الخميس، 24 مارس، 2011

للبيت رب يحميه




اسمع كثيرا في الاونة الاخيرة من يردد ان( للبيت رب يحميه) يقولونها حين يرون ما يحدث بفلسطين والمسجد الاقصى متخاذلين عن نصرته مخفين ذلك التخاذل خلف تلك الجملة التي بها كثير من التواكل
وبالفعل ان للبيت رب قادر على حمايته
 قبل ان تتعجلوا نعود بالزمن للوراء من قائل تلك الجملة قائلها هو عبدالمطلب جد الرسول صلى الله عليه وسلم وهو من اهل الفترة اي القوم الذين لم يبعث فيهم رسولا اي ان كل من كان موجودا في ذلك المكان وفي تلك الحقبة هم من اهل الفترة الذين لا يعرفون الله ولا يؤمنون به وعندما يقول احدهم ذلك كان لزاما على الله ان يثبت لهم صدق تلك العبارة فارسل الطير الابابيل على ابرهة وجنده

ولكن بعد بلاغ الرسالة وظهور الاسلام وجب على المسلمين المؤمنين بالله حماية بيته والزود عن حدوده 
 ننظر ما حدث في غزوة بدر قال الصحابة : لا نقول لك كما قالت بنو اسرائيل لموسى اذهب انت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون بل نقول اذهب انت وربك فقاتلا انا معكم مقاتلون
 اي انهم لم يقولوا للاسلام رب يحميه ولم يتواكلو ولذلك سؤالي هل لو قالوا مثلما قال بنو اسرائيل كان سينزل الله لهم ملائكة تقاتل من اجلهم؟؟؟؟؟؟؟


ونتقدم بالتاريخ ليوم حاصر فيه الحجاج بن يوسف المسجد الحرام لان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما كان بداخله بل الادهى انه ضرب الحرم بالمنجنيق ولم تنزل الطير الابابيل لتحمي البيت الحرام

ونتقدم مرة اخرى بالتاريخ لعهد المعتضد حين دخل القرامطة البيت الحرام حين قتلوا المسلمين في الحرم ليس هذا فقط بل سرقوا الحجر الاسود وعادوا به الى بلادهم وبقى معهم اكثر من عشرين عاما
 قولوا لي اليس للبيت رب يحميه؟ بلى للبيت رب قادر على حمايته ولكن هذا ليس معناه التواكل بل معناه التوكل لو توكلنا على الله حق توكله وقمنا بحماية بيته بقدر المستطاع لايدنا لحمايته بجنود لم نراها ام ان نتواكل وكل وقت نقول ان للبيت رب يحميه ستكون نهايتنا على ايدي القرامطة الجدد او ان يرفع الله بيته اليه لاننا لا نستحق وجوده



قولوا لي اليس كل مسجد بيت لله فقولوا لي كم مسجد او كم بيت لله هدمته الصهاينة العديد والعديد ونحن نتخاذل تحت ذلك الشعار للبيت رب يحميه

وأخيرا اود ان أوضح  انني مؤمن بان للبيت رب قادر على حمايته وقتما يشاء وكيفما يشاء


بوست قديم
1/2008

54 التعليقات:

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك اخى يسلم قلمك سيف المدونين
والله اخى انت تفكر بعقلى كثيرا

عندما قالها عبد المطلب كان الخطب جلل وكبير
كان جيش ابرهة اكبر عدة وعتاد من قريش فى ذاك الوقت

ومن بعدها جاء الاسلام وكانت الغزوات وبعد الرسول عليه السلام اتى المعتصم لنصر امرأة وينتصر لحرماتنا حين صرخت وا معتصماه

كم امرأة وكم طفل وشيخ الان يموتون تحت اقدادم الصهاينة وتحت اقدام القذافى و بسوريا الان ايضا

ينقصنا الان الايمان والعزيمة وروح الفداء
ينقصنا الايمان بالله المنافى للشك

ينقصنا تطبيق لا اله الا الله الذى يدافع عن الذين امنوا والذى ينصر من ينصره

يسلم قلمك اخى العزيز

تحياتى وتقديرى الدائم لك

مصطفى سيف يقول...

ام هريرة
اولا شرف لي ان يكون هناك توارد خواطر مع شخصية محترمة تتميز بالثقافة مثلك
ثانيا عبد المطلب لم يكن مكلفا من الله عز وجل بحماية بيته وحرماته بعكسنا نحن المسلمون المكلفون بذلك
والآن نسمع الكثيرين يرددون ما قاله عبد المطلب منتظرين طيرا ابابيل تبيد اسرائيل
او تحمي اخواننا في شتى بقاع الارض
التواكل ذلك الداء الذي اصابنا فقلل من عزيمتنا لنصرة الله
اتمنى ان نتمسك بعقيدتنا وبنصرتنا لله
اشكرك لتواجدك الذي اسعدني
واشكرك على تعليقك الطيب
تحياتي

سواح في ملك الله- يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا

فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً

ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا

إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا

عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا


صدق الله العظيم

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
اشكرك على تذكيرنا بتلك الايات
تواجدك زاد صفحتي نورا
تحياتي

سواح في ملك الله- يقول...

اخي مصطفي
اردت من سرد ايات الله ان اقول لك انه
لاجدال في ان القدس سيحرر في يوم ما
علي يد اناس قدر الله لهم ان يحرروه
وقد يكون في زمننا او بعدنا هذا في علم الله
ولكن الله وعد بذلك
تحيتي لك يااخي

مصطفى سيف يقول...

سواح
لا شك في ان القدس سيتحرر اخي العزيز
ولكنني الوم المتخاذلين في نصرة اخوتهم حتى بالدعاء
قائلين ما لنا ومال القدس للبيت رب يحميه
تلك الروح المتخاذلة هي ما اقصدها
تحياتي

ولاء يقول...

السلام عليكم

الحقيقة أن ما ذكرته أخي مؤسف ...

والعجز كل العجز هو التخاذل عن نصرتهم حتى بالدعاء ..

والخيبة والأمر والأدهى ..

هو ان المسلمون لا زالوا يعلقون أمالهم على الإتحاد الأوربي للأسف
بدليل المطالبات التي كانت تستغيث بها من أجل تحرير ليبيا والتي حتى الآن لم تضح معالمها ..

أعتقد متى ما أحس المسلمون بقيمتهم ..وقيمة دينهم ..

وأنه الامة التي من المفترض أن تسود الامة بعدلها وامانتها

وبدأو يطبقونه التطبيق الصحيح ...

حينها سنرى أعلام الحرية بالقدس ترفرف عالياً ..

ووالله والله لا عزة ولا كرامة للمسلمين دون إلتزامه به .

أشكرك أخي على حملك هم هذه الأمة نفع الله بك وزادك علماً وفهماً .

ابراهيم رزق يقول...

اخى العزيز

لن نتقدم طالما بنتواكل
و فواد حداد قالها من زمان
ان الفجر لمن صلاه
نعم ان الفجر لمن صلاه و ليس للنائم فى ثبات عميق
خالص تحياتى

وردة الجنة يقول...

تحياتى لك مصطفى على هذا البوست فحقا ان للبيت ربا يحميه ولكن التخاذل فى كل مكان هو من فعل ذلك فينا وباستهتارنا بنينا ذلك التخاذل لكن ان شاء الله انا متفائلة فى الايام اللى جايا ان ربنا هينصر الحق وينصر امتنا العربية على كل ظلم وفساد تحياتى لك


ـــــــــــــــــــ



حمد لله على السلامة وانا بمر بالموضوعات اللى فاتتنى فى غيابى عرفت انك كنت فى الغردقة وشوفت الصور حمد لله على السلامة

تحياتى لك

سندباد يقول...

موضوع رائع وكلام منمق ومرتب كالعادة يامصطفي احسنت ياصديقي وانشالله الخير قادم والبشائر نسمعها كل يوم عن صحوة الضمير في الشعوب العربية ومقاومتها لسلبية وفساد حكامها ولله الامر من قبل ومن بعد
تحياتي

Tears يقول...

المشكلة ان تن تجريفنا و اضعافنا على مدار عقود بشكل متعمد من قبل ايدى اسرائيل المحلية التى كانت مسلطة علينا فأصبح لا حول و لا قوة لنا

Noha Saleh يقول...

تخيل امبارح اوباماادان تفجير القدس وكلينتون قالت ملتزمون بحماية اسرائيل رغم انهم ماسكتوش علينا ومش سايبين ليبيا اما اسرائيل براحتها وكأن اللى بيحصل ده مقصود علشان اسرائيل تتصرف مع غزة فى الوقت اللى فيه العالم كله مشغول بثوراته
البيت فعلا له رب يحميه بس برضه لازم المسلمين يفوقوا شوية

BNT ELISLAM يقول...

فعلا للبيت رب يحمبيه


كويس انه قديم ولى شرف ان اقروحقا للبيت رب قادر على حمايته


ولكن اين نحن



فى متاهة الحياه
تحياتى وتقديرى لك

أبو حسام الدين يقول...

للبيت رب يحميه، ولمنا رب يحمينا ولكل شيء فوق الأرض رب يحميه، لكن هذا الرب لم يأمرنا بالتكاسل والتخاذل، والتواكل، ولم يأمرنا بأن نكون أذلة.
قولة عبد المطلب التي يتشدق بها هؤلاء هي قولة كانت في عهد لم يكن بمكة من ينصر البيت ولم يكن هناك موحد لله، أما اليوم فالمسلمون يمثلون أكثر أهل الأرض. وصدقتَ فيما قلت أن أهل الفترة لم يكلفوا بشيء وقتها، وقد قال تعالى: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا..).
موضوع مهم أخي مصطفى، فيه الكثير.
حياك الله.

زهرة نيسان يقول...

السلام عليكم ،

بارك الله فيك على التذكرة ،
نسأل الله أن يردنا إليه رداً جميلاً عاجلاً غير آجلاً ,

جعله الله في ميزان حسناتك ،
ودمت بكل الخير .

أميرة الأمل يقول...

السلام عليك أخي
طرحت قضية مهمة جدا، نستعمل مصطلحات وأقوال في غير محلها ونبرر بها تماطلنا واستخفافنا بقضايانا.
لو علم قائلها يوما أن سيأتي بعده من يستغلها في غير نطاقها لمتنع عن قولها من الاصل.
حقا،للبيت رب يحميه ولكن المقولة جاءت في ظروف محددة وهذا ما أوضحته من خلال مقالك.
شكرا لك، كلامك هادف كالعادة
لك التحية والتقدير أخي

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
اخى لقد طرحت كلمات من الأهمية بمكان حيث ان هذا القول بات شائعا بين الكثير فكلما تكلمت مع احديقول لك للبيت رب يحميه وهم باعوا ارضهم وهل لمن لا يملك حق فى ان يبيع
شكرا لكلماتك فقد جاءت فى وقتها
دومت بخير وعذرا ع التأخير

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

الله عليك يا يا قمر بجد مقالاتك بتعجبنى كتير

ربنا يوفقك يارب لما تحبه وترضااااة

تحياتى لقلمك المبدع

ايناس

;كارولين فاروق يقول...

القدس ستتحرر بأذن الله
والسلبيه التي كانت منذ
عهد بعيد ستذهب ليحل محلها
ايجابيه من العرب ولكل شئ
ميعاد
دومت بخير

مصطفى سيف يقول...

ولاء
صدقتي اختي الفاضلة
فالكثير من المسلمين اصبحوا خانعين خاضعين لامم اخرى ونسوا مبادىء اسلامهم الذي يحث على احساس كل منا بمعاناة المسلمين والزود عنهم
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

ابراهيم رزق
نعم الفجر لمن صلاه اما الغافل فسيظل في ظلام ليله الدامس لن يشرق له شمس
تحياتي اخي العزيز تواجدك زادني نورا

مصطفى سيف يقول...

وردة الجنة
الاستهتار كان ملازما لنا حتى اتت الثورة فاتمنى الا يعود ذلك الاستهتار مرة اخرى
-----------
الله يسلمك اختي العزيزة نعم كانت رحلة رائعة للغردقة
تحياتي لكي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

سندباد
اتمنى ذلك واعول على الثورات ان توحدنا تحت كلمة سواء نستطيع بها ان نواجه اعداء الله
تحياتي لك واشكرك

مصطفى سيف يقول...

تيرز
وحان الآن قطع تلك اليد التي تعبث في الظلام وان يستيقظ الضمير
اتمنى ذلك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

نهى صالح
الموقف الامريكي ليس غريبا فمنذ ايام قليلةاستخدموا حق الفيتو على مشروع في الامم المتحدة لادانة المستوطنات
يجب على العرب ان يخرجوا من عباءة امريكا والا ينتظروا العدالة منها
تحياتي لكي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

بنت الاسلام
نحن كنا غارقين في السلبية
اتمني ان يعود التزامنا بعروبتنا وديننا ويعود التزامنا بالحرية لكل الاراضي العربية المغتصبة
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

ابوحسام
نعم اخي اشكرك فقد وضحت ما كنت اود ان اقوله في ذلك البوست
نعم صدقت
اشكرك اخي الكريم على تعليقك الذي اثرى البوست

مصطفى سيف يقول...

زهرة نيسان
اللهم امين
اشكرك اختي العزيزة
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

مدونة رحلة حياة
نعم اخي هذا اسلوب المتخاذلين عن نصرة الله
ولقد زادت اعدادهم الفترة الاخيرة
اشكرك اخي العزيز
تحياتي

شهر زاد يقول...

السلام عليكم
طرحك قيم للغاية
وانت قلتها لي النصر قريب
وصحوة العرب قادمة لا محاله حتى وان كانت بخطى بطيئة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

نبع الغرام
تواجدك زاد مدونتي اشراقا
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

كارولين فاروق
نتمنى ان يكون ميعاد الصحوة قريبا حتى لا نتحمل وزر التاخير عن نصرة الله
تحياتي واشكرك

مصطفى سيف يقول...

شهرزاد
نعم قلت ذلك واشم رائحة النصر
ولكن يجب ان يستيقظ الضمير العربي قبل كل شيء
تحياتي لكي انرتي صفحتي

مصطفى سيف يقول...

اميرة الامل
لقد اصبتي كبد الحقيقة
فاحد عيوبنا اننا نسخر الكلمات بطرق لم يرد قائليها ان تصل الينا بذلك المفهوم
تواجدك زادي اشراقا وتعليقك زادني نورا
تحياتي

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: د/ مصطفى سيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أخى قالها جد النبى صلى الله عليه وسلم ( عبد المطلب) ولم يكن الإسلام حاضراً بعد .زوأيضاً كانوا قلة لاحول لها ولاقوة أمام جحافل الفيلة...
ولكن بعد الإسلام هناك أمر بالجهاد ودفاع عن الأرض والوطن والعرض ...وشاهدنا ورأينا كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله.....
أحيي أخى طرحك الطيب القيم الواعى
بارك الله فيك وأعزك

أمال الصالحي يقول...

أتفق معك، لا أحد يختلف عن كون الله كفيلا بحماية بيوته، لكنني أنقم على من يتخذونها شعارا تبرر تقاعسهم وجبنهم..فالله لم يأمرنا بالاختباء في بيوتنا حتى يحقق وعده، بل أمرنا بالجهاد في سبيل نصرة الإسلام والمسلمين

التفاتة رائعة، أحسنت

تحياتي

re7ab.sale7 يقول...

ولا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم
صدقت يا اخي العزيز
ولكن هذه كلمة المواكلون علي الله وليسوا المتوكلون علي الله
كنت اتحدث مع صديقتي التي تقول انها تجتهد في المذاكرة ثم تحصل علي درجات ضعيفة
وقلت لها توكي علي الله واجتهدي ثم اتركي الباقي له
وصديق اخر يريد الذهب لغزة للقتال ,...., وشيوخ تملء الدنيا صراخ ودعاء , واناس مغيبون تماما ولا يدرون عما يحدث شيء ....
فلماذا لا يجتهد كل منا ويقول كلمه حق ...ودعونا من التخاذل والسلبية هذه ...ونقول كلمة واحدة فقط ....فالله خلقنا لنعمر الارض وليس لهدمها ...لنتوكل عليه ولا نتواكل عليه .....ولكن قليلا فعلا من الناس الذين يعلمون الحق ...
تحياتي اخي

Casper يقول...

عندك حق يا مصطفى
كثير منا في هذه الايام بيقول هذه الجملة متخيل نزول ملائكة من السماء تطهر بيت المقدس وما عسانا نحن المسلمين ونحن نقبل على المليارين نسمة هل هذا حديث يعقل ؟؟؟؟؟

صدقت فيما قلت يا مصطفى
وأحييك على فكرك وحسن بصيرتك وروعة قلمك

خالص تحياتي
ومعذرة على التأخير
النت عملها وفصل ^_^

تقبل مروري
Casper

حرّة من البلاد..! يقول...

أخي مصطفى
صدقت فيما طرحت فنحن بحاجة للتحرك وليس للتواكل والصمت بحجة اننا ليس بيدنا شيء بل بيدنا حين تكون هناك الارادة حينها فقط سيمدنا الله بنصره
دمت بخير أخي الحر

زهـــــراء يقول...

الله يبارك في حضرتك أستاذ مصطفى

بجد كنت بزعل جدا لما كانت أحداث اقتحام الأقصى

وألاقي ناس بترد بكل تخاذل: للبيت رب يحميه

شئ محزن جدا

وإلا فكيف بصلاح الدين الأيوبي رحمه الله حينما قال: كيف أضحك والمسجد الأقصى أسير؟!!

لأنه ما عاد هناك صلاح الدين !! :(


جزاكم الله خيرا

ندا منير يقول...

ربنا دايما حامى لينا ولبيوتنا وكل خطوة فى حياتنا بس اهم شئ هو ان الانسان ياخد احتياطاته ويسيب الباقى على ربنا

الحــب الجميـــل يقول...

أحيك على هذا البوست الرائع يا سيف كلمه كلمه وحرف حرف
وان شاء المولى القدس سوف تتحرر

سكن الليل يقول...

للبيت رب يحميه
يااااه يا مصطفى
رجعت بينا لفترة كبيرة لما نزلت البوست دة
فعلا للبيت رب يحميه
ربنا سبحانه وتعالى قادر على حماية بيته
وبيوت الله كلها
بس في هنا قضية كبيرة
وهي الفرق بين التوكل والتواكل
احنا مطلوب مننا السعي والأخذ بالأسباب
ومهما عملنا تبقى قدرة ربنا ورحمته محاوطانا
لأن احنا مش بايدينا شيء وقوتنا ضعيفة جدا
ربنا بيقول لنا نعمل قدر استطاعتنا
والتوفيق من عنده

لكن للأسف احنا بنتواكل ومش بناخد بالأسباب
وقاعدين متخمين بالدنيا
مستنيين كل شيء يجينا من غير تعب

لما أبرهة جا عشان يهد الكعبة
ومعاه جيش عظيم مجهز يفوق قريش بمراحل
قريش ما سكتش
وكانت على استعداد تدافع عن البيت الحرام لآخر لحظة
لكن قوتها ضعيفة
فاستعانت بديهيا بقدرة أكبر من قدرتها
وهي قوة الله سبحانه وتعالى

وربنا حمى بيته وخلا قريش تشوف قدرته ودليل وجوده
وحمايته لبيته


فلسطين
ربنا سبحانه وتعالى قادر على حماية أرضه وأماكن العبادة ونصر الضعيف

لكن فين احنا من الشرف دة؟؟
مش احنا ممكن نكون جند من جنود الله يسخرنا لنصرة الحق؟
امال ندخل الجنة ازاي؟؟


لكن يا مصطفى عندي امل كبير
إننا نتغير زي ما خريطة العالم بتتغير
ونفسي ثورة الحق مش تكون في بلد ولا حكومة بس
نفسي نحارب الفساد في العالم كله
وننصر الحق ونتحد في سبيله

وزي ما اتأثرنا بمجازر ليبيا
وزي ما التحالف دخلها عشان يشيل القذافي

احنا أولى بفلسطين
اللي كل يوم من عشرات السنين بتعاني وبتنزف
وبتغتصب كل لحظة قدامنا

إن شاء الله ربنا ينصرها وعلى ايدينا
ان ماكانش النهاردة
يبقى على ايد ولادنا اللي ربيناهم وعلمناهم حب الشهادة ونصرة الحق


ما تيأسش يا مصطفى

جايدا العزيزي يقول...

اصبت يا درش

اعلم من العنوان ماذا حاولت ان تدعونا

اجل صرنا لا نفهم معنى ديننا

ايضا حينما حرقوا كتاب الله لم نفعل شئ سوى الترديد

والوهنوالتخاذل

وحين هانوا رسولنا الكريم

اعتقد ان ما فعلوة يستحق الفعل من جانبنا وليس الكلمات

انا اتبع ان ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة

اشكرك اخى

وبارك الله فيك وحفضك لنا

تحياتى

مصطفى سيف يقول...

استاذ محمد الجرايحي
صدقت اخي العزيز
لقد كلفنا الله بالجهاد والزود عن حدوده
ووجب علينا ان نقوم على حماية بيوته
تحياتي لك

مصطفى سيف يقول...

امال الصالحي
اختي العزيزة التقاعس والتخاذل اصبح سمة اغلب المسلمين
حفظنا الله من ذلك واعادنا اليه
اللهم امين
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

رحاب صالح
اكبر سلبية في العصر الحالي هو الخلط بين التوكل والتواكل
سيدنا عمر رضي الله عنه قال ان السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة
لذلك وجب علينا العمل ولو توكلنا على الله حق توكله لرزقنا كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

كاسبر
الملائكة لن تنزل الا بعد ان نقوم نحن بخطوة البداية حينها سيؤيدنا الله بنصر من عنده وجنود لا نراها
اشكرك على كلماتك الطيبة تحياتي لك

مصطفى سيف يقول...

حرة من البلاد
اتمنى ان تفوق امتنا الاسلامية وتتحد على كلمة سواء
وان يعود لنا امجادنا
تحياتي لكي اختي الحرة

مصطفى سيف يقول...

زهراء
اولا اهلا بك قد انارت مدونتي بتواجدك
اما عن تعليقك
فانه من المحزن ان نرى اولئك الناس الذين لا يشعرون بمعاناة اخوانهم
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

ندا منير
نعم يجب علينا ان نتوكل ونأخذ بالاسباب
والله هو الحامي
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

الحب الجميل
الف شكر يا ايمان نورتيني
اللهم امين

مصطفى سيف يقول...

سكن الليل
اتطمني يا ستي مش يائس ومتاكد ان نصر الله قريب
ولكن افعل ما يمليه علي ضميري من القاء النصيحة
والدعوة للحق
اشكرك على تعليقك الاكثر من رائع
نورتيني

مصطفى سيف يقول...

جايدا
صدقتي والله
ما يؤخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة
ونحن في قلوبنا الوهن حب الدنيا وكراهية الموت
يجب ان نقوم برد الفعل المناسب لما اقترفوه من جرائم
تحياتي واشكرك