل

تقبل مروري

... سعد الحربي ... يقول...

موضوع متميز
من إنسان متميز ومبدع


تقبل زيارتي الأولى والدائمة بإذن الله.


موفق أخوي