الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

حقيقة المجلس العسكري

لا أجد وصفا او كلاما يعبر عن  الحالة التي وصل اليها المجلس العسكري من التجبر مثلما وصفه من قبل ابن بلدي امل دنقل لذا سأدعكم معه فأنا كلما قرأت له أشعر كأنه يحيا معنا تلك الأيام الصعبة


- 1 -
… قلت لكم مرارا
إن الطوابير التي تمر..
في استعراض عيد الفطر والجلاء
(فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)
لا تصنع انتصارا
إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحاري
لا تطلق النيران.. إلا حين تستدير للوراء
إن الرصاصة التي ندفع فيها… ثمن الكسرة والدواء:
لا تقتل الأعداء
لكنها تقتلنا.. إذا رفعنا صوتنا جهارا
تقتلنا، وتقتل الصغارا!
- 2 -
قلت لكم في السنة البعيدة
عن خطر الجندي
عن قلبه الأعمى، وعن همته القعيدة
يحرس من يمنحه راتبه الشهري
وزيه الرسمي
ليرهب الخصوم بالجعجعة الجوفاء
والقعقعة الشديدة
لكنه.. إن يحن الموت
فداء الوطن المقهور والعقيدة:
فر من الميدان
وحاصر السلطان
واغتصب الكرسي
وأعلن ” الثورة ” في المذياع والجريدة!
- 3 -
قلت لكم كثيرا
إن كان لا بد لكم من هذه الذرية اللعينة
فليسكنوا الخنادق الحصينة (متخذين من مخافر الحدود.. دورا)
لو دخل الواحد منهم هذه المدينة:
يدخلها.. حسيرا
يلقي سلاح.. على أبوابها الأمينة
لأنه.. لا يستقيم مرح الطفل..
وحكمة الأب الرزينة
مع المسدس المدلى من حزام الخصر..
في السوق..
وفي مجالس الشورى
* * *
قلت لكم
لكنكم..
لم تسمعوا هذا العبث
ففاضت النار على المخيمات
وفاضت.. الجثث!
وفاضت الخوذات والمدرعات

سبتمبر 1970

23 التعليقات:

faroukfahmy58 يقول...

اولا انا مقموص وزعلان منك ومش هعلق عليك ياسيف
لماذا لم نشرفنى بفنجان قهوة زى فنجان عبد الحليم لكى اقرألك الفنجان
دى مش اول مرة ياسيف
برضه ساظل فى تشريفك الى ان تشرفنى
يا ابن النيل الازرق الذى يروي قاهرة المعز
الفاروق

faroukfahmy58 يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
جايدا العزيزي يقول...

طبعا كان لامل دنقل نظرة مستقبليه

او ربما هى الصدفه

اما بخصوص المجلس العسكرى يادرش

فاعتقد ان الوقت ليس مناسب لتوجيه الاتهامات والاعتصامات والغضب

بل الانسب هو كتم الجراح النازف

مصر بتنزف ياسيف

واحنا فى الاول والاخر اللى يهمنا مصر

احنا كده بنضغط على جراحها

ومش هقولك زعلانه منك لتقصيرك فى زيارتى وعموما انا متبعاك هنا او على الفيس

دمت فى حفظ الرحمن

تحياتى

infowksl يقول...

صديقي لا تأخذو على المجلس العسكري بهذا الحكم إنتبهو هناك بلاد وقى عظمى خارجية اسلامية وغربية تتربص بمصر شرا فاحذرو إخوتي وكونو كالجسد الواحد الجيش والشعب يدا واحدة فإن عدوكم غدار حفظ الله مصر

ابراهيم رزق يقول...

مصطفى
اخى العزيز

تصدق بالله
انا لم اقرا القصيدة الان
لانها دائما فى بالى
رغم ان السبب الذى قيل فيه القصيدة مختلف
الا انها تنطبق على واقع حالنا

تحياتى يا ابن بلدى
و تحياتى لابن بلدى القناوى امل دنقل

شمس النهار يقول...

شكرا علي اختيارك

ورغم السواد
ورغم تخبط المجلس الفشلة اللي ضيعونا
وقلبوا الشعب علي ثورته
وفرغوا الثورة من الامل
الا اني متفاااااااااائلة جدااااااا

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
رغمقسوة الامر ومرارته
الا انه ينبغى ان نعطى كل ذى حقه
فليس خطأ قلة يدعو الى الاساءة الى الكيان ككل
فلست من انصار الحسنة تخص والسيئة تعم
ويبقى كلام الرسول باقى ما بقيت الدنيا
خير اجناد الارض
حمى الله مصر واهلها دوما وابدا

هبة فاروق يقول...

حلوه القصيده ورائعه ..بس كفايه بقى اشعار واغانى شبعنا ..بحبك يا مصر ..ولو مشربتش من نيلها
احسن فكره كما سمعتهامؤخرا فى احدى القنوات ..ان
يسلم المجلس العسكرى السلطه للمدنيين وان نسرع فى انتخابات الرئاسه حتى تستقر البلاد ويكون الانتخاب فى 25 يناير المفبل ..ومحدش يقولى مينفعش ..اللى مينفعش حالنا دلوقتى
مصر حاليا فى غرفه انعاش ..ولو ما اسرعنايبقى حتنتهى
تحياتى لاخى سيف

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا أستاذي مصطفى
دائماً راقي في حرفك وفي إختيارك
وربما كما رأيت انها تعبر عن الحال الآن ..ولن أملك سوى أن أدعو لمصر مع كل إشراقة صباح وإغماضة مساء أن يحفها الرحمن بـ حفظه وإن كنت في الفترة الأخيرة أخصكم ياأصدقائي في بلوجر من مصريين أسماً أسم لأنني فعلاً أصبحت أخاف عليكم وعلى مصر فـ حفظكم الرحمن أينما كنتم ولاحرمني الله وجودكم "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

واحد من الناس يقول...

العساكر اللي استمروا يرسموا باجسامهم مصر مبارك 20 سنة بينتقموا لسيدهم وبيحاولوا يحافظوا على دولتهم , الدولة اللي كل مقدراتها وكل حركاتها وانفاسها باومرهم


تعليق بسيط على اخي الكريم مدونة رحلة حياة

معلوماتي ويمكنك التأكد باثبات العكس ان ده مش حديث اصلا

تحياتي للجميع

Bent Men ElZman Da !! يقول...

اختيارك جميل للكلمات
وفى نفس الوقت بيوجع اوى
زى ما كل حاجه بتحصل دلوقتى
بتوجعنا اوى

غير معرف يقول...

أمل دنقل

كتب لنا ولأيامنا

كل ما خطه قلمه نحياه الآن

فرحمك الله رجلاً مازال يحيى بأوراقه بيننا .

أم هريرة.. lolocat يقول...

لا أجد وصفا او كلاما يعبر عن الحالة التي وصل اليها المجلس العسكري من التجبر
*******************************
والله ياسيف انا كمان لا اجد كلمات تصف شعورى من الاحباط والحزن والتعجب

كيف ابن من ابناء مصر يحرق ويدمر ويخرب مهما كان القيادة سيئة

للاسف اصبحت الثورة مثل العصفور الرقيق بين فكى اسد
المجلس العسكرى من ناحية والمخربين من ناحية اخرى
مكائد
خطط
دسائس
كل هذا على قلب مصرنا الحبيبة وهى تتحمل وتصبر
لك الله يامصر لك الله
الثورة المصرية مختلفة بشكل كبير عن باقى الثورات فى كل النواحى
وهذا قدر مصر من قديم الزمان
وكالعادة سنتحمل ونمر الازمة بخير ان شاء الله ولن نتخلى عن امنا الغالية ابدا ابدا ولن نتركها لكل هذه المكائد

احسنت الاختيار سيف المدونين
بارك الله فيك ...تحياتى الدائمة لك

Tarkieb يقول...

سبحان الله كأنه معنا....الظاهر احنا محلك سر من ساعتها

zizi يقول...

مصطفى الغالي ..احسنت الإختيار وان كنا جميعا نأمل لمصرنا الخير ان شاء الله فمصر محروسة بعناية الله وإن غداً لناظره قريب ..تحياتي وامتناني لقلمك المبدع ..

د/دودى يقول...

قالوا لنا انهم حموا الثوره...نفسى بس يحمونا منهم او يمشوا و يريحونا

منجي باكير يقول...

سيف !

رائع بجد ما وجدت من حمالية

الحرف و قوّة الفكرة !

ابارك فيك هذا الحسّ و هذه الغيرة .


مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها:مفارقات و احباطات!


*

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم أخي مصطفى

بعد الاعتذار الشديد عن التقصير..

عندي قناعة بالغة أن المجلس ليس متواطئا بقدر ما هو مرتبك للغاية، وعليه ضغوط هائلة من جميع الجهات.. وبالمناسبة فالتباطؤ أو التغافل هو تواطؤ بصورة أو بأخرى...!!!
لكن مصيبته أنه حتى ليس لديه رفاهية التواطؤ المباشر لأنه كما أن عليه ضغوطا من الخارج وفلول الداخل، فعليه ضغوطا أيضا من الشعب (أو من أحرار هذا الشعب) والضغطين كلاهما ليسا هينين إطلاقا، فطرفيه لن ييأسا.. ومشكلته حاليا: كيف يوفق بين الضغطين.. وكيف يخرج هو سليما بغير حساب على فساد السنين السابقة التي طالته بلا أدنى ريب!!!!

افروديت يقول...

رائع ياسيف الكلام

وكنت أتمني أنه كان يبقي غير كده

عشان نوصفه وصف مناسب لخير جنود الأرض


تحياتي لك

أمل م.أ يقول...

بصدق اختيار اكثر من رائع
قد وفقت كثيرا فيه
انا صراحة اول مرة اقرأ هذه القصيدة
مع اني اعشق كتاباته
فهو جدا مميز
وهذا ما يميز شعر الكبار
انهم يكون لديهم نظرة ثاقبة
وكتاباتهم تلائم جميع العصور والاحداث
واخيرا
ماذا ساضيف اكثر مما ذُكر في القصيدة
لاشيء البتة
غير الدعاء الذي للاسف لا نملك غيره
ربنا يفرجها قريبا
ويحمي الشقيقة مصر من الفتن
ما ظهر منها وما بطن
ويولي عليها من بحق يعرف قيمتها
وقيمة هذا الشعب العظيم
ويتقي الله فيه

لك مني كل الود
كن بخير دوما يا رب

;كارولين فاروق يقول...

عندي احساس قوي ان المجلس العسكري
مظلوم في هذا الاتهام يا مصطفي
كفانا تشكك
نفسي ترجع الثقه من تاني
نفسي يحصل تصالح بين الجهات كلها
نفسي ترجع مصر للأستقرار
كفايه نفسي واقول بعد العراك
دائما نبغي الهدوء نبغي الاستقرار
معندكش فكره احنا تعبنا قد ايه
من بدايه السنه وهو لغايه الان
في مشاحنات وتخريب
وفي النهايه اقول بوستك جميل جدا
وامل دنقل اضاف البوست وقارا
تحياتي

أمير الروح / فارس الأحزان يقول...

أسعد الله أوقاتك بكل الخير ..
فاضلي ..
إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..
وبعد عهد الفساد وعصر الطّغاة في الحكم السابق ..
تأتي ظلال ذلك الحكم البائد لتعشعش ما بيننا ..
فهذا الحكم العسكري لم يكن واضحا بما يكفي ليقنع الشعب المنتفض ..
ولم يحاكي طموحاته وآماله وعمق نظرته للمستقبل ..
بإختصار ..
كيفما أزيح عهد الطاغية المتغلغل في جميع أرجاء البلاد ..
يمكن إزاحة ظلاله على الأرض ..
حمى الله مصر ووطننا العربي والإسلامي من شر الأشرار ..
مررت من هنا وها أنا أترك بصمتي ..
أمير الروح / فارس الأحزان ..

أمير الروح / فارس الأحزان يقول...

أسعد الله أوقاتك بكل الخير ..
فاضلي ..
إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..
وبعد عهد الفساد وعصر الطّغاة في الحكم السابق ..
تأتي ظلال ذلك الحكم البائد لتعشعش ما بيننا ..
فهذا الحكم العسكري لم يكن واضحا بما يكفي ليقنع الشعب المنتفض ..
ولم يحاكي طموحاته وآماله وعمق نظرته للمستقبل ..
بإختصار ..
كيفما أزيح عهد الطاغية المتغلغل في جميع أرجاء البلاد ..
يمكن إزاحة ظلاله على الأرض ..
حمى الله مصر ووطننا العربي والإسلامي من شر الأشرار ..
مررت من هنا وها أنا أترك بصمتي ..
أمير الروح / فارس الأحزان ..