الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

شمعة لا تنطفىء + جدارية أدون وطني



لم يمر عامها الأول بعد فهي ولدت في الشتاء لكن الشتاء أتى مبكرا لذا شعرت أن أوصالها تتجمد فقررت الاحتفال بعيد ميلادها مبكرا كي يجتمعوا فيحتضنوها .. لبوا دعوتها وتلاقت الكئوس حتى ثملوا .. أطفئوا الأنوار كي يشعلوا  شمعة لكن لم يجدوا كبريتا لذا تشاجروا
في الظلام تشابكت الأيدي و زادت البرودة فبكت حتى تساقطت دموعها على الثامل أسفلها فذكرته بتلك الزهرة  الندية هناك بجوار الشجرة حيث حفرا عليها قلبا  فهمست له سأحبك حتى آخر العمر , ولم يدر أن حبه يملأ صدرها حتى اختنقت به.
حينها رأى في الصغيرة معشوقته فقام يمسح دموعها قائلا غدا شمس جديدة  و عيد جديد فيه شمعة لا تنطفىء


-------------------------------------------------------------

على الجميع المشاركة في تلك الصفحة

( جدارية أدون وطني )

كي نكتب بأقلامنا تاريخ حقبة مهمة في تاريخ الأمة
شارك بنص أو صورة أو فيديو
أي سؤال عن كيفية المشاركة ستجدونه هنـــــــــا  

27 التعليقات:

المدونون العرب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فكرة طيبة
ونتمنى لها كل التوفيق وأن تحقق كل طموحاتها ونجنى قريباً ثمارها.....

محمد سعد القويري يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
تحية عطرة
اعتذار .. لأن التعليق خارج موضوع التدوينة
دعوة للمشاركة في مشروع مقروءاتي
للعام الرابع على التوالي
لمزيد من التفاصيل
http://qweary555.blogspot.com/2011/11/1432.html

faroukfahmy58 يقول...

سيف حبيب قلبى ونور روحى فى اعياد الميلاد التى تنورها بقلمك الشدى الهدى
والله العظيم يا مصطفى انت كنت فى بالى من دقائق ولم تمر لحظاتى حتى لا حظت نور بوستك المضئ
لم يجدوا كبريت لاشعال الشموع ونسوا انهم مهما اطفاو الانوار فهى منيرة وعتيدة وشامخة وناطحة لكل معند اثيم حمى الله نورك يا مصر لكى تهدى طريقنا الىحماكى ورضاكى
نورت ياسيف مدوناتنا جميعا كما نورت مصر فى عيد ميلادها جميع اعيادنا وافراحنا وحبورنا
ارجو ان ترد عليا سريعا فانا محتاج الى المزيد من كلامك الحلو
الفاروق

ابراهيم رزق يقول...

اخى العزيز سيف

فكرة جميلة و رائعة بأذن الله نشارك

تحياتى و تقديرى

faroukfahmy58 يقول...

نسيت اقولك ياسيف بانى ساشارك فان طلبك امر وقطعا سنستفيد من انتقائك المبهر فمثلك لا يخيب له رجاء ولا يخيب له انتقاء
الفاروق

faroukfahmy58 يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Bahaa Talat يقول...

السلام عليكم..
القصة رائعة، وفكرة التدوين المجمع ممتازة وكنت أنتظر فرصة للمشاركة فيها، أتمنى أن أجد الوقت لنشر شيء اليوم أو غدا.
تقبل خالص تحياتي...

هبة فاروق يقول...

فكره جميله يا مصطفى وان شاء الله نشترك
تحياتى

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا أستاذ مصطفى
هناك طفلة ستكبر وشمس سـ تشرق ودفئ سيغمر المكان حين تتلاقى الأيدي ويصبح النبض واحد ..
رائع ماطرحته وماتقدمه من عمل جميل لو أشتركت كل الأقلام بـ أحساس واحد
مع تمنياتي لك وللجميع بـ التوفيق "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

أم هريرة.. lolocat يقول...

سلام الله عليك سيف المدونين


كلماتك جعلتنى اشعر بالأسف والشجن


كلنا خايفيين على مصر
كلنا بنحبها
كلنا نتمنى لها الخير والسلام والامن والامان
لكن مش كلنا بنعرف نحميها صح ودى هى المشكلة

ياااااااااارب الشمعة ماتنطفى وتصبح الف الف شمعة فى ايدين اولادها ونتكاتف ونلم الشمل من اجل مصلحة ( الأم ) الحبيبة الغالية


فكرة رائعة يا سيف بلوجر وان شاء الله معكم


موفقين ان شاء الله اخى
بوركت الجهود الطيبة
تحياتى وتقديرى

موناليزا يقول...

"ولم يدر أن حبه يملأ صدرها حتى اختنقت به"
جملة جامدة جداً

بورك قلمك وبالتوفيق دائما

goulha يقول...

اقدم لكم أجمل التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى رأس السنة الهجرية الجديدة فعــام مــــبارك ســـــعيد ، علينا وعليكم شـهيد ، وكل عام وأنتم ونحن بألف ألف خير ،

amiraali يقول...

البوست بجد الرائع... والقصه احساسها عالي اوي... تسلم ايديك

Bent Men ElZman Da !! يقول...

اسم التدوينه بجد رائع ومعبر اوى
ومش شمعه بس دى شمس لا تنطفئ

الفكره عاجبانى اوى
وان شاء الله اشارك فيها ولو بأى حاجه بسيطه

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

فلسفتك جميلة ياصديقي

انها الثورة

تحيتي

أمل م.أ يقول...

استاذي مصطفى

غالبا الدموع تمسح الخطايا
ودوما الشتاء يسبق الربيع
فكرة نيرة اهنئك عليها
قلوبنا ودعاؤنا لكم
ربنا يحظ مصر من كل الشرور
وان شاء الله مهما اشتد الظلام
لابد ستشرق شمس الفرح على ارض
الطهر ارض النقاء
وترتدي مصر ابهى اثوابها
ثوب ابيض ناصع كقلوب محبيها
لك مني كل الود

كن بخير دوما

reemaas يقول...

طبعا نشارك جدا مكان

بس ازاى

وجع البنفسج يقول...

بالتوفيق ان شاء الله في هذه الجدارية وان شاء الله من المشاركين ..

ربنا يحفظ أوطاننا يارب ..

zizi يقول...

سلم ايديك يامصطفىوفعلاً هي مصرهي شمعتنااللي عمرها ما حاتنطفي ابداً..وكل سنة وانت بخير ..

eng_semsem يقول...

جميله جدا يا مصطفى
واتمنى ان تاتي الايام بما نريد وتحمينا مما نخشى وان شاء الله مصر احسن بايدينا
تحياتي اخي العزيز

نيسان يقول...

دائما رمزيتك معبره جداً...حلوه كتير الخاطره.

فكره الجداريه روعه و نشارك ان شاء الله الاثنين القادم لعيون الوطن.

لـــولا وزهـــراء يقول...

تسلم ايدك يا دكتور

انا تخيلتها مصر التي تبكي

لولا

أبو حسام الدين يقول...

تحية طيبة أخي مصطفى.
هي فعلا أوشكت أن تكمل عامها، ولقد استدركت في الأخير أن تعود لم الشمل وتجمع وتوحد.. ليبارك الله عملها، وليفتح الطريق أمامها.
أعانكم الله في كل مجهود.

شهرزاد المصرية يقول...

قصة جميلة و قصيرة و موجزة مع كثير من الابداع كعادتك دائما
دمت متألقا

تحياتى

دعاء العطار يقول...

وأبداً لن تنطفىء

حفظ الله مصرنا يااارب

دائما مبدع :)

هشارك ان شاء الله :) :)

faroukfahmy58 يقول...

سيف حبيبى
اشتقت اليك كثيرا
اين انت منى وانا لازلت منك ومعك
لماذا غبت عنى بالزيرة وانا غرت من زيارتك للاخوان دونى ما انا برضه حبيبك ومافيش غيرك علبال (فايزه احمد الله يرحمها )
واجبى وان قصرت فقد بادرته وواجبك ولو بسطر بحساب مسطرتك انا قابله
عاوز بس اطمئن عليك

faroukfahmy58 يقول...

سيف حبيبى
اشتقت اليك كثيرا
اين انت منى وانا لازلت منك ومعك
لماذا غبت عنى بالزيرة وانا غرت من زيارتك للاخوان دونى ما انا برضه حبيبك ومافيش غيرك علبال (فايزه احمد الله يرحمها )
واجبى وان قصرت فقد بادرته وواجبك ولو بسطر بحساب مسطرتك انا قابله
عاوز بس اطمئن عليك