الجمعة، 18 مارس 2011

ليلة الخامس والعشرين من يناير و روتانا رقص

مش عارف ايه اللي فكرني بالليلة دي دلوقت وخلاني عايز اتكلم عنها يمكن علشان حاسس ان الليلة دي زيها نفس الحيرة والرعب اللي امتلكوني يومها
حيرة بسبب تخبط الاراء والانقسامات  ومحاولة فرض الراي على الاخرين كل ده قالقني جدا زي ليلتها
في يوم 24/1 كنت تعبان وكان عندي التهاب في اللوزتين وبالرغم اني كنت باخد مضادات حيوية وماكلتش خالص يومها الا اني معرفتش انام
دخلت اشوف مدونات اصدقائي المدونين لقيت بوست للاستاذ محمد الجرايحي بيسال فيه تتوقع ايه هيحصل النهاردة  حسيت انه قلقان زيي بس انا مكنتش قلقان بس انا كنت يائس وفاكر ان مفيش حاجة ممكن تحصل بس ردي كان مختلف عن احساسي حاولت بث روح الامل وان النهاردة يوم فارق في تاريخ مصر (تفتكروا ده نفاق) بعدها حطيت يأسي من الشعب في قصة كتبتها بعد ما رديت علطول اسمها روتانا رقص هاعرضها دلوقت  بعد ما كتبتها مرضتش انزلها خفت احسن تكون مصدر احباط 
 الفجر كان دخل ومش قادر انام لقيت واجب اختي ام هريرة لو كنت مسئول لقيت فيه فرصة اني احلم واخرج من حالة الياس واكتب عن حلول لسلبيات في واقعنا و خلصت الواجب ده الساعة 9 الصبح ليلة كاملة قضيتها بين التعب والانهاك والحيرة والقلق ومحاولة الهروب للامل 
الحمد لله ان الشعب المصري اثبت انني ظلمته في قصص كتير وخواطر كتير كتبتها عنه في السلبية ووجب ان اعتذر للشعب المصري كثيرا ومرارا عن قصص من نوعية جريمة قتل الاموات و روتانا رقص والقطار الجزء الاول وخواطر من نوعية  عندما كنت احمله و رأيتهم
اسيبكم مع روتانا رقص

روتانا رقص


دخل مدرس الجغرافيا الفصل وكان ينوي في ذلك اليوم ان يخرج عن المنهج ليضع قواعد جديدة للطلاب يبنون عليها مستقبل افضل للبلد ربما جيله قد ضاع فهو يريد اعداد جيل قادم قادر على فهم معطيات العصر
المدرس: النهاردة مش هنتكلم عن المنهج هاخليها حصة معلومات عامة ركزوا معايا علشان تفهموا حاجة لمستقبلكم مش لامتحانكم
في قول مأثور بيقول (لن يكون الكلام من الرأس حتى يكون الطعام من الفأس ) انتو طبعا ناس كبيرة ثانوية عامة واكيد هتفهموا بسهولة يعني مش هنقدر نقول اللي في دماغنا غير لما نملك طعامنا بايدينا مش نستنى معونات خارجية او نشحت قرشين من حد وصدقوني لازم يكون كلامنا من الرأس
----------------------------
أحد الطلاب في الصف الاخير يهمس لزميله: تصدق فعلا لازم يكون كلامنا من الرقص امبارح شفت كليب عمرو دياب الجديد؟ كان كله رقص هو ده فعلا الكلام وده اللي بيجيب معونات من برة
ابتسم صديقه
رأى المدرس الطالبين فطلب منهما القيام وسألهما عما كان يقول
الطالب: كنت بتقول لازم يكون الكلام من الرقص
المدرس: طيب ازاي
الطالب: نبعت رقاصات تحيي حفلات لرؤساء الدول الكبيرة علشان يتكلموا عننا وبالتالي تزيد المعونة
المدرس بغضب: افتح ايدك
الطالب: الضرب اتلغى من المدارس يا استاذ
المدرس : ضرب التعليم اتلغى لكن ضرب التربية لسه ماتلغاش
الطالب: يعني حضرتك بتقول اني ناقص تربية حضرتك بتشتمني؟
هنا تذكر المدرس ان والد الطالب هو نائب مجلس الشعب وفهم لو ان المشكلة تصاعدت فأن الناظر سينصر الطالب عليه لذلك عاد للشرح
المدرس: وصلنا لغاية فين ايوة لازم يكون كلامنا من الرأس وده مش هيتم الا اذا زرعنا كل احتياجتنا وعلشان كده من كام سنة الحكومة قررت تعمل قناة تتصل بالنيل لاستصلاح جزء من الصحراء الغربية وسموا القناة دي قناة توشكى
--------------------------
نفس الطالب لزميله : قناة انوشكا؟ هي انوشكا عملت قناة؟
الزميل : يا عم يعني احمد بهجت احسن منها ماتعمل قناة
الطالب : بس ايه دخل انوشكا بالرقص والمعونة هي هتغير النشاط ولا ايه؟ يمكن هتستثمر فلوسها في قناة بتعلم الرقص
--------------------
المدرس كان يلاحظ الهمهمات ولكنه لم يبالي واكمل كلامه
المدرس: والمصريين صدقوا الحكومة و حفروا القناة بايديهم وسنانهم على امل بعدين القناة دي توسع رزقهم وتوسع الوادي اللي عايشين فيه لكن للاسف الحكومة طلعت علينا ان المشروع مش جايب همه وان مصاريفه اكتر من مكاسبه والمشروع وقف بعدها بكام سنة نكتشف الحقيقة المرة ان 100 الف فدان من مشروع توشكى لهفها الوليد بن طلال برخص التراب
------------------------------
نفس الطالب : يا عم مش الوليد بن طلال ده بتاع روتانا؟
الزميل : ايوة
الطالب : طيب ايه دخله في انوشكا؟
الزميل : يكونش هيتجوزها ؟ اه ممكن يفتحوا قناة روتانا على قناة انوشكا ويسموها روتانا رقص زي روتانا طرب وروتانا سينما
ما هي انوشكا زي ما قال الاستاذ فتحاها للرقص وده اقل مهر يدفعه الوليد علشان يتجوز
الطالب : بس ده بيقول حاجات غريبة ايشي معونة وايشي حفر وايشي فدان
الزميل: يا عم اول حاجة قالها المدرس قال انتو كبار وهتفهموني يبقى بيقول لغز والشاطر اللي يعرف حل اللغز بين السطور
الطالب يعني حل اللغز هو ان الوليد بن طلال هيفتح قناة مع انوشكا ويتجوزها
طالب من الصف اللي قدامهم سمع كلمة جواز وشه جاب الوان قال في نفسه (معقول يكونوا عرفوا بجوازي من البت سامية بتاعت تالتة رابع عرفي) مكدبش خبر سالهم : مين اللي اتجوز
الطالب: انوشكا والوليد بن طلال وهيفتحوا مع بعض روتانا رقص
بدات الشائعة تسير كالنار في الهشيم بين طلبة الفصل كلما اعطى المدرس ظهره ليشير للخريطة عن مكان توشكى بعد ثلاث دقائق كان كل الفصل يعرف حكاية زواج الوليد وانوشكا وانشاء قناة روتانا رقص
المدرس: دلوقت بعد اللي قلته ده كله حد فهم حاجة؟
احد الطلاب رفع ايده
المدرس لنفسه ( ياه اخيرا في حد طلع بيفهم في الفصل انا كنت بدات افقد الامل في الجيل ده بس مادام واحد فهم يبقي الكل هيفهم )
اشار المدرس للطالب الفاهم بالكلام
الطالب الفاهم : اللي فهمته يا استاذ علشان يكون كلامنا من الراس هنفتح قناة روتانا رقص
 بس حضرتك ماقلتلناش هي على تردد كام؟
المدرس اصابه يأس شديد وشعور بالاحباط فهتف : زي ما قال سعد زغلول مفيش فايدة مفيش فايدة
وظل يكرر مفيش فايدة
هتف الطلاب في صوت واحد : مفيش
.
.
.
.

.
حاجة تيجي كده اهدا حبيبي كده
وقام احد الطلاب باخراج الموبايل وقام بتشغيل هذا الكليب وصار الطلبة يرقصون غير آبهين بالمدرس الذي خرج من الفصل وهو يردد مفيش فايدة



تمت
فجر 25 يناير 2011 قبل بدء الثورة بساعات
 عندما كنت يائسا من ان تكون هناك ثورة

51 التعليقات:

سندباد يقول...

مواضعيك دائما يامصطفي بتكون مصدر الهام لكل من يقراها ودايما بتلمس اشياء جوانا
وبقيت فعلا بنتظر بوستاتك بفارغ الصبر
كلنا ظلمنا انفسنا وظلمنا الشعب المصري وانا شخصيا ومش هاكدب عليك ماكنتش متوقع انه هايحصل حاجة يوم 25 وحتي بعد 25 ما كنش عندي حتي رغبة اني اتباع اي حاجة لحد يوم الجمعة وقتها بس وبليل وانا بتفرج علي الجزيرة حسيت بتفاؤل غير عادي اننا ابتدينا نصحي
وربنا يكملها علينا بالخير
تحياتي ياصديقي واسف علي الاطالة

سواح في ملك الله- يقول...

تعرف يامصطفي
لو راجعت البوست بتاعي بتاريخ 24 ديسمبر
قبل تقريبا شهر من 25 يناير
بعنوان ((سبحان من له الدوام )
هتلاقيني كنت حاسس ان فيه شيئا ما هيحصل
من ساعة انتخابات مجلس النهب اللي فاتت
وكنت وانا بكتبه
حاسس ان فرعون بيتلاشي

مصطفى سيف يقول...

سندباد
صديقي العزيز
انا في نفس يوم 25 يناير بالليل عرفت ان دي ثورة لما لقيت الافات في التحرير ولما شفت معاملة الامن ليهم في الفجر عرفت اننا مستحيل نسكت
سبقتك يا عم :)
بس بجد قبل يوم 25 يناير كنت يائس من اي حاجة ممكن تحصل

زهرة نيسان يقول...

السلام عليكم ،

مش لوحدك اللي كان يائس ،
لم نكن نتصور أن يحدث ما حدث ،
وينتفض الشعب ..
وكلنا مدينون بالاعتذار للشهداء والجرحى ولكل من ساهم في نجاح الثورة ..

القصة رائعة وواقعية جداً ،
وإن شاء الله يتغير الفكر ..

يسلم فكرك ،
ودمت بخير ..

مصطفى سيف يقول...

سواح في ملك الله
على فكرة في قصة كتبتها اسمها انا اشك الجزء الاول كانت عن انتخابات مجلس الشعب وقتها قلت ان اللي حصل في الانتخابات دي غباء سياسي وانهم هيدفعوا التمن بس مكنتش متوقع ان ده ممكن يحصل بالسرعة دي وبالشكل ده كنت متوقع بس ان المجلس هيتحل
ومادام حضرتك اتوقعت ان فرعون هيتلاشى يبقى لازم نرفعلك القبعة لنظرتك السياسية الثاقبة
تحياتي لك

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
هههههههههههه

الله يكرمك يا سيف والله بوست زى السكر هههههه

كنت محتاجة ابتسم وانت خلتنى اموت من الضحك

(( ضرب التعليم اتلغى كن ضرب التربية لسه ماتلغاش )))

تقتكر يا مصطفى المحسوبية فى التوظيف والتعليم هتتلغى برده وتسقط زى النظام ؟؟؟؟؟؟؟

جزاك الله خيرا سيف اشكرك على البوست خفيف الظل :)
تحياتى لك دمت بكل خير

مصطفى سيف يقول...

زهرة نيسان
نعم كلنا مدينون بالاعتذار للشعب عامة وللشهداء ابناء الشعب الشرفاء الذين ضحوا بحياتهم وسالت دمائهم كي نعرف ان هناك منا من هو ايجابي واننا قد ظلمناهم طويلا
اشكرك على تعليقك الرائع واسعدني ان القصة لاقت اعجابك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

ام هريرة
وعليكم السلام اختي الغالية
اتمنى من الله عز وجل ان تنتهي المحسوبية والكوسة من جميع حياتنا العامة في التوظيف والتعليم و الاعلام وغيرها من المجالات ولكن لا اعتقد ان هذا سيحدث ولكنني اتوقع ان تقل عن الفترة الماضية
الحمد لله اللي خلاني سبب علشان تضحكي وتبتسمي ده شيء يسعدني
اشكرك على تعليقك المميز و تواجدك الاروع

Casper يقول...

انا ايضا اعترف اني كنت يائس وكنت في حالة وحشة جدا
كنت بحاول اهرب واكتب اي حاجة بعيدة تماما عن ما يشغل تفكيري لان ماكان يشغل تفكيري ساعتها كان سيحتاج لمجلدات

_________

اسلوبك ممتاز يا مصطفى ما شاء الله عليك
خالص التقدير والاحترام لفكرك وطرحك المتميز

أميرة الأمل يقول...

أتعلم أخي، لم يكن أحد يتوقع ما يحدث الان كأننا في حلم وخصوصا ما يقع الان في ليبيا،كنا جميعا نعتقد أنه شعب مغلوب عليه ولن يستطيع التحريك ساكنا،ولكن الواقع خالف كل التوقعات.
إدا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر والحمد لله أن توقعاتك قبل الثورة كانت في غير محلها.
أحييك أخي
تحياتي لك

carmen يقول...

بعد اللي حصل يوم 25 كان عندي اخر مادة في الامتحانات يوم 27 وكانت كل الطرق واقفة واتأخرت ع الامتحان نص ساعة لاني كنت كل ماجي اطلع كوبري يقولو واقف ولفيت مصر كلها لحد ماوصلت وطبعا ع توتر طول الطريق مش هقولكم كنت ازاي
بصراحة حسيت ان كل ده السبب وغصب عني كرهته
كلنا ماكناش متخيلين ان ده هيحصل وطبعا الاعلام المصري اللهم صلي ع النبي كان نافخنا وشاحنا
الحمد لك يارب ويارب يكملها بالستر

amiralcafe يقول...

مع اسف حال بعض العرب
رؤوف

Hu-man يقول...

ههههههه ... ضحكتني والله
والله يا مصطفى انا اتمنى ان الرؤية دي اتغيرت عندك ولو جزئياً ...يمكن جزء من الجيل اللي مصر كلها فاقده الأمل فيه و في البلد ودايما كانوا بيقللوا من شأنهم ... الحمدلله اثبت العكس , لكن وأه من لكن ... هناك الكثير الكثير جداً جداً من شعبنا العظيم يفتقد الوعي .. قبل الثورة كنا كلنا فاقدين الأمل ومحبطين ... لكن الثورة بتعلمنا مافيش مستحيل

ولاء يقول...

السلام عليكم

ليس نفاقاً أن تقول أحياناً غير ما تشعر به ..

أحياناً تندفع أقلامنا لتكتب غير ما نعتقده في قلوبنا

فليس عيباً أن تنحدث عن الأمل ونحن في قمة اليأس ...

أو نتحدث عن الحب ونحن في سكرة الجفوة .

ما أضحكني هو فهم الطلاب وعكسهم للمعنى والحقيقة هذا يحدث كثيراً ....
وكم من عائباً قولاً صحيحاً وآفته من الفهم السقيم ..

والحقيقة كم أتمنى أن يرقى أعلامنا العربي وأن لا يكون أدوات هدم يهدم بها

فالحقيقة ليست عزتنا ولا كرامتنا إلا أذا أرفتعت الشعوب الإسلامية عن سفاسف الأمور

وعادت لدينها ولكتابها .

شهر زاد يقول...

أخي مصطفى
ما يعجبني هو ميولك للكوميديا الساخرية التي تعرض مواقف مضحكة لكنها مريرة مستقاة من حقيقة واقع نعيشه
ناهيك عن الاسلوب السلس الذي يدغدغ المشاغر ويكبل أعين القراء على السطور حتى نهايتهها
تحياتي

أبو حسام الدين يقول...

أخي مصطفى أغلب قصصك التي تكتبها وتدخل فيها الحوار بالعامية تذكرني بقصص الدكتور مصطفى محمود رحمه الله، مثلا: ك"أكل عيش"، وأنا أعجبتني القصة جدا بشكلها الكوميدي الجميل، ورغم أنك كتبتها في فترة يأس وأنت الأن تعتذر عن ظلمك للشعب المصري الباسل، فهي تبقى قصة لها وزنها وقيمتها، لأنها إن لم تنطبق في هذه الأحوال على شعب معين، فهي تحاكي واقع شعوب أخرى، لهذا سأنشر رابطها في صفحتي بالفايس بوك بعد إذنك يا صديقي.
شكرا لك.

خالد زريولي يقول...

تدوينة جميلة.. بصراحة أعجبني أسلوبك الجميل..
تشرفت بالتعرف على مدونتك.. ستجدني هنا بين الفينة والأخرى بإذن الله

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل الكريم : د/ مصطفى سيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم كنت قلقاً ولم أكن أتوقع أن يحدث ماحدث بهذه العظمة والجلال ولذلك كتبت بعدها اعتذار لابن مصر الراقى ....

أخى: اليوم ليس مثل الأمس .. ولن يكون الغد مثيل لليوم هذه سنة الحياة نحن أمامنا تحديات كثيرة لابد أن نجتازها ولكل منا دور لابد أن يقوم به على الوجه الأمثل
المستقبل نحن صانعوه سوء بالسلب أو الإيجاب هو صنيعة أيدينا فلماذا لانعمل على أن يكون مستقبلاً باسماً كما نرجوه جميعاً.
أخى: جميل أن نجعل من أقلامنا وأفكارنا نبراساً هادياً يهدى الحيارى إلى سبل الهداية والحق ...بارك الله فيك وفى قلمك النابض

وردة الجنة يقول...

وحشتنى جدا مدونتك مصطفى وقصصك المعبرة

كلنا كان ده حالنا من اليأس من ان الناس تفهم وتعمل حاجة لمصر لكن الحمد لله ربنا كبير اوى واتعملت حاجة كبييرة انقذت مصر ااتمنى من ربنا انها تستمر ويستمر التقدم للافضل ونقدر فعلا نعمل حاجة ونفكر فى تطور لبلدنا

بجد القصة جميلة جداااا وحال لشباب كتيير مستهتر لكن الاغلبية ان شاء الله احسن واحسن

لك تحية بكل عطور الربيع مصطفى

تقبل مرورى .......

;كارولين فاروق يقول...

ههههههه
فعلا كان كل شئ قبل 25 يناير
مش ماشي صح وكان هناك استهتار
في كل شئ والمدرس اللي مش عارف
يعاقب علشان ده ابن فلان
بس حقيقي بوست جميل ممزوج بخفه ظلك

حرّة من البلاد..! يقول...

أخي مصطفى
ربما كلنا شعرنا بهذا الشعور وهو شعور اليأس بان شيء سيتغير وان هناك املا بان هذا الشباب سيحقق شيء
ولكن نحمد لله ان الله حقق ما كنا نرجوه واثبت بان هناك خيرا بهذا الشباب وحقا علينا ان نعتذر لاننا شككنا ولو لوهلة باننا لن ننتصر
اشكرك اخي مصطفى

lo0odi يقول...

ههههههههههههههه قصه حلوووه..
اعجبني اسلوووبك..
تقبل مروري المتواضع..
ودي لكـ..

موناليزا يقول...

يارب الحال يتغير وفكر شبابنا وابنائنا الطلبة يكون انضج ويكون فيه اعلام محترم ونظيف

سكرتيرة جديدة يقول...

مافيش ياس مع الحياه

ودى سنه الله فى الارض

يتكبر من يتكبر ..فالله اعلى واكبر

شوف يا مصطفى ..ربنا وحده اللى جمعنا فى التحرير ووحد بين قلوبنا وقوانا عشان دى كانت لازم تكون نهاية ظالم ومتجبر


شايف اليابان اللى بيتضرب بيها المثل فى التقدم والرقى ؟؟؟ شوفت زلزال ماعرفوش يحددو قوته ولا عرفو يحددو توابعه ولا جه فى بالهم يفكرو فى تاثير الزلزال على خراطيم الميا الموصله للمصانع النوويه بتاعتم لتبريد المفاعلات

عشان ربنا يرينا قدرته ...

يمكن انا كمان كانت عندى حاله من الياس لكن من اول 80 الف طلعو قلت لا فى حاجه جديده بتحصل
وكل يوم كان يخلص ...الناس تقول ماحدش هيطلع بكرة ..ورغم كده كانت بيطلع اعداد اكبر

هو كلام اخير

لازم نتقبل راى الاغلبيه ...ويارب تكون انتخابات نزيهة وبدون تجاوزات ...انا مش خايفه من نتيجه الاستفتا ..انا خايفه ان الناس ماتروحش او تتخانق

ربنا يسترررررررررررررر

❤ مدونة قلب العرب ❤ يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
❤ مدونة قلب العرب ❤ يقول...

صباح معطر بالياسمين وعطر الرياحين

كم سعدت بتواجدى بين جنبات مدونتك الراقية

سلمت وسلم نبض قلمك المبدع بين يديك

مبروك الحرية ... مودتى

أمال الصالحي يقول...

الواقع أثبت ولازال يثبت العكس، فإرادة الشعوب على ما يبدو جاءت فوق الطغيان والتجبر..

ابتسمت كثيرا بين سطورك

أمتعنا بما تجود به أناملك دوما

سكن الليل يقول...

حالة من الحيرة انتابتني الأيام اللي فاتت

أنا بعتبرها حالة إيجابية

لكن السلبي فيها إن لسة في ناس

ما اتغيرتش بعد الثورة

لسة عايشين بعقلية ما قبل 25 يناير

لسة عايزين يفرضوا علينا نقول ايه وما نقولش ايه

بجد دي حاجة مزعلاني أوي

حتى المناقشة معاهم عقيمة عشان كدة فضلت

إني أسيبهم وأعمل حاجة مفيدة

**

بس اللي أعرفه إن النهاردة الدنيا بتتنفس حرية

وأتمنى ذيول الفساد من صغيرهم لكبيرهم

مش قصدي السلطويين بس

لكن أي حد عايز يشوه حياتنا وسياستنا

الكبيرة والصغيرة

قولي حمد الله على السلامة ^_^!!

eng_semsem يقول...

فاكر مسرحية وجهة نظر لما كان بيسال مين اللي معترض كلهم يرفعوا ايدهم وهو يقول واحد بس اللي رافع
يقول مين عنده مشكله كلهم يرفعوا وهو يقول ايه برده هو نفس الواحد احنا كنا كده كل واحد كان فاكر ان هو بس اللي بيتكلم لكن الثوره خلتنا نشوف بعض ونشوف ان احنا كلنا بنتالم وعندنا مشاكل وكلنا معترضين وفي ناس كتير مكناش نتخيل انها تدعم الثوره ووقفت اول ناس في الصف بس بعد الثوره والنهارده وكل يوم هيجي مصر هتكون احسن ان شاء الله
تقبل تحياتي

خيط الحرير يقول...

بسم الله والصلاة علي رسول الله

أحييك أخي علي المقابله الرائعه..وخفة دم القصه..
وفعلا ..
من لا يملك قوته لا يملك قراره....
ولكن المفارقه العجيبه..وحكمة الله عز وجل أن يخلق من جيلنا هذه الثوره وهذا الأنتصار..أخذت رؤس الفساد يغمم علي الدين ويقهر ويستبد العلماء وكل صاحب مبديء ..
وما كان وراء جهاز أمن الدوله أكثر من قمع كل من يرتاد المساجد أو الذي يطبق سنة النبي(ص) في الأرض..
حتي يأتي الله بشباب الكل ظلمهم ب(بتوع الدش ,بتوع النت..,بتوع ال...,دا جيل خايب..,ربنا يستر علي أولادنا اللي ها يطلعوا ف الزمن ده..ده زمن مهبب)
ويشاء السميع القدير تأتي الضربه القاسمه منهم..
يعني قفلوا حتي قنوات الدين..بيحاربوا ربنا ..المجانين..يقوم الله يهدهم بالشباب اللي وفرولهم كل سبل الفساد..عشان ينهد وما يقدرش يفتح بقه..
نسوا أن شبابنا خير أجناد الأرض..اللهم أمن بلادنا ليدخلها كل قادم آمن مطمئن..وكيف لا وهو قول الحق سبحانه وتعالي.
أسعدني مروري.

مصطفى سيف يقول...

casper
كلنا كنا يائسين
والحمد لله خاب حدسنا وتحققت الثورة
تحياتي واشكرك لتعليقك الجميل

مصطفى سيف يقول...

اميرة الامل
صدق الشابي حين ظنه الجميع مغيبا
حين قال احد الشعراء
كفنوه ..
وادفنوه ..
اسكنوه ..
هوة اللحد العميق ..

واذهبوا. لا تندبوه، فهو شعب ميت ليس يفيق ..

ذللوه .. قتلوه .. حملوه ..
فوق ما كان يطيق ..

حمل الذل بصبر من دهور ..
فهو في الذل عريق ..

هكذا كنا نظن حتى اثبت الشابي انه امير الشعراء حقا وان لم يحظى باللقب
تحياتي لكي

مصطفى سيف يقول...

كارمن
كانت ايام صعبة على كل المصريين والحمد لله قدرنا نعديها ونثبت والحمد لله انتصرنا
اشكرك وتحياتي

مصطفى سيف يقول...

amiralcafe
حقا انه حال كثير من العرب
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

Hu_man
طبعا وجهة نظري اختلفت وعرفت ان الشباب بتاعنا بخير
وعلشان كده اعتذرت عن اللي كتبته كله قبل الثورة
ان شاء الله الثورة تغير فينا للاحسن
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

ولاء
اشكرك اختي العزيزة على كلماتك التي اعادت الى نفسي كثيرا من الهدوء
اما عن اعلامنا فحدث ولا حرج
الاعلام العربي يحتاج اعادة تاهيل
تحياتي تواجدك دوما يشرفني

مصطفى سيف يقول...

شهرزاد
اشكرك اختي الفاضلة على كلماتك الرقيقة
واتمنى دوما ان اكون عند حسن ظنك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

ابو حسام
اين انا من الدكتور مصطفى محمود ولم اقرا رواية اكل عيش للاسف حتى استطيع ان اتكلم عنها
وبالفعل حال الكثير منا مثل حال اولئك الطلبة
وشرف لي ان تحظي تدوينتي ان تكون على صفحتك
تحياتي واسعدني تعليقك

مصطفى سيف يقول...

خالد زريولي
اهلا بك اخي العزيز
انرت مدونتي في اولى زياراتك
واتمنى ان تتكرر دوما
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

استاذ محمد الجرايحي
نعم احسست بقلقك وحقا اليوم ليس كالامس وغدا ليس كسابقه واتمنى ان يكون الغد هو افضل الايام
وان تظل كلماتنا كسراج من النور يضيء الطريق لمن يلتمس نورا
تحياتي لك واشكرك على كلماتك المشجعة

مصطفى سيف يقول...

وردة الجنة
وانتي كمان وحشتينا وكنا مفتقدينك
متغيبيش تاني بقى
وزي ما قلتي كلنا كنا قلقانين ومتوترين لكن خاب ظننا والحمد لله والشعب اثبت انهم رجال المواقف الصعبة
الحمد لله ان القصة راقت لكي
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

كارولين فاروق
مكنش في اي حاجة صح قبل 25 يناير
واتمنى ان نتغير بعد 25 يناير
تحياتي لكي نورتيني

مصطفى سيف يقول...

حرة من البلاد
الاعتذار واجب
وبالنسبة لي الاعتذار اكثر من واجب
فقد ظلمت ذلك الشعب كثيرا
حتى انني شبهتهم بالموتى في قصة جريمة قتل الاموات
تحياتي لكي نورتيني

مصطفى سيف يقول...

lo0odi
اشكرك لتواجدك وتعليقك الرائع
والحمد لله ان القصة نالت اعجابك
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

موناليزا
يا رب
ان شاء الله كل حاجة هتتصلح في البلد
اشكرك ويسعدني دوام التواصل

مصطفى سيف يقول...

سكرتيرة جديدة
الياس مقبرة الشعوب
والحمد لله ان الشعب اثبت لنا ان وجهة نظرنا خاطئة
اما عن الاستفتاء فقبول النتيجة مهما ان كانت من جميع الاطراف هو الديمقراطية
تحياتي لتواجدك الاروع

مصطفى سيف يقول...

سارا العمري
اشكرك اختي العزيزة على كلماتك الرقيقة
تحياتي

مصطفى سيف يقول...

امال الصالحي
نعم الواقع اثبت عكس ظنوننا ولله الحمد
واسعدني ان القصة راقت لكي
تحياتي لكي ويسعدني دوام التواصل

مصطفى سيف يقول...

سكن الليل
ان شاء الله الثورة ستقود بلدنا للافضل على مستوى الدولة وعلى مستوى الفرد وان شاء الله اللي متغيرش يتغير
وان شاء الله الفساد بجميع اذرعه سيندثر
تحياتي لكي ونورتيني

مصطفى سيف يقول...

eng-semsem
مثالك رائع وهو معبر بالفعل للحالة التي كنا نحياها
تحياتي لك واحسنت

مصطفى سيف يقول...

خيط الحرير
نعم من لا يملك قوته لا يملك قراره
وسبحان مسبب الاسباب حين يسلط علي الظالمين جنودا من حيث لا يدرون
ويجنون ما صنعت ايديهم شرا
تحياتي لكي ونورتيني في اول زيارة واتمنى ان تتكرر دوما زياراتك تحياتي