الخميس، 15 ديسمبر، 2011

الغلاف الخلفي لكتاب (ضوء أسود)



طُلب مني أن أكتب غلافا خلفيا يعبر عن كتابي  او ان اقتطف جزءا من الكتاب  ليوضع في الغلاف الخلفي لكني آثرت أن أكتب عن الضوء الأسود
فدوما تأسرنا الحياة بعيدا وننسى الجمال الكامن فيه
لذلك كتبت التالي :


الأضواء تجلي دوما ما غاب عن إدراك الحس , إلا ضوء واحد يزيد من حياتنا غموضا و يدعنا دوما حيارى أكثر

ضوء لا نعترف بوجوده بالرغم من أننا دوما نستسلم له و لا نقاومه

لا نبحث بداخله عن كنز خفي يحيل ظلمة النفوس إلى روضة غنَّاء, قد يكون نورا تخشاه الشموس وتأفل لطلعته النجوم لكننا نخشى الغوص فيه

رغم أننا قد نحصل على أروع الآلىءالمكنونة بين ثنايا ذراته لكن الخوف من الأسود يجعلنا دوما أسرى الظلام الضوئي

فلينطلق شيء ما بداخلك الى أعالي السماء كي ترتشف نورا بكرا لم تلوثه شوائب أرضية

ضع كل معوقاتك الحسية جانبا و التمس قبسا من ضوء الظلام حتى لو كنت تسميه عبثا


ضوء أسود

34 التعليقات:

ابراهيم رزق يقول...

اخى و صديقى مصطفى

الف مبروك مرة ثانية على الكتاب

جميل جدا ما كتبت

ثالثا انا لم اقصد ان اؤكد او انفى ما كان يقصده نجيب محفوظ لانى لا اريد او احب محاكم التفتيش
فالتمس لاخيك سبعين عذرا فأن لم تجده فاتهم نفسك لعلك انت المخطأ
انا لم ابرر بل تركت الامر للمتلقى و نية الكاتب طالما لم يصرح مباشرة
ارجو ان تتضح وجهة نظرى

تحياتى لك اخى العزيز

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

اري ان وجود السواد

ليوضح جمال الابيض وتالاوان الاخري

فهو ليس ضوءا ولكنه يحدد لك ماهية الضوء

تحيتي لك ياصديقي

شهرزاد المصرية يقول...

ألف مبروك يا مصطفى
و ألله فرحانة لك من قلبى فأنت مبدع و تستحق كل خير
نص مختصر مبدع للغلاف الخلفى لكتاب أكيد رائع أنتظر أن أقرأه بشوق

تحياتى

faroukfahmy58 يقول...

الضوء الاسود
لماذا نخاف من الاســـــــود
الحجر الذى نطوف حوله يتسم باللون الاسود
الليل الذى يجمع سهرنا الجميل يغلب عليه الاسود
المرأه السمينه تثمن من سمنتها وتحددها بالاسود لنظهر اكثر رقة

وغيره وغيره ياسيــــــف
خير ما غلفت ورصدت واخترت
اكرر تهنئتى لك وبالتوفيق يا مصطفى
الفاروق

هبة فاروق يقول...

جميل ما كتبت رائع حقا
احب اللون الاسود لون الاناقه فى الملبس
جميل الغلاف ..كما احييك على اسم الكتاب جذاب ..ويدفع القارى لقراءته
مبروك مره اخرى ,,وعقبال الكتاب الثانى
تحياتى اختك هبه

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
مازالت انتظر نسختى فى الكتاب
رائعة كلماتك شعرت منها انى اسبح فى مدونتى
دومت بخير اخى

نور القمر يقول...

مبروك مره اخره اخى مصطفي وكتاب رائع بالفعل واسعدنى انى اكون من متابعيك شكرا لك وموفق ان شاء الله
مع تحياتى
نور

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

رائع رائع بجد رائع
في داخل كل منا ضوء أسود،،،
ونخاف من موجهته
فكما تعلم للقمر وجهان
،،،
أنت مبدع وتستحق كل الخير
وألف مبروك مرة ثالثة ورابعة وعاشرة على الكتاب
أتمنى لك التوفيق بحق

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

رغم أننا قد نحصل على أروع الآلىءالمكنونة بين ثنايا ذراته لكن الخوف من الأسود يجعلنا دوما أسرى الظلام الضوئي

راااااااااااائع يا سيف التدوين
ماشاء الله
يارب من تألق لأخر ومن نجاح لفلاح
اسأل الله تعالى ان ييسر لك الحال اخى العزيز ويوفقك فى خطواتك

ان شاء الله بنشوفك قريب جدا كاتب له اسمه ومكانته وسط الكتاب المصريين ( الصعايدة ) الذين نفخر بهم فى تاريخنا الماضى والحاضر

لك ارق تحية وتقدير ودعائى لك بالخير

;كارولين فاروق يقول...

مصطفي الف مبروك
كلمات راقيه جدا ولكن اعتاد
مؤلفي الكتب من ادباء وعباقره
ان يضعوا نبذه عن شخصهم بعد قراءه
الكتاب وهذا يعطي علاقه طيبه بين القارئ
والكاتب وهذه وجه نظر
الف مبروك مصطفي

مصطفى سيف الدين يقول...

ابراهيم رزق
الله يبارك فيك
بالنسبة لنجيب محفوظ فالقصة مليئة بالمواقف الرمزية اكثر من سبعين موقف لو التمست له الاولى الى السبعين فسيكتفي الاعتذارات
القصة واضحة يا صديقي و انا لا اقدم له محكمة تفتيش وانا مثلك اكره محاكم التفتيش ولكنه هو ايضا ابى ان يدافع عن نفسه امام الازهر فلماذا نخوض في مهاترات ونحن نعلم فيها مقصده راجع ذلك اللينك

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%86%D8%A7

مصطفى سيف الدين يقول...

سواح في ملك الله
وقد يكون هو ضوء من نوع آخر ولكنك لا تعرف ماهيته
اشكرك يا صديقي نورتني

مصطفى سيف الدين يقول...

شهرزاد المصرية
اشكرك اختي العزيزة
واتمنى ان يكون الكتاب بالفعل عند حسن الظن
تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

فاروق فهمي
استاذي العزيز
حقا لماذا نخشى الاسود؟
و قد يكون فيه كل الخير
اشكرك استاذي
تحياتي لك

مصطفى سيف الدين يقول...

هبة فاروق
اشكرك اختي العزيزة
واتمنى ان ينال الكتاب اعجابك

مصطفى سيف الدين يقول...

محمد متولي
اشكرك يا صديقي
و انا ايضا اعشق السباحة في مدونتك

اتمنى ان ينال الكتاب اعجابك

مصطفى سيف الدين يقول...

نور القمر
اشكرك يا عزيزتي
وشرف لي ان تكوني من متابعي
اتمنى ان ينال الكتاب اعجابك
تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

نسرين (ام سما)
اشكرك اختي العزيزة
صدقتي كل منا بداخله منطقة سوداء يخشى الخوض فيها
واشكرك كثير وبارك الله فيكي
واتمنى ان ينال الكتاب رضاكي

مصطفى سيف الدين يقول...

لولوكات (ام هريرة)
اشكرك اختي العزيزة على كلماتك الطيبة واتمنى ان ينال الكتاب اعجابك
بارك الله فيكي ولك مني اجمل تحية

مصطفى سيف الدين يقول...

كارولين
اشكرك اختي العزيزة
ده غير التعريف بالكاتب كان مطلوب مقتطف او فقرة عن الكتاب
اعتقد التعريف بالمؤلف هتبقى جوة الكتاب
اشكرك واتمنى ان ينال الكتاب اعجابك
تحياتي

haneen nidal يقول...

بحق في الاجاز بلاغه بالتوفيق يارب

محمد الجرايحى يقول...

إذا لم يكن هناك ضوءاً أسود
ماشعرنا بقيمة وأهمية الضوء الأبيض....

هيفاء يقول...

ضوء أسود ..
اعجبني الاسم كثيرا
وتعبير بليغ لواقع النفس البشرية وما تخفيه من احساسات غامضة تُخفي عن النفس ذاتها احيانا ..
ان قلت لك هذا رائع فقد ابخستك حقك من المديح ..
هذا اكثر من رائع ..
من الواضح انه كتاب جميل وما غلفته به من كلمات تثبت هذا
بارك الله لك في قلمك وزادك علما ..

لـــولا وزهـــراء يقول...

مبروووووووووووووووووووووووووووووك يا دكتور وربنا يوفقك في كل خطواتك
لولا

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا أستاذ مصطفى
ألف ألف ألف مبررووك
وبجد تستاهل أكتر لأنك كاتب مبدع
أما الضوء الأسود فـ يكفي أنه
بعد كل سواد وظلمة وخلف كل ليل نور"
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

dodo, the honey يقول...

أحيانًا يتطلب الأمر أن نغوص في أعماق الظلام ...
و نبحث عن زوايا و نغوص في ثغرات لم نكن قد
رأيناها من قبل ، و أن نفتش عن أسرار مظلمة
فلربما يكون وراءها النور ، النور الأبيض ...

تحيآتي لكْ ...

reemaas يقول...

الف الف مبروك يا درش على الكتاب

ضوء اسود؟

اول مرة اتخيله

بس غمضت عينى وتخيلت الالوان جنبه

تعرف انه هيبقى بردوا ملك الاضواء

تحياتى ليك

أمل م.أ يقول...

التمس قبسا من ضوء الظلام
حتى لو كنت تسميه عبثا
ضوءا اسود

الله ما اجملها من كلمات
بالفعل لم يكن يوما اللون هو ما يميزه كنه الاشياء من حولنا
ولم تكن الالوان الا كما تنظر بعينيك الواتي يكن انعكاس ما بدواخلنا
قد يكره اوناس اللون الاسود
وقد يعشقه اخرون
هي النفس البشرية وهذا الاختلاف الغني
وتلك المفارقات العجيبة
التي تجعل البعض ينظرون فقط
الى نصف الكأس الفارغ
غير مدركين ان الكأس نصفه ماء
وهم عطشى

اهنئك من كل قلبي
الف الف مبروك
والى مزيد من التألق والنجاح يا رب

كن بخير دوما

Carmen يقول...

رائع يادكتور الف مبروك وبالتوفيق دايما يارب

الاحلام يقول...

اشعر بالسعاده وكان الكتاب لى
فهذا فخر لكل المدونيين وليس لك وحدك فسعادتنا توازى سعادتك بهذا الكتاب
تمنياتى لك بالتوفيق دائما اخى مصطفى
تحياتى ابوداود

منجي باكير يقول...

الف مبروك على الكتاب

و مزيدا من التالق لهذا الفكر القويم

مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها:هذيان عربي يراود المواطنة !


*

ولاء يقول...

السلام عليكم

أنار الله أيامكم بالطاعات ...

هنئياً لك ..ومبارك عليك ...

ولكن ما فهمته بأن الكتاب لم يطبع بعد كما كنت أعتقد ...

جميلة هي تلك الفلسفلة عن الضوء الأسود الذي ننكره رغم أنه بأعماقنا ...

والجميل أن ندرك ماهيته ..واستخراج أروع مكنوناته .. دون خوف أو إنكار..

أهنئك مجدداً ....وفي انتظار صدوره بإذن الله ...دمت بحفظ الرحمن .

وجع البنفسج يقول...

أكيد راح تكون خلفية مميزة جدا .. وتجذب انتباه القارئ .. بالتوفيق اخي مصطفى وفي انتظار صدور الكتاب ..

re7ab.sale7 يقول...

مساء البنفسج
والله مكسوفة منك يا دكتور
بس بجد غصب عني
بجد الشغل مش عاطيني فرصة لاي شيء
ولا حتي للمذاكرة

حلوة الكلمات كالعادة
بجد كلماتك رائعة
أشعر كأنني بعد ما قرأت لك ولشيرن وماجد القاضي اني ولا حاجة وكتابي هيبقي طفلة صغيرة بتشخبط