السبت، 28 يناير 2012

الواو




في جمود تمثال تم نحته منذ قرون عديدة و مازال ينظر ببلاهة غير مصدقا أن الحياة ما زالت تدب في الآخرين , كنت واقفا هناك ,عيونهم تلتقي بعيني  كأنها تبعث لها في رسالة رثاء بلا حروف , يدي ممتدة أمامي تصافح دون وعي أيادٍ خشنة ,  أين يديكِ الندية يا أماه , التي كانت تغذيني من منبع النقاء , يداك زهرتان تمنحان للشرق شمسا لا تأفل نورها يحيل ظلمة المآسي إلى كوكب دري , الآن يهيلون عليكِ التراب و يقفون ليتلون تراتيلهم القرآنية شاعرين أنهم هكذا أدوا ما عليهم , أياديهم خشنة يا أمي كادوا يجرحون يدي التي نمت بين يديكِ و ترعرعت على شذاكِ مازالت أناملك تقود أناملي ونحن نمسك القلم و نكتب حرف الواو ما زالت كلماتك تتردد على مسامعي ( راقب يا صغيري ذلك الحرف انظر لاستدارته و تعرجه هو حرف يحمل سحرا خاصا لا تجعل سحره يأسرك دعك منه لا تنظر إليه طويلا و تأمل الألف) مازلتِ دائما تنصحيني ألا أسير في منتصف الطريق فموكب الفتنة يمر من هناك و هو موكب لا يرحم طلبتِ مني أن أسير على جانبه , الرصيف غير مؤذي و الجدران تحميني لهذا لم أجرؤ على مخالفتك أعوام أسير هناك احتضن الجدران , و الآن تتركيني هل سأجدك أكثر ان احتضنت الجدران أكثر , هل الجدران ستمنحني دفئك , أشعر بالبرد , الجميع ذهب و تركني وحدي أمام قبرك قالوا لي (ادع لها) كيف أدعو لكِ , أنتِ من كنتِ تدعين لي دائما , و هل للأمهات وظيفة غير الدعاء لابنائهن , هل لهن وظيفة غير أن يمررن أياديهن بين خصلات شعر أبنائهن فيمنح الندى من أصابعهن  سحرا جديدا و جمالا ظاهرا , نعم أماه منحتيني الدعاء و الجمال و الطمأنينة والآن قررتِ الرحيل, لن أقتنع أنك رحلتِ هكذا , بالتأكيد أنتِ ما زلتِ بجواري أشعر أنني أراكِ ابتسامتك الصافية ما زالت تتحدى برودة الشتاء القارص , مدي إلي يدك و صففي بها شعري كم أشعر أنني بحاجة إلى ذلك , تحدثي , ما لكِ صامتة ؟ كلماتك الأخيرة تتردد في أذني حتى الآن (لا تبق وحيدا بعدي يجب أن تتزوج) أنا لست وحيدا , ولن أبق بعدك بل سأبقى معك , لكنكِ صامتة فقط تبتسمين لي, حسنا يا أماه ما دمتِ أمرتيني بذلك سأنفذه سأبحث لي عن زوجة , و لكنني أين سأجدها وأنا الذي لم أخترق الشارع , أنا الذي ما زلت أعانق الجدران فهل ستمنحني الجدران زوجة؟ نعم , ربما  , فصفاء ابنة جارنا الذي يفصل بيننا جدار قد تكون زوجة مثالية , أعلم أنك تحبينها و أعلم أنها تحترمك, حسنأ يا أمي سأذهب إليها و أخطبها من ابيها بالتأكيد ستذهبين معي فليس لي أهل غيرك.
لا تدعي طرقاتي للباب تفزعك , إنه أنا يا أمي , إنه اليوم الذي انتظرتيه حين تبتسم لي غيرك , هل أدعك تتكلمين أم أتكلم أنا؟ تريدينني أن أتحدث  , حسنا سأفعل , عيني والد صفاء مليئة بالحزن و العطف و هو ينظر لي , لماذا ذلك يا أماه؟ هل في يوم مثل ذلك يكون للحزن مكان؟ لم أشعر بالخوف حين طلبت زواج ابنته فبجوارك ألتمس الدفء و القوة , نظر لي متعجبا مصعوقا نظر لي تلك النظرة الغريبة كأن هناك شيئا غير طبيعي , أنا فقط أريد أن أتزوج صفاء  , تلعثم الرجل و نظر إلي مليا ثم قال (ليس لدي مانع , أنت مثال للشاب الصالح ,و يشرفني أن أزوجها لك و أعرف أنك الآن تحتاج إلى زوجة , لكن أليس هذا الوقت غير مناسب لمناقشة ذلك؟)
أجبته بكل ثقة  ( المواقيت لا تفرق يا عماه ما دمنا انتوينا فلننجز أمرنا )ثم أردفت بكلماتك التي علمتيني إياها يا أمي (الأعمار تأكل من لحومنا و عقولنا فلا تؤخر أمرا نويته ) و لمحت ابتسامة صفاء الصافية كوميض يخطف الأبصار ابتسامة حياء و فرحة طفلة تتراقص بالعيون وهكذا تزوجتها , أصررت على إقامة حفل زفاف  بالرغم  من رفضه في البداية قال لي ماذا يقول الناس عنك !
  لا أدري لماذا يقولون , فلم يهمني يوما ما يقولون كان كل ما يهمني هو كلامك أنتِ يا أماه , تحت إصراري أقمت الحفل جلست بجوار صفاء, يداها تعانق يدي , لها يد ندية مثلك يا أمي , و أنتِ يا أماه تقفين خلفي تربتين على كتفي , بينما هناك أناسي كثيرة لا أعرفهم يجلسون أمامنا يضحكون و يبتسمون , يتهامسون , أشعر أن عيونهم تقتلعني أشم في الهواء رائحة السخرية مني و لا أدري لماذا, لكن ذلك لم يهمني قط , كانت ليلة غريبة فكل ما كنت أعرفه عن حفلات الزفاف أن أسعد الناس فيه هما الزوجان , لكنني أشعر من ملمس يد صفاء بالاضطراب يختلج بداخلها أشعر أنها خائفة بينما أنا كل ذلك لا يعنيني فأنا لا أهوى الحفلات أصررت فقط عليه لأنك يا أمي كنتِ تنتظري ذلك اليوم و ها أنا أحقق لكِ إحدى أمنياتك , ومضينا نحو عشنا الذهبي هكذا يقولون كانت أيادينا متعانقة وهي الشيء الوحيد المتعانق بيننا , أذكر تلك الليلة جيدا  حين صففت صفاء شعري بأناملها الندية لتمنحه جمالا مختلفا , لا أدري لماذا شعرت أنها أنتِ نعم إنها تحمل عينيكِ و لمسة يديكِ لذا رأيتك فيها و هي تقول (ما أجمل شعرك به سر غريب كأنه بستان ينبت الحرير) كانت تقول ذلك بصوتك لذا لم أتمالك نفسي فهتفت (أمي أخيرا تحدثتِ إليّ لولا ابتساماتك الأيام الماضية لظننت أنك غضبى مني ) و ألقيت نفسي بين ذراعيها و الدموع تتساقط مني قائلا (ضميني إليكِ يا أماه أشعر بالبرد) شعرت بدمعاتك يا أماه تبلل وجنتي لكنني نمت , نمت كما تنام الطيور في الليالي المطيرة , منذ تلك الليلة وأنتِ يا أمي لم ترحلي عن ناظري,  منذ تلك الليلة و انتِ تشنفين مسامعي , كنت أراكِ حزينة يا أماه لكن هذا لم يمنعني عن الشعور بالأمان بجوارك كنت أسالك عن حزنك فلا تجيبي فأصمت .
في ذلك اليوم خرجت من المنزل أمشي بجوار الجدران كما علمتيني أنظر للأمام كما علمتيني لا أهتم بما حولي كما علمتيني فلم أرها تخرج من أحد الأبواب مسرعة فترتطم بي و نسقط معا و تسقط أوراقها منها , إنها (هيام) ابنة المرحوم الحاج (سلامة )ابن عم والدي و لا أعرف لي أقارب غيرها , أردت مساعدتها في تجميع الأوراق المبعثرة فلامست يدي يديها و تلاقت عيوننا شعرت كأنني أراها لأول مرة كأن هناك شيء ما ينتزعني من بين ضلوعي  أشعر بالتيه , أماه هل ذلك ما يسمى بالحب؟ لماذا يأتي فجأة؟  هذه ليست أول مرة أراها فيها لكنها اليوم  مختلفة فيها شيء يجذبني إلى دوامة لا أدري لي منها مناص , كأنني ألتهم حلوى مغلفة بالخوف و محشوة باللذة هكذا شعرت , ارتباك و اضطراب جعلني استند إلى الجدار و أعود إلى المنزل تاركا إياها تمضي كانت تتلفت نحوي و هي تحاول الإسراع في الإتجاه المعاكس .
حين ولجت المنزل كنتِ أنتِ في انتظاري كعادتك في الأيام الأخيرة  مبتسمة ابتسامة حزينة  , لا حزن بعد أن أخبرك ذلك الخبر السعيد (أماه .. ما رأيك في هيام؟ لأنني أريدها لي زوجة .) قلتها بفرح و انتظرت منكِ التبريكات و التهاني لكن كل ما حصلت عليه منك هي الدموع و الغضب و الثورة , لقد صرختِ في وجهي (عمر .... أنا لست أمك , أنا صفاء زوجتك) لم أصدق في البداية شعرت أنني أهذي فرددت(إنكِ تحملين عينيها , انكِ تبعثين دفئها في أواصري )
-لكنني زوجتك , والدتك هناك في قبرها غادرت الحياة قبل أن تخطبني  , هناك خلف ذلك الجدار , لقد تحملت طويلا هذيانك , كنت أبعث في نفسي الصبر أنك ستشفى و تعود لي , لكل علة نهاية , خفت عليك من الصدمة فلم أتكلم , لكنني أشعر بالإجهاد تعبت
شعرت بالدوار أردد كلامها دون وعي  (أمك غادرت الحياة , أمك في قبرها) أين أنا كنت حين حدث كل هذا؟ هل دفنوني معها؟ و ما تبقى مني هو انسان بلا عقل؟ من أنا و لماذا حدث كل ذلك ؟
فررت من المنزل عدوت في الشوارع لم أهتم بمواكب الفتنة تدهسني و لم أعانق الجدران كي تحميني , عدوت و عدوت لا أعرف لي طريقا  لكنني اكتشفت أنني ذهبت إليكِ في قبرك و لأول مرة في حياتي أعاتبك (لماذا يا أماه؟ كنتِ دوما معي تحمينني تساندينني , كنت أشعر بذراعيكِ في صورة جدران الطريق فأشعر بالدفء إن مررت بجوارها , كنت ألمح في ابتسامتك جمال بساتين الأزهار و الآن أكتشف أن كل ذلك لم يكن إلا هراء , كل ما علمتيني إياه كان خطئا عظيما , أتدري يا أماه أنني لم أنظر إلى الواو طيلة حياتي  بتركيز أخاف أن يخطفني إلى بلد لا أعرفه فأتوه لكنك لم تخبريني أن الحياة كلها واو لا أفهم سحرها و أتوه في تعاريجها , جعلتيني طفلا ليس عليه تعلم المشي فأنتِ تعينينني عليه ثم تركتيني فجأة فسقطت, تركتيني دون عكاز استند عليه , لماذا يا أماه؟ إنني إبنك كنتِ تقولين لي أنني حياتك فهل تفعلين ذلك بحياتك؟ اليوم أشعر بالغضب منكِ ,فقط اليوم أشعر أنك تحتاجين أن أدعو لكِ , سأدعو لكِ لكن ليس الآن ربما أستطيع يوما أن أغفر لكِ , اليوم عليَّ الهيام في الأرض باحثا عن نفسي نعم لم أشعر بنفسي إلا حين لامست يديها , (هيام) أنتِ الوحيدة في ذلك العالم التي تستطيع إنقاذي من الهوة السحيقة التي سقطت فيها , يبدو أن عينيكِ هي الشيء الصادق الوحيد الذي قابلته في حياتي , والدتي و صفاء خدعاني ,سآتي إليكِ يا (هيام) أما أنتِ يا أماه فحين أجد نفسي سأعود إليكِ)
الأفكار أمواج متلاطمة تبحث عن شاطىء لكنها لا تجده , صرخات حادة داخل عقلي تدميه , من أنا و لماذا أنا و كيف أنا , هل لي وجود أم أنني شيء تلاشى هل عشت كل تلك الحياة أحمقا مجرد طفل لا يعي شيئا عما حوله , الأقدام تسير وحدها فالعقل مغيب و العين دامعة و الرؤية مشوشة , إلى أين يا أقدامي تسوقينني , إليها حقا , هل هي بحق المعين النقي الوحيد للنور على تلك الأرض؟ بالتأكيد هي كذلك , لم أكن لأعرف أنني مخدوع إلا حين التقت عينانا و تلامست يدانا لذا حين وقفت ببابها , و فتحته استشففت في حيائها و تعجبها جمالا لم يوصف , عيناها تحمل سحرا غريبا سحر أكبر من كل واوات الدنيا , حاولت أن تبتسم و ترحب بي لكن شيئا ما يلجم لسانها , لكنني وجدتني أمام كل هذا السحر أنطق (هل تتزوجينني ؟) الدهشة تعلو على محياها شعرت أنها تريد الركض هربا لكنها لأنها تعيش وحيدة في ذلك المنزل بعد وفاة والدها لم يكن من اللياقة أن تتركني لذا احمرت وجنتاها و نظرت في الأرض خجلا محاولة أن تفك قيودي من أسر عينيها , تحاول ان تستجمع شجاعتها بلحظة صمت و تنهيدة , أشعر أنها تريد البكاء , كم نقاسي يا هيام حين نمنع دموعنا من الانطلاق و أخيرا قالت لي (أنت متزوج !! ) هل هي معلومة جديدة بالنسبة لي , المفترض أنني أعلم ذلك لكن شيء ما بداخلي لا يعترف بذلك لم أشعر أنني تزوجت قط بل أنني منذ ساعات قليلة لم أكن أعرف ذلك , لذا قصصت لها كل شيء قصصت لها عن صفاء زوجتي أو والدتي لا أعلم ما هي لكنها خدعتني أوهمتني أنها الدفء و الطمأنينة و الحنان ,حكيت لها عن وسط الطريق و جانبه تكلمت عن الجدران و الواو  بل رويت لها عن قبر أمي و ما قلته لها , حدثتها عن عينيها و عن يديها و عن سحرها هل أنتِ ساحرة يا هيام ؟ من أي عالم أتيتِ ؟ و استمعت لي أشعر برجفاتها وابتساماتها الحزينة بدموع تتحجر في مقلتيها , اشعر بكم الضغط الذي تعانيهفي ملامحها  لتنطق , أو تستمع قبل أن تقول ( صفاء تعشقك , بل تهيم بك , من يتحمل كل ما عانته هو بالتأكيد وله , إنها تضحي كل لحظة مرت وأنت تنظر لها تلك النظرة البنوية  , و كلمة أماه تخرج منك كأنها سكين حاد ينحر قلبها , هي لم تخدعك لكنها خافت عليك و خافت منك , خائفة إن عدت لرشدك و استيقظت أن تتركها , هي لا تستحق منك كل هذا , هي تستحق أن تنظر لها بعين أخرى , عد إليها أرجوك )
قالتها و هي تحاول الهروب من عيني تنظر إلى الأرض كأن الأرض تمدها بالقوة  و ما زالت تستطرد (أما والدتك فهي أم , أنت من يحمل لها ابتسامة الغد تخشى أن تلوث ابتسامتها شائبة , خافت و للخوف اضرار , فلا تؤاخذها إنها أيضا عاشقة ضحت بكل شيء من أجلك , سألتني إن كنت اقبلك زوجا لكن إن قبلت فسأكون كثقب أسود ينتزعك من مدارك إلى عالم آخر تحاول الهروب إليه من حياتك لكن ما زرعته الأعوام بداخلك لن يطمسه ثقب أسود , عد إلى حياتك يا عمر , زوجتك تستحق بداية جديدة )
كلماتها لها أثر الزلازل على نفسي هل أنا بكل ذلك القبح ؟  هل كل من حولي يعشقوني حقا و أنا لا أعلم ؟هل أنا من يضيع حياتي و ليس الآخرين؟ حين استمعت إليها شعرت بأن شيئا ما ينتزعني إلى العودة إلى حياتي لأحياها بطريقة مختلفة لكن هيهات أن تسامحني صفاء  , لكن أمي بالتأكيد ستسامحني حتى حين كنت صغيرا لم تغضب عليَّ  , وجدتني انطق (أعتقد أن الوقت متأخر للحاق بحياتي , بالتأكيد إن عدت لن أجد صفاء ) ابتسمت هيام أو هكذا ظننت رفعت عينيها إليَّ ثم تمتمت (كم أنت فقير يا عمر لا تدري ماذا يفعل العشق بالقلوب , من يحمل قلبا كقلب صفاء وافق أن يضحي بكل شيء لا يغادر بسهولة , اذهب إليها بالتأكيد هي تنتظرك)
كنت أشعر بالدوار , خافت هيام ألا أستطيع العودة وحدي أو أن تفل عزيمتي في العودة لحياتي لذا سارت معي نحو منزلي تحملني إليه حملا  , و حين وصلت للباب وقفت بعيدا و انتظرت حتى فتحت الباب و دخلت قبل أن تعتزم هي على الرحيل , حين ولجت من الباب وجدت صفاء جالسة , حين رأتني حاولت أن تخفي دموعها المتساقطة أشعر بكلماتها دون أن تنطقها , كلمات عن قسوتي , اتهامات عن غبائي و هي بالتأكيد صادقة حتى و إن لم تخبرني بأنني هكذا  , ركضت نحوها وضعت يدي على وجنتيها أمسح دموعها , كم أنتِ جميلة يا صفاء , أحقا أنني زوجك منذ فترة؟ كيف لم أنتبه لعينيكِ من قبل؟ حاولت ان ابتسم و اعتذر حاولت أن أعيد زراعة البسمة على شفتيها الرائعتين , و لا أعرف كيف نجحت في ذلك هل لأنها تحبني أم لأنها تعذرني , تعاهدنا أن نبدأ حياة جديدة .
 لكنني لم أكن أعلم أن (هيام) عادت للباب تستمع لهمسنا و قلبها يعتصر ألما  لم أكن أعلم أنها هناك تسأل نفسها ( لماذا عدت إليّ يا عمر  لقد كدت أبرأ منك) دموعها تتواصل على الباب وهي تفكر( كيف لم ترني يا عمر قبل أن تتزوج؟ كيف لم تسأل الجدران عني , إنني كنت أسألها عنك حتى تشققت  , ظننت أنك بدأت تغادرني حتى اصطدمت بك ثانية و تلامست يدانا لتنبض يدي من يديك و يصل نبضها لقلبي , عمر لماذا عدت؟ هل تستمتع بتعذيبي أكثر؟ هل تريد أن تعرف أنه ما تزال بعيوني دموع , لقد نجحت في استدرار دمعاتي على بابك و هأنت تعود لحياتك بينما أنا أضيع مرة أخرى في محاولة أخرى لنسيانك ).
أيضا لم أكن أعلم أن (هيام ) خافت في  عودتها أن تسير في وسط الطريق فمواكب الفتنة خاطفة , لذا سارت على جانب الطريق تحاول أن تستمد من الجدران دفئا , لكنها لم تدر أن الجدران لا تمنح الدفء ابدا لقد تشققت و خرج من شقوقها متسولين كُثًر يمدون أيديهم إليها يطلبون منها أن تمنحهم العطايا و هي لم يعد لديها ما تعطيه لكنهم لا يتركونها يقومون بجذبها يحاولون تمزيقها قد تعودوا منها على المنح دون حساب , أياديهم تأخذ فقط تأخذ و لا تعطي , و هي لا تستطيع مقاومة  صارت (هيام) أرضا جافة ينتظرون منها الثمر دون ماء , بكاء و دموع و أقدام متعثرة و متسولون لا يرحمون هكذا كان طريقها بجانب الطريق إلى أن جاهدت للوصول إلى منزلها .
و لم أكن أعلم أيضا أنها كانت تبحث عن الدفء بمنزلها تدثرت في محاولة للبحث عن أمان , تحاول أن تتقوى به على ألم جرح عاد للنزف مرة أخرى و لن ينفع في تطهيره أي علاج و لن يجدي أي شيء لايقافه , كانت تشعر أنها ستنزف حتى الممات حتى تخرج روحها رويدا رويدا من ذلك الجرح , آه من الآلام حين تكون أنت يا عمر مصدرها .
كل ذلك لم أكن أعلمه , لذا حين قررتُ العودة لقبر أمي في اليوم التالي للاعتذار لها  و كنت قد أخذت معي (صفاء ) متشابكي الأصابع نسير معا في وسط الطريق لم أكن أعرف أن هناك عينين تتبعانا و تنظران إلينا , و قدمين خافتا أن تسير في جانب الطريق خوفا من المتسولين لذا كانت تسير في وسطه , العينان معلقتان بنا لذا لم تهتم بمواكب الفتنة التي دهستها عجلاتها بلا رحمة , لتخترقني و صفاء الصيحات و الصرخات هناك فتاة تسقط في وسط الطريق , و سيارة واقفة عجلاتها ملطخة بالدماء و صاحبها يهتف ذعرا ( كيف لم تنتبه إليّ! إنه خطئها) اقتربت منها , ألمح آخر ما سيسيطر عليّ من ذكرياتي عنها , و لأنني اقرب الأقربين إليها دفنتها بجوار أمي و حين صعدت إلى بيتها لأغلقه للأبد وجدت مذكراتها علمت ما لم أكن أعلم بل أيقنت أنني القاتل
أي جرائم ارتكبتها طيلة حياتي , ثلاث كواكب درية تدور في فلكي الخاص يظنون أنني شمسا و لا يعلمون أنني مصدر الظلام الأوحد لهم , كائنٌ هو يغذي الليل حلكة و يعتمه , لماذا لم تهربوا من مداري لماذا لم ينقذكم ثقب أسود مني , دماؤك يا هيام ستظل تطاردني فهي أنقى ما في الحياة , لماذا أحببتيني كل ذلك الحب لماذا ضحيتِ ؟ وأنا لا أستحق شيئا من ذلك .
آلام , أشواك , سكاكين تمزقني كل ثانية و أنا أتذكر ما فعلت بكل من أحبني  , لقد سامحتني صفاء , فماذا عنكِ يا هيام؟ دوما أنا من يفهم متأخرا
أيام و أيام تمضي وأنا يوميا أقضي الوقت عند قبريهما -والدتي و هيام - أطلب الصفح و كل يوم تأتي صفاء لي لتربت على كتفي و تساعدني على إكمال الطريق و العودة للمنزل , لم يشعرني شيء أنكِ يا هيام عذرتيني إلا حين أتت (هيام الصغيرة) ابنتي  تحمل الكثير من عينيكِ  ولها نفس ابتسامتك , كنت أراكِ فيها , أعوضها بدفء كان يجب أن أمنحه لكِ
كانت هيام الصغرى تحمل دميتها على كتفها الصغير غريب أمركن أيتها النساء تولدن أمهات ابتسمت لها أخذتها من يدها و قلت لها (الآن سأعلمك كيف تكتبين حرف الواو , انظري إليه جيدا انظري لتعريجاته إنه يحمل الكثير من السحر الذي يجب أن تتعلميه لتتسلحي ضده , حين يسألونك ماذا يعني لكِ حرف الواو قولي لهم إنه الحياة خط نبدئه و ندور حوله حتى نعود لنقطة البداية منا من يأسره السحر فيظل يدور و يدور حول نفسه تاركا من يحب يكمل طريقه المتعرج وحده بعيدا عن الدائرة , و لا تكوني ألفا في زمن الواو  فحين يجتمع الواو و الألف  يكون الناتج حرف ندبة ,ندبة من الأحزان المتوالية , صراخ و عويل على نفوس تدكها تعرجات الواو , أعلم أنك لم تفهمي شيئا مما أقول لكن ستفهمين قريبا. أترين والدتك هذه , هي من ستفهمك بل إنها تعي أكثر مني فابق بجوارها دائما و حاولي منها التعلم )
في إحدى الأيام كنت سائرا مع صفاء في وسط الطريق متشابكي الأصابع كعادتنا رأيتها تبتسم و هي تقول لي(أراك لم تعد تخشى وسط الطريق) , نظرت إليها قائلا (كيف  لمن تتشابك أصابع يديه بصفاء و الأخرى بهيام أن يخاف؟) نظرتْ ورائي بتعجب لترى أصابعي كأنها تتشابك مع أصابع خفية

الاثنين، 23 يناير 2012

عن ضوء أسود .. أتحدث


اول امبارح وصل كتابي ليا .. شعور غريب فعلا انك تحس عايز تقراه تيجي تفتحه تبقى خايف تكرمشه تقفله تاني بقى نفسي اقراه و مش عارف خليته جنبي كده واتفرجت عليه من بعيد .
أما بقى رأي الاسرة المحترمة
والدتي قالتلي : اسود ده ايه هو مفيش الوان تانية 
 اختي بقى بعد ما قرت شوية فيه قالتلي : بذمتك انت اللي كاتب الكلام ده ولا غشيته .
ده بقى اجزاء من آراء الاسرة غير بقى شوية تريقة وحاجات من دي انا هاخلي الطابق مستور شوية علشان انا عايز اتكلم شوية عن الكتاب يعني نفسي اتكلم عنه بالرغم اني مش بحب اعمل دعاية بس المرادي نمشيها
معلش فوتوهالي
كتاب ضوء اسود عبارة عن 38 عمل أدبي ما بين رواية قصيرة و قصة قصيرة و خاطرة و اقصوصة 
ممكن تلاقي  عمل يوصل لاكتر من تلاتين صفحة و عمل تاني ميعديش السطرين
ممكن تلاقي في السطرين اللي مالقتهوش في الاربعين صفحة
فيه قصص رمزية و اخرى واقعية و اخرى واقعي رمزي 
هتلاقوا كوكتيل من الآخر :)


نيجي بقى لضوء أسود اللي هو اسم الكتاب واللي اغلب القصص بتدور في الحيز ده بالرغم عدم التنويه لذلك في القصص
ضوء اسود هي المؤثرات الخارجية والاشياء الحسية اللي بتأثر فينا اننا بنفضل اسرى تلك المؤثرات
يعني في مننا بيخاف من الضلمة
الحسن بن الهيثم بيقول ان الضوء بيسقط على الاشياء فينعكس مرتدا على العين فتراها  وان الضوء مؤثر خارجي
كلام تمام فعلا كده بس ده الضوء الأسود
اما الضوء النقي فهو يخرج من داخلنا ليتفحص الاشياء فنشعر بها
الضوء الحقيقي هو بالقلب و الروح اما ما عدا ذلك فهي اضواء سوداء لا يمكنك ان تميز فيها الاشياء
الفراسة مثلا اكبر دليل على ان الضوء من الداخل
الرضا و السعادة الصفاء النفسي  ابتسامة عذبة  كلها عوامل لذلك الضوء
لكي تعرف اكثر و لكي ترى أفضل يجب ان تعلم ما بداخلك جيدا يجب ان تترك لروحك العنان لتنطلق من أسرها المادي
سجون الحس مريرة و الحياة المنطقية هي كحياة الموظفين روتين دائم اما الحياة الروحانية اللامنطقية هي كحياة المبدعين
كتابي هو محاولة لفك الاغلال عن الضوء الداخلي ليعم كل جوانحك فيقودك نحو بعد آخر و ترى الحياة بصورة أخرى
طبعا الكتاب عبارة عن قصص لم أذكر ذلك فيها بل لم اوضح كل ما كتبته هنا 
لكنني اترك لنفوسكم العنان كي تتفهم بطريقتها و تشعر ما قصدت , ستجدون قصصا رمزية أدع مخيلتك الخاصة لفهم ما اقصد قد تصيب و قد تصيب فاي شعور تصل به خيالاتك هو ما يريده الكاتب انفعالك و تفكيرك وقرائتك المختلفة تسعدني بل تجعلني ارى زاوية مختلفة لم أكن اراها عن قصة اختلجت بخاطري و أرادت الخروج للحياة  
قصة تعكس جزء خفي بنفسي أحاول فهمه .
سواء نجح الكتاب او لم ينجح سواء اعجبكم او لم يعجبكم فهو بالنسبة لي نجح لأنني حولت خواطر بعقلي و احساس بقلبي الى كلمات ربما بناء هذه الكلمات أدبيا ليس على ما يرام او تنقصه الحرفية و ربما كان جيدا , لكن الاهم ان في هذا الكتاب جزء مني حاول الهروب من الضوء الاسود الي هالة النور البراقة بي بحثا عن شيء يُفهمه نفسي
هل أنتم تفهمون انفسكم ام مثلي حائرون؟
و ليبق سؤال ابحث له عن اجابة هل كل ما نعانيه بسبب الضوء الاسود ام اننا نضع على اعيننا و ارواحنا نظارة سوداء تمنعنا من الوصول الى نفوسنا ؟

آسف انني ازعجتكم بحديثي عن الكتاب قبل أن تقرءوه لكن ربما يضاف ذلك البوست مني الى الكتاب لاحاول الفهم اكثر عما يدور بداخلي
اتمنى ان يروق لكم هذياني وان ينال الكتاب اعجابكم
--------------
اذكركم بحفل التوقيع يوم الأحد الخامس من فبراير في السادسة مساء في جناح كيان كورب في الخيمة رقم اثنين بمعرض الكتاب وأقرب دخول إليها من بوابات "ش صلاح سالم" وليس من ناحية الاستاد، كما يمكن الوصول إلى الخيمة ايضا من بوابة 7 و 8 "ش إسماعيل الفنجرى" أمام الاستاد. أو من بوابات 1 و 10 و 11 "ش ممدوح سالم".
للتوضيح انظر الخريطة مع الشكر للاستاذ ماجد القاضي




الثلاثاء، 17 يناير 2012

بلا قلب + تحديث مهم



هذه القصة من وحي تدوينة الاستاذة  فاتيما خرجت و لم تعد


بين أكوام القمامة أبحث عنه لقد رأيتها تلقيه هنا منذ قليل , إنه قلبي الذي استودعتها إياه , بدون اكتراث ألقته , ما زلت أبحث حتى وجدت قلوبا كثيرة دنستها بقايا الآثام  , قلوب ممزقة مهترئة و أخرى صحيحة لكنني بحثت عن قلبي فلم  أجده تصاعدت لعقلي فكرة ما ربما لو استطعت أن أرد قلبا لصاحبه يعود لي قلبي , فالخير كالبحر ينتقل من شاطىء لشاطىء ويعود إليك ثانية , كم أني اشتاق لقلبي أتمنى أن أسمع دقاته مرة أخرى , أين أنت يا رفيق الليالي يا من علمتني أن النجوم تزهو حين تزداد نبضاتك , إنها الحرب يا صديقي دوما هناك ضحايا لكنني لم أكن أعلم أنك ستكون ضحية .
بينما أنظر لقلوب القمامة كي أنتقي منها كان هناك في الجانب قلب مختلف أشعر أنه يناديني (أن إبدأ بي)  قلب يبث فيّ الاصرار على انقاذه لذا أمسكته كي أبحث عن صاحبه , كان محفورا بداخله حروف ما قربتها من ناظري اتضحت انه اسم  (سارة ) هو لفتاة؟
ترى من تكون سارة؟
أمضي بين الطرقات باحثا عن تلك ال (سارة) فلم أعرفها و فجأة شعرت بحنين داخلي إلى البحر كأن شيء ما يقودني إليه  لذا اتجهت إلى الشاطىء و حين اقتربت شعرت بأن القلب الساكن ينبض بين يدي فنظرت
وجدت فتاة جالسة تمسك بقلمها وتخط في أوراقها أشعر بدموعها تتساقط , ملامح الحزن على وجها تزيده فتنة بينما القلب يزداد رنينا
تجد معاناة لتكتب ربما كانت روحها تدمي على الورقة أي ألم يصاحبها؟ بل أي ألم يشعر به من أراد أن ينزع عن نفسه الوجع ليضعه بورقة ؟
انتشلت نفسها من ذلك الألم و غادرت مقعدها ربما أرادت أن تزيل عن عينيها تلك الدموع أو أرادت الاستشفاء من الوجع بالماء و حين غادرت اقتربت أنا من الأوراق لأقرأ
أخبرني أيها البحر
هل كان هناك حيث تذهب أم أنك قد ابتلعته
قل لي أنه سيعود
أخبرني أن الشمس لا تغرب دائما فهي تشرق من جديد
هل سيعود
أمواجك تنبئني أن الغدر حياته و أصدافك حين أقربها من أذني تقول لي أن الحب عذابك
أخبرني يا صديقي الصموت 
تكلم و لو لمرة واحدة هل كتب عليّ الحياة بلا قلب أم أنه سيعود
كم هو قاسي أن لا تشعر بالألم حين تشاك؟
كم هو مميت ألا تشعر بالضيق أو الحزن أو أي شيء
فقد بلغت المنتهى و تساوت لدي كل الأحاسيس لم يعد شيء يغضبني يحزنني يقتلني يميتني صرت جثة على قيد الحياة
صرت لا شيء بدون قلبي
أعده لي

سالت دموعي  من عيني و هي تقرأ تلك الكلمات وانسابت على الورقة ليختلط ماء عيني بدماء روحها ليصنعا مزيجا جديدا يجعل القلب الذي في يدي ينبض أكثر بقوة أكبر
لم ألحظ اقترابها مني و لم ألحظ أنها لم تغضب أو تتعجب لأنني أتطفل على أوراقها بل قالت لي : هل ما زال هناك من البشر ما زالوا يشعرون بالآخرين؟ لا عليك , الكثيرون يقتحمون حياتي بلا استئذان بالأمس مثلا حين كنت هنا وجدت ذلك الشيء ألقاه البحر نحوي
وضعت يدها في حقيبتها و أخرجت قلبا ينبض بقوة  نظرت إليه بتعجب : لم يكن ينبض بالأمس  , يبدو أن مسا قد أصابه , لا أدري ما ألقاه في طريقي بل لا أعرف ذلك ال (عادل) المحفور اسمه عليه.
كررت تلك الكلمة : عادل؟
ثم وجدت نفسي أهتف : هل أنتِ سارة؟
رفعت أحد حاجبيها بتعجب قبل أن تقول : كيف عرفت إسمي ؟
ضحكت بينما أقول : لأنني عادل
- هل هذا قلبك؟
- ربما
و تبادلنا القلوب و بينما هي تعطيني قلبها  قفزمن يدها إلى صدري ليضخ في جسدي دمائها  , كذلك فعل قلبي معها
و جلسنا على الشاطىء نتبادل الذكريات و الحكايات نتبادل الضحكات والدموع و مع كل حرف تنطقه يزداد صوت قلبي فيغري طيور البحر التي تنتظر قلبا ضعيفا كي تمزقه  إلا أنني أهتف فيها أن موتوا بغيظكم قلبي في مكان أمين
لم نكن ندري أن الشاطىء ألقى بجثة رجل قضى اياما داخل البحر يبحث عن قلوب ألقاها فيها بلا رحمة و فجأة تذكر أنه بالرغم من كل القلوب التي كانت بحوزته لم ينبض له قلب لذا حين غرق لم يبك عليه قلب
و لم نكن ندري أن هناك سيدة تبحث داخل القمامة عن بعض قلب لم تدنسه الآثام إلا أنها لم تجد سوى دموع و أسى و حياة بالية ذهبت حين ذهبت روحها و لم يتبق منها غير أكوام قمامة
لم نكن ندري شيا بل لم نهتم بكل ذلك فكل ما كان يشغلنا أن نستمع لدقات قلوبنا التي اشتقنا لها طويلا
قالت لي : أيهما كان قلبك ؟الذي ارتوى من ملوحة البحر ؟ أم الذي توجع من أكوام القمامة؟
جاوبتها : لا أدري لكن كل ما أعلمه هو أنني أحبك 

-------------------------------------

بعيدا عن الإطار : أتمنى أنان شاء الله الاسبوع القادم سينشر كتابي الاول و ربما كان الاخير ( ضوء اسود) اتمنى أن أستطيع حضور حفل التوقيع -ان كان هناك حفل توقيع - وان يكون في ميعاد يناسبكم جميعا حال التوافق على ميعاد لحفل التوقيع سأخبركم به أتمنى أن يحظى الكتاب على اعجابكم


------------------------------------------
تحديث مهم

انا عارف تحديثاتي كترت اليومين دول بس تحديثي المرادي مهم

أتشرف بدعوة حضراتكم لحضور حفل توقيع كتابي الأول (ضوء أسود)
يوم الأحد 5 فبراير الساعة السادسة مساء
في معرض القاهرة الدولي
والكتاب صادر من دار ليلى للنشر كيان كورب و هو ضمن باقة رائعة من الكتب تتبع مشروع النشر لمن يستحق
يتقاسم معي الحفل
الكاتبة المبدعة الأستاذة / نهى جادو للتوقيع لكتابها (فيها حاجة منك)
يشرفني حضوركم

 صفحة الايفينت من هنـــــــــا

الأربعاء، 11 يناير 2012

فيسبوكيات + تحديث


مصدر الصورة هنـــــا

 مقتطفات من صفحتي على الفيسبوك

بحثت هذا الصباح عني فلم أجدني ... و آخر ما اذكره انني سقطت في هوة عينيكِ السحيقة وتلذذت من الغرق في بئرها العميق حتى انني لم استنجد او استغث او حتى اتذمر
بحثت هذا الصباح عني واكتشفت انني نسيتني فيكِ

----------------------------------------------------------

هل هي نظارة سوداء ام انه ضوء أسود؟

------------------------------------------------

ذهبت الى البنك .... أودعت كل ما املك من شوق .... اودعت مناجاتي للنجوم الساهرة ... اودعت ويلات قلب محترق .... اودعت سهادا و دموع ... اودعت روحا معلقة على امل ميئوس منه .... اودعت انا
والآن يتحدثون ان خزائن البنك لم تعد تحتمل ضاقت بما حملتها اياه
و ان فوائد وديعتي هو المزيد من اليأس فيكِ
عودي سيدتي الي كي استبدل وديعتي بكنوز تتلألأ في عينيكِ وبحر زاخر في قلبك يغرق اشواقي ويذيبني فيكِ
عودي الي فقد ارهقت النجوم من الحديث عنك حتى انها توقفت عن الدوران وسقطت
عودي الي فان بدونك الارض لن تتحمل ويلاتي..... انقذي الكون وامنحيني نظرة عطف

-----------------------------------------------------------

يقولون عني اني الابرع في السودوكو ... اقوم برص الارقام بعناية .. انسقها بابداع ... امزجها في صفوفها باتقان .... بينما انتِ السودوكو الوحيد الذي أعجز عن فك طلاسمه

----------------------------------------------------------
عندما تدنو الشمس من مشرقها و تلقى مصرعها الأخير
ربما حينها تعلم
تعلم انني كنت لك مشرقا وانت شمسي تخرج مني لتبتعد
فلا تجد ملاذا غيري فتخرج مني ثانيا وثالثا
الى حين تفنى بداخلي .. فتعلم
انني مولدك و مماتك

-------------------------------------------

اضاءت آخر الشموع في انتظاره
وترقبت الشمعة وهي تذوب في احزانها حتى أفنيت
فأتى ليحمل ما تبقى من رمادها ويلقيه في نهر الندم

------------------------------------------------

الشجاعه هي الكلمه التي تتباهي بها امام اقرانك و لكن حين تخلو إلى نفسك تتطاير تلك الشجاعه كما يطير الدخان من الشجر المتقد بالنار تاركا ورائه حطام ورماد
----------------------------------------------------
 
ظن ان احلامه سراب

وآماله خيال

ونضاله خبال
...

فقرر الرقاد

وأد كل حياة

مات وهو يسير على قدميه

مات وهو يحيا بين الاحياء

مات دون أن يفهم لماذا

لماذا مات؟؟؟
------------------------------------
يا من كلما رفعت يدي للسماء رأيت صورتها ... فتأبى الا ان يقترن اسمها بدعائي
 
 
 --------------------------------------------
تحديث
تم افتتاح نافذة جديدة للحلم لكل من يريد أن يعيش لحظات جديدة للحلم وأن يحلق في سماء الأمنيات
فالرائعة ريماس ما زالت تغرد من هنــــــــا
اللهم اتم شفائها بخير

السبت، 7 يناير 2012

المجلس و الفلول و القضاء ايد واحدة




بالرغم اني مش حابب برضه اتكلم في السياسة و الانتخابات اليومين دول بسنعلق برضه على اللي بيحصل
اقدر اقولكم ان الانتخابات و بالرغم من قيام الثورة على اساس تغيير المفاهيم والاستراتيجية إلا أنه في قنا بالرغم من بعض التغيير الا انه مش تغيير كامل لسه الحسابات القبلية سيدة الموقف
هاتكلم اولا عن دايرتي وهي الاولى فردي والجنوبية قوائم  مقاعد القائمة اربع مقاعد و الدايرة بتمثل مراكز قنا - قفط - قوص - نقادة
اما الدائرة الفردية بتمثل مراكز قنا - قفط
نيجي بقى نحط حاجات في حساباتنا الدائرة دي هادية نسبيا لو في تواجد قضائي الكل بيرتضي بالاشراف القضائي و ده جربناه في انتخابات 2000 وانتخابات 2005 محصلش اي انتهاك في دائرتي قنا و قفط في انتخابات 2000 و 2005 والكل قال تمام اما لما اتلغى الاشراف القضائي في 2010 حصلت مشاكل كتيييييييير مثلا في دائرة قنا القديمة حصلت اختطافات بين قبيلتين  ثم جرائم قتل لأن مادام مفيش اشراف قضائي يبقى اللي يبلطج اكتر يكسب و تبدأ الضغوط من كل قبيلة
اما في دائرة قفط 2010 كان ممكن تحصل الحكاية دي برضه بس ربنا سلم المرشحين كانوا أعقل بالرغم من التزوير والتسويد وانتهاكات أمنية من الأمن مش من العائلات لمرشحين معينين
كل ده خلانا نقول لازم الاشراف القضائي يرجع قبل ما يحصل ما لا يحمد عقباه
المهم ولله الحمد الاشراف القضائي رجع فاضل ايه ؟ فاضل ان اللي افسدوا في البلد يتم عزلهم على الاقل 5 سنين
بس الكلام ده مارضاش اباطرة الفلول في الصعيد و على رأسهم معتز محمد محمود رئيس حزب الحرية وعضو لجنة السياسات في الحزب الوطني المنحل
عمل ايه الاستاذ معتز ؟ عمل مؤتمر للفلول في نجع حمادي
اشمعنا نجع حمادي وهو من قوص؟
لأن اللي يخوف في نجع حمادي حيث الفلول يملكون السلاح و القبليات
طيب كانت ايه نتيجة المؤتمر؟
النتيجة تراجع المجلس العسكري عن قرار العزل والمجلس بقي بيخاف من شوية فلول ازاي هيحمينا من اسرائيل ؟ الله اعلم
طيب نسيبنا بقى من نجع حمادي شوية خلينا في قنا وقفط  وقوص ونقادة حيث الدائرة الجنوبية للقوائم اللي بيتاخد منها اربعة
بالنسبة لدائرة قفط القديمة قبل الثورة هي دائرة قنا القديمة فدول ليهم موقف من قبل الثورة انهم بيغيروا مرشحينهم كل دورة لأن كل مرشح بينزل مستقل ينجح من هنا يروح يوقع للحزب الوطني من هنا و بالتالي مش بيعمل حاجة و زي ما قلت انتخابات 2000 و 2005 اللي انا شاركت فيهم بالتصويت و رحت شفتهم يعني كانوا في قمة النزاهة عندنا فكل ده ادى لزيادة عدد الفلول في دائرة قنا وقفط للفردي اللي رشحوا نفسهم مع زيادة العدد بقى من السهل  يتغلبوا بسهولة و ده اللي حصل عندنا في الفردي دائرتنا في الفردي نظيفة تماما وغالبا هينجح في الاعادة مرشح الحرية و العدالة و مرشح الجماعة الاسلامية مش علشان حاجة غير ان الدايرة كبيرة اوي واللي نازل معاهم في الاعادة ناس غير معروفة غير في منطقتهم بعكس اللي بينتموا لاحزاب و جماعات ليهم انصار اكتر
اما القوائم بقى اولا انا رايي ان النتيجة صحيحة ومفيهاش تزوير بالرغم كنت اتوقع نتيجة افضل للحرية و العدالة بس اللي حصل له تفسيرات .. النتيجة بقى
الحرية و العدالة 30%
النور 20.5% 
 الحرية (فلول )9 %
  الوفد 8%
وبحسبة بسيطة تتوزع الاربع مقاعد على الاربع احزاب بمعدل مقعد لكل حزب
تعالوا نحلل اللي حصل زيادة نسبة الاخوان عن الباقي عندنا مش علشان عدد الناس اللي بتنتمي للاخوان لا ده علشان ان الاخوان عرفوا يختاروا قوائمهم صح اختاروا افضل المرشحين وافضل قائمة و واستنادهم على الافضلية دي مع نجاح الاخوان في سائر المحافظات خلاهم يستكينوا شوية ويقللوا الاهتمام بالدعايا بعكس النور مثلا اللي يقرفك من الالحاح كل دقيقة ويقول شعارات اسلامية ده غير المشايخ اللي بييجوا في التلفزيون اللي ملوا بلادنا تخيل ده الشيخ فلان فارس قناة كذا هييجي يا راجل 
التلفزيون هيدخل البلد؟ مع بلاد مظلومة من كل شيء ده ادى افضلية للنور في الشارع بالرغم انها اسوأ قائمة على الاطلاق اشخاص غير معروفة مجهولين للشارع بس لما ييجي الشيخ فلان يقولك لو بتحب سيدنا ابوبكر وسيدنا عمر ادي دول هتعمل ايه؟
اما بقى الفلول زي ما قلت عددهم كبير جدا وكل فل منهم مسنود بالقبيلة او المنطقة اللي هو فيها

نيجي لحزب الحرية اللي بيترأسه معتز محمد محمود صاحب مصنعين أسمنت وبيصدر اسمنته لاسرائيل لبناء الجدار العازل
تاريخ نضيف بسم الله ما شاء الله خمسة و خميسة
والده النائب السابق المرحوم المهندس محمد محمود عن قوص اللي فضل نائب عدد كبير جدا من الأعوام حتى خسر عام 2005
أخوه ممدوح محمد محمود وده اترشح في انتخابات 2010 ونجح بفلوسه أيوة بفلوسه  و بالتزوير ده شيء معروف ان الانتخابات في قوص السنة اللي فاتت مكنش في مرشح يعرف يوصل للجنة علشان اللجنة مقفولة وبتتسود من جوة و مع ذلك برضه نجح بالاعادة
بعد 25 يناير قام عضو لجنة السياسات السابق معتز محمد محمود بإنشاء حزب الحرية وعمل مؤتمر اتق شر الصعيد اذا غضب واللي فيه هدد هشام الشعيني الفلولي المعروف بعزل الصعيد اذا تم تطبيق قانون العزل
نتكلم عن قوص معقل الاخوان بقنا المرشح الاخواني الوحيد اللي نجح في قنا 2005 كان في قوص ازاي بقى ممكن معتز يجيب 35 الف صوت كلهم من قوص و نقادة علشان قنا وقفط نظيفتان تماما من الفلول مخدش حاجة من عندنا
ازاي قوص تنسى ولائها للاخوان ؟
الاجابة سهلة
1- كسل الاخوان واستنادهم انهم كده كده مكتسحين
2- القبلية نعم القبلية قائمة الاخوان لا تحتوي على قوصة وبالتالي ده معناه ان الناس مش بتنتخب الاخوان علشان مذهب فكري على الاقل نسبة كبيرة كده
3- تكريس الملايين من الجنيهات وآلاف اطنان الاسمنت لاهالي قوص و نقادة  في اشاعة انه اتغرم 30 مليون جنيه علشان ينجح
طيب الانتخابات مش نزيهة؟
لا الانتخابات نزيهة بس مش عادلة
ازاي واحد والده في المجلس له عمر طوييييييييييل و خدمات لناس كتير و فوق ده كله تحت ايده بنك بيصرف منه يتعادل مع شاب او مع حد في مقتبل حياته
انا متكلمتش عن اللي حصل في نجع حمادي والتزوير اللي عيني عينك وصورة اذلالية للمجلس العسكري اللي قال انه هيقدم انتخابات نزيهة
لأن المجلس اصلا اثبت جبنه من الاول لما وافق ان القانون العزل يتلغي وساب واحد زي الغول والشعيني و رسلان يرشحوا نفسهم و بقوة السلاح اللي في ايدهم يكسبوا
لحد امتى هيفضل الظلم
وايه اللي يخلي حد يعمل كده؟
مفيش غير الحصانة 
ايوة الحصانة طول ما في حصانة هيفضل الاقتتال على المقاعد  لازم يشوفوا حل ميخلوش النائب فوق القانون
بالرغم من اني مش مع الناس اللي قطعت السكة الحديد بعد ما كسب الغول ووصل للاعادة بالرغم ان بلده منجحش فيها وبعد مكسب الشعيني و رسلان
الا اني باعذرهم احساس مرير ان تلاقي صوتك بيتغير
هو احنا امتى صوتنا هيوصل صح؟
امتى صوتنا مش هيبقى مبحوح؟

دائرة الدم و النار نجع حمادي (الشمالية بقنا) في كل انتخابات تقدم لنا قتلى هذه المرة يجب ان نشكرها فقد قدمت لنا الدليل ان تلك الانتخابات قابلة للتزوير
الدليل ان المجلس العسكري كائن ضعيف لا يصلح حتى لحماية حدودنا
وان كان ذلك خاطئا وهو اقوى منهم اذا فالفلول ينتمون لجنوده البواسل
شكرا للغول و الشعيني و رسلان كنا نحتاج لاثبات عملي وانتم قدمتموه لنا
المجلس و الفلول ايد واحدة
و النتيجة اعادة بين ثلاثة فلول و اسلامي مع نجاح اثنين من الفلول على قوائم الحرية و الاصلاح و التنمية في الدائرة الشمالية
بينما نجح واحد فقط من الفلول هو معتز محمد محمود في كل مقاعد  الدائرة الجنوبية

من هنـــــــــــا

و من هنـــــــــــا بردو

و كي تعرف أكثر من هنـــــــــا

ان يصبح القضاء أداة في يد المجلس يحركها كيف يشاء فهي سبة في القضاء المصري أن يقوم على تزوير الانتخابات
ماذا ننتظر من القضاء في محاكمة مبارك و هو يعيد إلينا الغول بالتزوير؟




الاثنين، 2 يناير 2012

عن نافذة حلم .. أتحدث






لم أكن أود الحديث عن طفلة التدوين البريئة التي أضافت لعالم التدوين لمسة الأنثى الرقيقة وابتسامة الطفولة الشقية وعبير الغاردينيا الساحر  لم أكن اود الحديث فكل قلم سيعجز بالتأكيد عن وصفها فهي كانت من يحمل ذلك القلم الذي يجعل من المشاعر حروف 
ريماس ... لم نكن نعرف أنك تعنين لنا كل ذلك  لم نعرف أن أقلامنا تعلن اضرابها عن الكتابة حتى تعودي
نفتقدك كما نفتقد نافذة الحلم التي كنا فيها نحيي أحلى ما فينا
فيها عرفنا أننا نستطيع أن نشعر حين تدمع أعيننا بين حروفها
فيها علمنا ان النور قد يصل الى قلوبنا حتى ان كانت اسوارنا عالية  استطعتي انتي يا صغيرتي ان تصنعي في اسوارنا نافذة صغيرة ليدخل منها الضوء الى قلوب معتمة
كنت دائما أردد جملة و من الحلم ما قتل .. أخشى ان تقتلنا نافذة حلم فبعد أن رأت أعيننا أن الجنة موجودة على الارض بداخل حلم صغير لا نتحمل غلق النافذة التي تطل على تلك الجنة
ريماس ايتها الاديبة الصغيرة الكبيرة يا من تعلمنا على يديها ان القلب وان كان مسجون بقفص صدري قضبانه الضلوع الا أن مجرد حروف تستطيع اذابته
ماذا اقص عليكم من نافذة حلم ؟ أنتم ادرى مني بها انتم تستطيعون التعبير عنها خير مني
لا أجد شيئا يعبر عن حالتي إلا كلماتها في احدى تدويناتها (هذيان انثى)





(أفتقدني كـ إفتقادي لك ذهبت أشياء كثيرة مني معك فلم تعد أنت ولم تعدها إلي لا أريدني كما كنت قبلك أريدك فقط لأسترد جزء من جزء يسير مني لأتذكر ملامحي ..وأتهجى إسمي فقد أضعت معك حتى أحرفي  )





سبحان الله حتى في غيابك لا نجد إلا حروفك من تلمس مشاعرنا وتعبر عن حالنا 
ريماس  نفتقدك ونفتقد عبق الغاردينيا الذي كان يطل علينا  فيعطر الأجواء من حولنا ويزيد الكون سحرا
ننتظرك عزيزتي بفارغ الصبر
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
طهور إن شاء الله
اللهم عجل لها الشفاء و أعدها لنا سريعا